الاتحاد

الرياضي

الظفرة x النصر.... دوترا يحرم "الفارس" من إنهاء "العقدة الزرقاء"

 نيجريدو وسط حصار عبدالله عبدالقادر وخالد الدرمكي (تصوير: مصطفى رضا)

نيجريدو وسط حصار عبدالله عبدالقادر وخالد الدرمكي (تصوير: مصطفى رضا)

علي الزعابي (أبوظبي)

حرم المهاجم البرازيلي سيوجيو دوترا، الظفرة في «فك العقدة» أمام النصر لمدة 5 أعوام متواصلة، وذلك بعدم الفوز على «العميد»، وذلك عندما سجل هدف التعادل قبل دقيقتين من نهاية لقاء الفريقين، مساء أمس، رغم تقدم «الفارس» في الدقيقة 55، عن طريق سعيد الكثيري، ويعود آخر فوز للظفرة على حساب النصر إلى موسم 2012-2013 ، وفي الوقت ذاته حافظ الظفرة على سجله خالياً من الخسارة على ملعبه وبين جماهيره خلال العام الحالي، خاض فيها الفريق 5 مباريات، وحقق ثلاثة انتصارات وتعادلين.
ويعتبر التعادل إيجابياً بالنسبة لصاحب الأرض، لأنه حافظ على المركز الثامن، من دون النظر إلى نتائج أقرب مطارديه، بعد أن وصل إلى «النقطة 28»، بينما وصل النصر إلى «النقطة 27» في المركز التاسع .
جاءت المواجهة متوسطة المستوى في الشوط الأول، مع أفضلية النصر في معظم أوقاته، واعتمد صاحب الأرض على الهجمات الخاطفة، مستغلاً سرعة سهيل المنصوري وتمريرات خالد باوزير «الساحرة»، وبرغم السيطرة الزرقاء في ربع الساعة الأول، إلا أن التهديد الأول من جانب الظفرة، عندما مرر خالد باوزير كرة بينية مرت من المدافعين إلى سهيل المنصوري المنطلق منفرداً، قبل أن ينجح الحارس أحمد شمبيه في إنقاذها، وحاول النصر الرد سريعاً عن طريق الركلة الحرة، عندما سدد دوترا كرة قوية في الزاوية اليمنى، نجح الحارس زايد الحمادي في التصدي لها بصعوبة، وعاد اللاعب نفسه ليهدد مرمى الظفرة مرة أخرى، بعد مجهود فردي، مراوغاً أكثر من لاعب، وسدد كرة قوية على مشارف المنطقة علت العارضة بقليل، لتضيع فرصة ذهبية للضيوف، لم يقف الظفرة متفرجاً على الهجمات النصراوية المتكررة، وتقدم سهيل المنصوري من الجبهة اليمنى، ومرر كرة سريعة خطفها خالد باوزير، وسدد بقوة سيطر عليها الحارس بصعوبة، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.
وفي الشوط الثاني دخل النصر أكثر تركيزاً، وواصل هجماته، إلا أن الظفرة نجح في خطف كرة انفرد على إثرها سهيل المنصوري، وسدد بيمناه أنقذها الحارس، وأعادها المدافع أمام سعيد الكثيري، ليضعها قوية في سقف المرمى، معلناً تقدم «الفارس» في الدقيقة 55، بعد الهدف تراجع صاحب الأرض بعد أن كثف «العميد» هجماته، وأجرى كايو تغييرات هجومية للعودة في النتيجة، وحاول النصر إدراك التعادل عن طريق نيجريدو ودوترا إلا أنهما اصطدما بتنظيم دفاعي محكم للظفرة وتألق الحارس زايد الحمادي، وقبل دقيقتين من نهاية اللقاء نجح دوترا في إدراك التعادل، مستغلاً الخطأ الدفاعي في إبعاد الكرة، ليواجه الحارس ويسدد كرة قوية في الزاوية اليمنى، محرزاً هدف التعادل.

رازوفيتش: راضون عن الأداء والنتيجة
أعرب الصربي فوك رازوفيتش مدرب الظفرة ارتياحه لنتيجة التعادل أمام النصر، والأداء الذي قدمه اللاعبون خلال المباراة، مؤكداً أنه تمنى الخروج بالنقاط الثلاث.
وقال: أعتقد أننا كنا الأقرب إلى الفوز، بعد التقدم في اللقاء، إلا أن كل شي يحدث في كرة القدم، وفي آخر الدقائق استقبلنا هدف التعادل، وقدمنا مباراة جيدة، ونجحنا في التقدم بالنتيجة، وأنا راض عن الأداء والنتيجة بطبيعة الحال، وكنت أعرف أننا نواجه مباراة صعبة أمام النصر المنتشي بثلاثة انتصارات متتالية.

كايو: سعيد بـ «النقطة الصعبة»
أبدى كايو زاناردي مدرب النصر سعادته بنقطة التعادل الصعب أمام الظفرة، مؤكداً أن الهدف الأول من المباراة هو الفوز، إلا أن الظروف أجبرت الفريق على استقبال هدف في الدقائق الأولى من الشوط الثاني، قبل إدراك التعادل، وأشار إلى ضرورة تهنئة لاعبيه الذين قاتلوا وقدموا مستوى جيداً طوال المباراة، وحاولوا في أكثر من مناسبة.
وقال: كنا نعرف أنها مباراة صعبة وقوية، وهدفنا بالأساس هو حصد النقاط الثلاث، واستمرار سجل الانتصارات الذي حققناه في آخر ثلاث مباريات، إلا أننا استقبلنا هدفاً مبكراً في الشوط الثاني، وبعد ذلك اعتمد الظفرة على التكتل الدفاعي، واستغلال اندفاعنا، بالهجمات المرتدة الخاطفة.

اقرأ أيضا

«الزعيم» يتفادى «الإعصار» مع احتفالية كايو