الاتحاد

الاقتصادي

الين يتراجع وسط أجواء من الارتياح في الأسواق

تراجع الين أمس بعدما أثارت انتعاشة في الأسهم اليابانية جوا من الارتياح في الأسواق، لكن الأزمة النووية اليابانية قد تتسبب في مزيد من الطلب على الين كملاذ آمن مما يعزز فرص حدوث تدخل لكبح أي مكاسب. وسجل الدولار 80,90 ين متعافياً من أدنى مستوى في أربعة أشهر عن 80,60 ين الذي سجله الثلاثاء.
ومن شأن تنامي العزوف عن المخاطرة أن يرفع الين الذي يتجه للصعود في أوقات التوترات وإن كان غير بعيد عن أدنى مستوياته على الإطلاق 79,75 ين. وقال لوتز كاربورفيتس محلل العملة لدى “كومرتس بنك” في فرانكفورت “لا مجال للحديث عن تعاف في الدولار مقابل الين بعد”. لكنه أضاف “لا نتوقع نزولاً عن 80 يناً لأننا نتوقع أن تتدخل السلطات في السوق تحت ذلك المستوى”.
ومنذ ضرب زلزال عنيف وموجات مد بحري عاتية اليابان يوم الجمعة الماضي، ارتفع الين لأسباب منها تكهنات في السوق بأن شركات التأمين والشركات اليابانية عموما قد تحول بعض الأموال من الخارج للمساعدة في سداد التزامات وتكاليف إعادة البناء. لكن المخاوف من تدخل السلطات اليابانية بالبيع لإضعاف الين حدت من الصعود حتى الآن. وارتفع الدولار الأسترالي 0,5% إلى 80,28 ين، مقلصاً خسائره بعدما فقد ثلاثة بالمئة ليسجل أدنى مستوى في أربعة أشهر يوم الثلاثاء.
وارتفعت العملة الأسترالية 0,4% إلى 0,9934 دولار أميركي بعدما سجلت أدنى مستوى في شهرين يوم الثلاثاء. وتراجع اليورو 0,2% إلى 1,3975 دولار بعدما خفضت “موديز “تصنيفها السيادي للبرتغال درجتين إلى (A3) وأبقت على توقعات سلبية. وارتفع مؤشر الدولار 0,1% في حين سجل الفرنك السويسري 0,9181 فرنك مقابل الدولار ليظل في نطاق أدنى مستوى له على الإطلاق الذي سجله يوم الثلاثاء.
وارتفع الجنيه الاسترليني مقابل الدولار واليورو بعدما أظهرت بيانات تراجع طلبات إعانة البطالة البريطانية في فبراير، بينما كان من المتوقع ارتفاعها. وارتفع الاسترليني إلى 1.6110 دولار قبل أن يقلص مكاسبه إلى 0,2% عند 1,6100 دولار. وتراجع اليورو إلى 86,61 بنس.

اقرأ أيضا

كيف هزم الإصلاح الاقتصادي «ثورة» الدولار في مصر؟