الاتحاد

الإمارات

«أبوظبي للتعليم» يزود المدارس بتفاصيل منافسات أولمبياد الروبوت 2016

خلال التعريف بالمسابقة (تصوير شادي ملكاوي)

خلال التعريف بالمسابقة (تصوير شادي ملكاوي)

إبراهيم سليم (أبوظبي)

دعا مجلس أبوظبي للتعليم، بصفته الجهة الرسمية الوطنية المنظمة لأنشطة أولمبياد الروبوت العالمي في دولة الإمارات العربية المتحدة، ما يزيد على 400 مدرب ومعلم ومشرف في فرق الروبوتات والأندية لإطلاعهم على المعلومات كافة المتعلقة بالمنافسات الوطنية لأولمبياد الروبوت التي ستقام في مايو المقبل.
ويشارك في المنافسات، التي يتم خلالها الاعتماد على حقيبة أدوات «LEGO Mindstorms»، طلبة من جميع الفئات العمرية والمراحل الدراسية، بدءاً من الصف الثالث وحتى المرحلة الجامعية، حيث تتم استضافة المنافسات خلال شهر نوفمبر من كل عام في دولة مختلفة يشارك فيها ما يزيد على 50 دولة من الدول الأعضاء بأولمبياد الروبوت العالمي بمشاركة 20000 فريق من مختلف دول العالم والذين يتنافسون في الفوز بمختلف فئات المسابقة.
وقالت الدكتورة نجلاء النقبي، مدير برنامج التعلم الإلكتروني بقطاع التعليم المدرسي بمجلس أبوظبي للتعليم، إن البرنامج بدأ تطبيقه منذ عام 2008، وهذه تعد الدورة التاسعة له، والهدف منه تزويد الطالب بمهارات البرمجة، والهندسة والرياضيات، والعمل ضمن فريق، وبناء المهارات الحياتية المتنوعة، وقالت النقبي، إن المجلس يهدف إلى إخراج طالب شامل، يمتلك مهارات متنوعه، تصب في خطة المجلس.
والطلبة الفائزون في المنافسات الوطنية لأولمبياد الروبوت العالمي التي من المقرر أن تقام في يونيو المقبل، سيكون لهم الحق في المشاركة في منافسات أولمبياد الروبوت العالمي المقرر أن تقام في الهند خلال شهر نوفمبر 2016، التي تقام تحت شعار الحفاظ على نظافة البيئة عن طريق تصميم الروبوتات التي تساعد في تقليل المخلفات وإدارتها وإعادة تدويرها.
وتتضمن الفئة العادية لمنافسات الروبوت ثلاثة مستويات تبعاً للحلقات الدراسية الأولى والثانية والثالثة، ويشمل التحدي الخاص بطلبة الحلقة الأولى تصميم روبوت يساعد الطلبة على الالتزام بالنظافة على مدار يومه وخلال رحلته اليومية إلى المدرسة بدءاً من ترتيب غرفته بالمنزل وانتهاء بتنظيف الفناء المدرسي، أما التحدي الخاص بطلبة الحلقة الثانية، فيشمل تصميم روبوت لجمع أنواع معينة من النفايات القابلة للتدوير من المنزل ووضعها في صناديق القمامة، تمهيداً لجمعها من قبل حاويات القمامة التابعة للبلدية، في حين يُطلب من طلبة الحلقة الثالثة تصميم روبوت يجمع النفايات التي تم فرزها وتصنيفها من الحاويات المخصصة للنفايات القابلة للتدوير ونقلها إلى مرافق جمع النفايات تمهيداً لإعادة تدويرها.
وأكدت النقبي، أن افتتاح مجلس أبوظبي للتعليم نوادي للروبوت في المدارس ساعد على زيادة إعداد الطلبة المهتمين بعلم الروبوتات، وإتقان العديد منهم مهارات تصنيع الروبوت وابتكار روبوتات متعددة تؤدي وظائف مختلفة، حيث تُعد تلك الأندية مراكز متكاملة من حيث المعدات والتكنولوجيا والمرشدين العلميين، وتهدف إلى دعم وتشجيع الطلاب على الابتكار والإنتاج المعرفي، وتحفيزهم للمشاركة في مسابقات الروبوت الدولية.

