الأربعاء 18 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
البنك العربي يدفع 24 مليون دولار لإغلاق ملفه مع الجهات الرقابية الأميركية
18 أغسطس 2005


عمان -وام: وافق البنك العربي 'نيويورك' على قرار الجهات الرقابية القاضي بالزامه بدفع غرامة مدنية للخزينة الأميركية قدرها 24 مليون دولار أميركي ليغلق بذلك ملفه مع الجهات المختصة الأميركية والخاص بإجراءات الفرع المتبعة في الرقابة على التحويلات المالية·
وأفاد بيان للبنك أن الجهات الرقابية الأميركية لم تسجل على فرع البنك العربي في نيويورك أية مخالفات جسيمة حيث تبين للجهات المذكورة أن الفرع التزم بأحكام القوانين الأميركية النافذة المتعلقة بالتحويلات المالية الخاصة بعملاء الفرع، إلا أن الجهات الرقابية رأت أنه كان يترتب على الفرع أن يطبق ذات المعايير على عملاء البنوك الأميركية لدى استخدام الفرع كوسيط في عمليات تحويل مالية·
' وأكد الناطق الإعلامي باسم البنك العربي أن البنك حرص على الدوام على تطبيق الإجراءات الرقابية التي تفرضها الجهات المختصة في الدول التي يمارس فيها البنك أعماله وخصوصا تلك المتعلقة بمكافحة غسيل الأموال·إلا أنه قال ان' عدم وضوح التعليمات المطبقة في الولايات المتحدة والمنظمة للإجراءات الواجب إتباعها لمراقبة التحويلات المالية قد باتت تؤرق وتربك الصناعة المصرفية على مستوى العالم· حيث تفتقر هذه التعليمات إلى معايير محددة تضمن تجنب تنفيذ حوالات مالية مشبوهة·
' ومن ناحية أخرى لجأت الجهات الرقابية في الولايات المتحدة إلى تطبيق معايير جديدة بأثر رجعي على تحويلات مالية منجزة علما بأن هذه التعقيدات قد برزت بشكل واضح في السنوات الأربع الماضية·
وشدد البنك العربي على أنه 'يشعر بخيبة أمل جراء القرار الأخير مؤكدا أن الغرامة المفروضة عليه مجحفة بحقه لدى الأخذ بعين الاعتبار ما توصلت إليه الجهات الرقابية نتيجة المراجعات التي أجرتها على أعمال الفرع المتعلقة بالتحويلات النقدية، وكذلك بالنظر إلى طبيعة وجسامة المخالفات التي ارتكبتها بنوك أخرى فرضت عليها غرامة مماثلة لتلك المفروضة على البنك العربي·
وابدى البنك استغرابه لان قرار الجهات الرقابية قد استحدث معايير جديدة شكلت سابقة في الصناعة المصرفية طبقت بأثر رجعي على البنك العربي، حيث لم تعد وظيفة البنوك، بموجب القرار المذكور، مقتصرة على ضرورة مراقبة الحركات المالية للبنوك المراسلة، بل امتدت لتشمل ضرورة الرجوع إلى المعلومات المتوفرة على شبكة الانترنت بالإضافة لمتابعة مداولات ومقررات لجان الكونجرس ومراجعة الأمور التي تثيرها التقارير الإعلامية بغض النظر عن مصداقية مصدرها وذلك قبل تنفيذ الحوالة المالية·
ويذكر أن البنك العربي نيويورك كان قد لعب منذ تأسيسه عام 1982 دورا حيويا كحلقة وصل بين العديد من الشركات الأميركية ومنطقة الشرق الأوسط خصوصا في مجال تمويل التجارة الخارجية والمشاريع التنموية·

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©