الاتحاد

الرياضي

الزمالك يكلف حازم إمام بحسم ملف عمرو زكي في دبي

عمرو زكي (يمين)

عمرو زكي (يمين)

حصر مسؤولو النادي الأهلي اختيار المهاجم الأجنبي في ثلاثة لاعبين: هم ستيفن وارجو لاعب المريخ السوداني وأويميكا أوبارا لاعب النجم الساحلي التونسي وهنري جيتس لاعب الترجي التونسي علي ليحسم الجهاز الفني موقفه من اختيار أحدهم، حيث يعد الأول أقرب اللاعبين، خصوصاً أن جمال الولي رئيس نادي السوداني أبدى مرونة في التفاوض حول المقابل المادي فضلاً عن خبرته في البطولات الأفريقية التي يسعى الأهلي لحصد لقبها مجدداً، وكان مسؤولو الأهلي قد طلبوا الاجتماع بوارجو قبل إتمام التعاقد معه وتوقيع الكشف الطبي عليه، خصوصاً أن وكيله امهل إدارة النادي حتي أمس الأول لإنهاء الصفقة رسمياً.

في نفس الوقت قرر الجهاز الفني استبعاد الثلاثي أحمد بلال وحسين ياسر المحمدي وشهاب الدين أحمد من القائمة الأفريقية التي تم إرسالها قبل أسبوعين مع دفع غرامة التبديل قبل الموعد المحدد منتصف يناير الجاري ليكون أمام الجهاز فرصة دعم الصفوف خلال انتقالات أغسطس وقبل دور الثمانية لبطولة دوري الأبطال، ويعد استبعاد الثنائي بلابل والمحمدي إيذاناً بعرضهما للبيع بعدما أكد المدير الفني عدم الحاجة لجهودهما.
يأتي هذا في الوقت الذي قرر فيه الجهاز الفني تأجيل معسكر الجونة لأجل غير مسمى بسبب النقص الحاد في اللاعبين حيث ضمت المنتخبات الوطنية 17 لاعباً منهم 5 في الفريق الأول و8 في الفريق الأولمبي و4 في المنتخب العسكري وعليه اكتفى حسام البدري المدير الفني بالاتفاق علي مباراة ودية واحدة أمام أكاديمية الفتى العربي والتي تأتي ضمن بنود عقد الجزائري أمير سعيود الذي ضمه الفريق من تلك الأكاديمية.
من جهة أخرى، كلف ممدوح عباس رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك حازم إمام عضو مجلس الإدارة بعقد جلسة مع عمرو زكي مهاجم الفريق والذي تغيب عن المران منذ ما يزيد على الأسبوع لمعرفة أسباب غيابه عن المران، ومحاولة احتواء أزمته مع حسام حسن المدير الفني للفريق.
وأكد إمام أنه سيطير إلى دبي خلال ساعات للجلوس مع اللاعب ومعرفة مطالبه والاتفاق معه على العودة لحين حل الأزمة الأخيرة، خصوصاً أنه لم يكمل برنامجه التأهيلي للشفاء من الإصابة بشكل كامل، فضلاً عن الحفاظ على لياقته البدنية في حال إصراره على الرحيل لأحد الأندية الأوروبية.
وفي شأن آخر أنهى مسؤولو النادي الإسماعيلي إجراءات التعاقد مع الإيفوارى عبدالله كوليبالى، ووقع اللاعب على عقد لمدة خمسة مواسم فى حضور مسؤولي النادي الإسماعيلي ليصبح اللاعب أولى صفقات الشتاء للقلعة الصفراء بعد أن اقتنع عماد سليمان المدير الفني للدراويش بإمكانات اللاعب، فيما فتح مسؤولو الدراويش تحقيقات موسعة حول حوادث السرقة التي تعرض لها لاعبو الفريق الأول في الفترة الأخيرة أثناء انشغالهم بالتدريبات، وتعرض الثنائي محمد السليتى وأحمد عبدالعزيز "مودى" للسرقة أثناء التدريبات وتمت سرقة محفظة اللاعب محمد السليتى بالإضافة إلى سرقة ساعة يقدر ثمنها بخمسة آلاف جنيه، كما قام السارق بسرقة مفاتيح سيارة اللاعب أحمد عبدالعزيز "مودى" وتمت سرقة هاتفه المحمول والفيزا الخاصة به من داخل سيارته

اقرأ أيضا

ذهب الإمارات يلمع في الساحة الحمراء