نوادي الروبوت
كان المجلس قد افتتح نوادي للروبوت في ثلاث مدارس كمرحلة أولى، تشمل مدرستي الغزالي والريم في أبوظبي، ومدرسة خليفة في العين، حيث تُعد تلك الأندية مراكز متكاملة، من حيث المعدات والتكنولوجيا والمرشدين العلميين، وتهدف إلى دعم وتشجيع الطلاب على الابتكار والإنتاج المعرفي، وتحفيزهم للمشاركة في مسابقات الروبوت الدولية، التي بدأت منذ عام 2007 بتسعة طلاب، ووصلت هذا العام إلى أكثر من 2000 طالب وطالبة.
وأشار المجلس إلى انه أدخل علم الروبوت في المنهاج المدرسي، ودرب أكثر من 1000 معلم ومعلمة، لإيصال فكرة ومفهوم الروبوت إلى الطلاب، ومساعدتهم على اكتشاف حلول للمشكلات باستخدام الرياضيات، مشددة على أنه يولي اهتماماً كبيراً للروبوت، باعتباره أحد من الوسائل التكنولوجية الحديثة، التي تنمي روح الإبداع والابتكار والمنافسة، للارتقاء بقدرات الطالب في جميع المراحل الدراسية، بما يتماشى مع الخطة الاستراتيجية التي تسعى لتطوير مخرجات التعليم والمناهج الدراسية.

تحدي التخلص من القمامة.. وإعادة التدوير.. والطاقة
يقام التحدي الأول لاتحاد فيرست ليجو ليج، للعام 2015 - 2016 تحت شعار «تحدي التخلص من القمامة»، التي سيتضمن إحدى القضايا التي يواجهها المجتمع في حياته اليومية مثل الأمن الغذائي وإعادة تدوير القمامة والطاقة، التي ينبغي أن يقوم الطلبة بوضع حل مناسب لها من خلال تصميم وبناء وبرمجة الروبوتات باستخدام تقنية «LEGO Mindstorms»، ومن ثم يقومون بعرضها في إطار التنافس مع أقرانهم، وتستهدف تلك المنافسات الفئة العمرية من 9 - 16 سنة، وستكون كل فرقة من الفرق مكونة من 10 من الطلبة بحد أقصى ومشرفين اثنين.
وأوضحت نجلاء النقبي أن المجلس سيختار 30 فريقاً من المدارس الحكومية و30 فريقاً آخر من بين المدارس الخاصة والمدارس التابعة لوزارة التربية والتعليم للمشاركة في المسابقة التي ينظمها اتحاد «فيرست ليجو»، مشيرة إلى أن هذه المسابقة تعد تجربة رائعة سواء للطلبة أو المشرفين للمشاركة فيها لأنها ستساعد في الكشف عن الإبداع والتميز في جميع المدارس وعلى مستوى الدولة واكتشاف المواهب والمهارات المطلوبة للقرن الحادي والعشرين مع التركيز على المواد العلمية مثل العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.
وخلال اللقاء الذي حضره جميع المهتمين بعالم الروبوت، تم إطلاع المشاركين على عملية اختيار الفرق الدولية المشاركة بمنافسات أولمبياد الروبوت العالمي 2015، وإجراءات التحكيم والأدوات المطلوب إحضارها، وكذلك التفاصيل الخاصة بمنافسات أولمبياد الروبوت العالمي 2016 والموضوعات التي تدور حولها.

اقرأ أيضا

"بيئة أبوظبي" تضبط مخالفة للصيد بالقراقير في جزيرة الفزعية