الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
سيرينا والإمارات
18 أغسطس 2005


من منا لم يقرأ أو يسمع بقصة المساعدة (الخادمة) السريلانكية سيرينا والحادثة المأساوية التي تعرضت لها في مدينة العين·
سيرينا التي تعرضت إلى اصابات خطرة وشديدة أدت بها في نهاية المطاف إلى الإعاقة الجسدية· والآن بعد أسابيع من القصة تم تسفيرها إلى بلدها· وهي تحمل العديد من الذكريات عن هذا البلد·
المخيف والمقلق في قصتها هو ما بعد 'التسفير'· وهنا أعني (ما هي الصورة التي ترسخت في ذهنها والتي بكل تأكيد سوف تنقلها إلى معارفها وأقاربها في ذلك البلد الآسيوي؟ ألم يفكر كفيلها ولو للحظة في هذه النقطة قبل وقوع الحادثة وما تلاها من أحداث؟
دولة الإمارات هي دولة الخير والكرم والعطاء حكومة وشعباً والنماذج الضئيلة التي تسيء إلى هذا البلد سواء من المواطنين أو المقيمين يجب عليهم قبل الاساءة التفكير جيداً لأن الإمارات هي جنة الدنيا ولا أرضى ولا غيري يرضى أن يقال بأن الإمارات فيها شخص واحد جاحد أو ظالم سواء كان من المواطنين أو المقيمين· فيا عزيزتي سيرينا··
'أتمنى أن لا يجعلك كفيلك وما صدر منه أن تحكمي على الإمارات بالسوء، وتذكري الخير والريادة الذي لمستِه فيها وما تقدمه للعالم· وان ما بدر من كفيلك جميعنا نستنكره ولا نرضاه ايماناً بالإنسانية وبقوله (صلى الله عليه وسلم): 'أعط الأجير أجره قبل أن يجف عرقه'· وقوله (صلى الله عليه وسلم): 'ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ···
روضة النعيمي

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©