الاتحاد

الاقتصادي

أوبك تتوقع زيادة الطلب العالمي خلال 2006 وانخفاض الإنتاج من خارج دول المنظمة


لندن - نيويورك - الوكالات: هبطت اسعار النفط في نيويورك ولندن امس بأكثر من دولار للبرميل بفعل مبيعات إضافية لجني الارباح وبعد أن اظهرت بيانات اميركية زيادة في مخزون الخام الاسبوع الماضي· من جانب اخر رفعت منظمة أوبك توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2006 وتوقعت أن تعوض إمدادات أوبك تباطؤا في نمو إنتاج الدول غير الأعضاء بالمنظمة، وقدرت المنظمة في تقرير اصدرته امس ارتفاع الناتج الاجمالي العالمي بنسبة 4 % خلال العام القادم على الرغم من الارتفاع الحالي لأسعار النفط، وانخفض الخام الاميركي الخفيف للعقود تسليم سبتمبر 1,68 دولار الى 64,40 دولار للبرميل ليواصل الانخفاض لثالث جلسة على التوالي بعد ان سجل مستوى قياسيا مرتفعا جديدا بلغ 67,10 دولار يوم الجمعة الماضي· وفي بورصة البترول الدولية بلندن هبط سعر خام القياس الاوروبي مزيج برنت لعقود اكتوبر بأكثر من دولار ليهبط عن مستوى 64 دولارا للبرميل· و في وقت سابق من نهار امس قالت إدارة معلومات الطاقة الاميركية ان مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة زادت بمقدار 300 ألف برميل الى 321,1 مليون برميل في الاسبوع المنتهي في الثاني عشر من اغسطس وهو ما يزيد كثيرا عن الحد الاعلى لمتوسط نطاق المخزونات في مثل هذا الوقت من العام·
وحمل التقرير الشهري الذي تصدره أمانة أوبك في فيينا 'نظرة أكثر تفاؤلا قليلا للاقتصاد العالمي خلال العام المقبل· وتوقع التقرير أن ينمو إجمالي الناتج المحلي العالمي بما يقرب من أربعة في المئة العام القادم إذ أن اقتصادات الدول النامية تظهر معدلات نمو أفضل مما كان متوقعا من قبل·
وأضافت أوبك في تقريرها أن الولايات المتحدة ستقود نمو الطلب داخل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في حين سيشكل الطلب من الصين حوالي ربع إجمالي النمو في الطلب العالمي على النفط خلال عام ·2006
وخفضت المنظمة توقعاتها لإنتاج الدول غير الأعضاء في أوبك إلى 51,5 مليون برميل يوميا بتراجع قدره 148 ألف برميل يوميا كما توقعت أن يبلغ الطلب على خامات أوبك 29,2 مليون برميل يوميا بزيادة قدرها 170 ألف برميل يوميا عن توقعاتها السابقة· ويزيد إنتاج أوبك بالفعل مليون برميل يوميا عن مستوى الطلب المتوقع على نفطها في عام ·2006 وقال التقرير إن أوبك أنتجت 30,2 مليون برميل يوميا في يوليو بزيادة 210 آلاف برميل يوميا عن الإنتاج في يونيو·
وتنتج المنظمة بأعلى مستوى منذ 26 عاما لبناء مخزونات عالمية كافية قبل أن يصل الطلب لذروته في فصل الشتاء· ومع هذا فشلت هذه الكميات الزائدة في تهدئة أسعار النفط التي ارتفعت وسط ضغوط قوية على المصافي لتوفير أحجام كافية من الوقود المستخدم لتشغيل وسائل النقل·
وتوقع التقرير أن يتباطأ نمو الإمدادات من خارج أوبك في عام 2006 بعد تأخر بدء تشغيل حقل ثاندر هورس بخليج المكسيك لستة أشهر وفقد بعض الإنتاج في الهند لوقوع حادث في حقل بومباي هاي·

اقرأ أيضا

المزروعي: 160 مليار دولار استثمارات جديدة في مجال الطاقة