الاتحاد

الرياضي

تحت رعاية محمد بن زايد.. سيف بن زايد يفتتح النسخة الـ 11 لـ "عالمية أبوظبي" للجو جيتسو

أمين الدوبلي (أبوظبي)

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، افتتح الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في صالة مبادلة أرينا أمس رسميا بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو 2019.. وكرم سموه الفائزين والفائزات في نزالات البطولة.
وشهد سموه والحضور ضمن حفل الافتتاح أوبريت «أرض السلام» الذي نفذته مجموعة من الأطفال وعكس في لوحاته روح التسامح والقيم الإماراتية الأصيلة، واستمر الحفل 40 دقيقة وتضمن 4 فقرات للأوبريت من تأليف الشاعر الغنائي عارف عمر.
حضر الحفل الشيخ خليفة بن طحنون آل نهيان المدير التنفيذي لمكتب شؤون أسر الشهداء بديوان ولي عهد أبوظبي، والشيخ عبد الله بن محمد بن خالد آل نهيان، والشيخ زايد بن طحنون بن زايد آل نهيان، والشيخ طارق بن فيصل القاسمي، رئيس مجلس إدارة مجموعة الإمارات للاستثمار، ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، ومعالي محمد عبد الله الجنيبي رئيس المراسم الرئاسية بوزارة شؤون الرئاسة، ومعالي اللواء فارس خلف المزروعي القائد العام لشرطة أبوظبي، وعبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين المحلي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجو جيتسو، وعارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، وأعضاء مجلس إدارة اتحاد اللعبة.
بدأ حفل الافتتاح بعزف السلام الوطني، ثم ألقت اللاعبة بلقيس عبد الكريم الهاشمي بطلة الجو جيتسو الفائزة بجائزة محمد بن راشد للتميز الرياضي كأفضل لاعبة صاعدة في الدولة كلمة الافتتاح نيابة عن عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين المحلي والآسيوي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، تقديرا منه لدور المرأة في المجتمع، واعترافا بتميز فتيات الإمارات في الدولة، وقال الهاشمي: أهلا بكم في أبوظبي عاصمة التسامح وموطن الجو جيتسو، يشرفنا تواجدكم معنا في النسخة الحادية عشرة من البطولة العالمية التي تقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الداعم الأول للحركة الرياضية في الدولة، ونؤكد أن أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو 2019 باتت حلم الرياضيين، ومحط أنظار العالم، وهي البطولة الأكبر والأضخم على أجندة الجو جيتسو العالمية، في ظل مشاركة الآلاف من النجوم الرياضيين المحليين والعالميين الذين يتنافسون ويبدعون على أرض عاصمتنا الحبيبة.
وأضاف: تتزامن النسخة الحادية عشرة من البطولة مع «عام التسامح» الذي يرسخ مكانة الإمارات كوجهة عالمية للتسامح والتسامي والحوار وتقبل الآخر، والانفتاح على الثقافات المختلفة، وكما تتجدد الإثارة في كل عام، يتجدد الحماس في بطولة أبوظبي العالمية من خلال فعاليات مرموقة ونزالات أبطالها المصنفين الأوائل عالميا في جميع الفئات، ويعكس الإقبال الكبير على المشاركة في البطولة وحضور منافساتها من قبل الجماهير أيضا حجم الوعي المجتمعي المتنامي بهذه الرياضة، ودورها في بناء مجتمع قوي ومتماسك، وهي انعكاس للدعم الكبير الذي تحظى به رياضتنا من الشعب الإماراتي، فشكرا للأسرة، وشكرا للمدرسة، ولكل شركاء الاتحاد من الرعاة والداعمين، وأهلا بكل الضيوف.. أهلا بكم في أبوظبي موطن الجو جيتسو في العالم.
وتضمن أوبريت «أرض السلام» الذي قدم استعراضاته 180 طفلا وطفلة من أبناء وبنات الإمارات، 4 لوحات كانت اللوحة الأولى تحت عنوان المستقبل الابتكار - الطموح - الأمل، وشهد عرض هولو جرام لرواد الفضاء ثم دخول طفلين لسرد حكاية انطلاق الوطن إلى المستقبل، والتأكيد على أن أطفال اليوم هم رجال ونساء المستقبل، وقالت كلمات اللوحة:
يابلاد شايلين أحلامها
وأرواحنا سور
يا بلاد عانقت أعلامها
بأعلى الفضاء نور
يا بلادي خبريهم
كيف هدينا المحال
كيف يا بلادي صنعنا
من تسامحنا لهالعالم جسور
خبريهم عن فعول أبطالك
عن سواليف المحال
وعن طموح رجالك

