الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
فلسطينيون يتوافدون لمشاهدة رحيل المستوطنين واستعادة أملاكهم
18 أغسطس 2005


خان يونس - أ ف ب: توافد عشرات الفلسطينيين من خان يونس ورفح جنوب قطاع غزة صباح امس لإلقاء 'نظرة أخيرة' على مستوطنة 'موراغ' بينما كانت قوات من الجيش والشرطة الاسرائيلية تقوم باجلاء مستوطنيها بعد انتهاء المهلة الممنوحة لهم للخروج طوعا·
وفي الجانب الفلسطيني، على بعد حوالي 400 متر من المستوطنة، تجمع العشرات على شرفات المنازل وتسلق اطفال وشبان سواتر شكلها الجيش الاسرائيلي من التربة المجرفة وانقاض المنازل المهدمة، لمشاهدة رحيل المستوطنين·
وتقع 'موراغ' التي انشئت في 1983 بين مدينتي رفح وخان يونس، وهي عبارة عن قرية تعاونية صغيرة كانت تضم 200 شخص·
وامكن من هذه المنطقة التي تعرف باسم مصبح، مشاهدة دخان اسود يتصاعد من اطارات احرقها مستوطنون معارضون للاخلاء·
وبين الوافدين سكان جاءوا لتفقد منازلهم التي هجروا منها خلال عمليات التوغل المتعاقبة وقد شجعهم على العودة نشر قوات امنية فلسطينية تمركزت بالاتفاق مع الجيش الاسرائيلي لحفظ النظام حتى اتمام الانسحاب·وقال عماد السفري (18 سنة) الطالب في جامعة القدس المفتوحة في خان يونس، انه عاد للمرة الاولى الى المنطقة التي غادرتها اسرته في بداية الانتفاضة قبل خمس سنوات 'بعد ان علمنا بنشر قوة امنية· لم نكن نجرؤ على المجىء الى هنا من قبل'·
وبدأ عماد باصلاح منزله املا في العودة اليه بعد الانسحاب·وبدا منزل عماد، كباقي المنازل المواجهة للمستوطنة، وقد خلعت ابوابه ونوافذه ونخرت الطلقات النارية جدرانه التي امتلأت بالفجوات جراء قذائف الدبابات· وقال معلقا على رحيل المستوطنين ' ان شاء الله يبعدوا عنا ويتركونا بحالنا'·
واكد الحاج جبريل ابو شلوف (65 سنة) الذي هجر ارضه ومنزله قبل سنوات 'اول ما ينسحبون سأسير على الاقدام حتى المستوطنة واتحمل الشوك والرمل والاسلاك، حتى أرى المناطق التي كانوا يتواجدون فيها وما تبقى من اراضينا التي يمنعوننا من الوصول اليها'· وسار بعض الشبان في شوارع المنطقة رافعين الاعلام الفلسطينية وهاتفين بشعارات 'غزة اولا' و'اليوم غزة وغدا الضفة'·

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©