تحت راية خليفة بالوفا وبراسي فعوله
على درب الشموخ اللي سكن في قلبه وعينه
تفز عزوم بوراشد وبأفعاله قبل قوله
يشيل بلادنا وصدور من حبه عناوينه
وهذا المجد بوخالد سمي العز والطوله
بكفه بيرق بلادي على الدنيا معلينه

نعم نعم إنها الإمارات
نعم نعم إنها الحضارات
تحضن العالم
والعالم هنا
يكتب الأحلام
والعشق هنا
نعم نعم إنها الإمارات
نعم نعم إنها الحضارات
بنور عزها علت
وتبنينا ونبنيها
وأرواحنا لها غنت
ورددنا أمانيها

واللوحة الثانية كانت تحت عنوان «الاتحاد والنهضة وبناء الإنسان والقيادة»، وكانت عبارة عن حوار الطفلين عما يحكيه أجدادهم وآباؤهم عن فترة الاتحاد وقيام الدولة وكيف كانت وكيف أصبحت في الوقت الحاضر، وتقول كلماتها:
ميلادها يوم التقى المجد والقمه
كن القلوب تزف للنور عنوانه
اتوحد الدرب وتسامى الفخر باسمه
ورفرف علمها وأبهر الكون بألوانه
وسارت بلاد الخير من قمه لقمه
واليوم تسكن في ذرا العز وأحضانه
شمس السلام تشع للكون وتضمه
وقلوبنا ترسل حمامه مع أغصانه
عطر الغلا بكفوفنا العالم يشمه
وفي دارنا غنى الوفا أجمل ألحانه

نعم نعم إنها الإمارات
نعم نعم إنها الحضارات
تحضن العالم
والعالم هنا
يكتب الأحلام
والعشق هنا
نعم نعم إنها الإمارات
نعم نعم إنها الحضارات
بنور عزها علت
وتبنينا ونبنيها
وأرواحنا لها غنت
ورددنا أمانيها

وحملت اللوحة الثالثة عنوان «الماضي في برها وبحرها وجبالها»، وبدأت بحوار الطفلين مع عرض فيديو عن الحضارات في الإمارات منذ آلاف السنين إلى ما قبل الاتحاد، وتضمنت كلماتها هذا الحوار:
من عصور سولفت عنها السنين
لين عصر سولفت الأمجاد عنه
كل صفحات الزمن فيها تزين
سيف حكمتها بعزتها تسنه
بالرجال المخلصين الشامخين
طوعوا الصعب وبنو هالدار منه
بالعلوم إلى شواهدها تبين
فعلهم ما خيب التاريخ.. ظنه
بأرضها سادو وفِي البحر السفين
مدو جسور وغدت هالأرض جنه

نعم نعم إنها الإمارات
نعم نعم إنها الحضارات
تحضن العالم
والعالم هنا
يكتب الأحلام
والعشق هنا
نعم نعم إنها الإمارات
نعم نعم إنها الحضارات
بنور عزها علت
وتبنينا ونبنيها
وأرواحنا لها غنت
ورددنا أمانيها

أما اللوحة الرابعة والأخيرة فقد حملت عنوان «الإمارات أرض السلام»، لتعود للحوار بين الطفل والطفلة ويتم التطرق إلى الإمارات واحتضانها لكل العالم، ورسالة التسامح إلى العالم، في نفس الوقت الذي يدخل فيه الأطفال من مختلف الجنسيات وهم يرددون مع الفرق:
هذي كفوفي
بالسلام ارفعها
أغصان حب
ولأجلكم ازرعها
للأرض للإنسان
قلوبكم نجمعها
ونلتقى ونلتقي
في أرض السلام
في أرض السلام

نعم نعم إنها الإمارات
نعم نعم إنها الحضارات
تحضن العالم
والعالم هنا
يكتب الأحلام
والعشق هنا
نعم نعم إنها الإمارات
نعم نعم إنها الحضارات
بنور عزها علت
وتبنينا ونبنيها
وأرواحنا لها غنت
ورددنا أمانيها

اقرأ أيضا

30 يوماًً على انطلاق أغلى بطولة جولف في العالم