الاتحاد

الرياضي

"عالمية أبوظبي للجو جيتسو".. الفضلي يتوشح بذهب الأزرق وريم عبدالله على "قمة 49"

الهاشمي وفهد علي خلال تتويج الفضلي بالميدالية الذهبية (من المصدر)

الهاشمي وفهد علي خلال تتويج الفضلي بالميدالية الذهبية (من المصدر)

مصطفى الديب (أبوظبي)

يوماً بعد يوم، يثبت أبناء وبنات الإمارات أنهم على قدر التحدي على صعيد الجوجيتسو العالمي، وذلك بعد أن حصدوا 11 ميدالية، بينها ذهبيتان لعمر الفضلي وريم عبدالله.
وجاء اليوم الأول من منافسات بطولة أبوظبي العالمية للمحترفين مليئاً بالأخبار السارة للاعبي منتخبنا، خصوصاً عمر الفضلي الذي توج بذهبية الحزام الأزرق لوزن 56 كلجم، ولم يكتفِ الفضلي بحصد الذهب وجاء الخبر السار بترقيته إلى الحزام البنفسجي على منصة التويج بالذهب نفسها ليكون التتويج تتويجين الأول بالمركز الأول وذهبية العالم لهذا الوزن والثاني الترقية إلى الحزام الأعلى.
على الجهة الأخرى، أثبتت ريم عبدالله لاعبة نادي الوحدة أنها من طراز فريد، بعد أن حصدت ذهبية وزن 49 كجم للحزام الأزرق عن جدارة واستحقاق، وجاءت فرحة اللاعبة واحتفالها بذهبية العالم على قدر الحدث، من خلال فرحة عارمة شعر بها جميع من حضر في مدرجات صالة مبادلة أرينا بأبوظبي.
وعلى صعيد الفضة، حصد لاعبونا ثماني ميداليات، أبرزها الحزام الأزرق لوزن 49 كجم التي حصل عليها ذياب النعيمي لاعب نادي العين، وكذلك الحزام الأزرق لوزن 55 كجم للفتيات التي توجت بها بشاير المطروشي لاعبة نادي العين أيضاً، والحزام الأزرق لوزن 69 كجم للرجال التي توج بها محمد علي السويدي لاعب نادي بني ياس، ولاعبة الوحدة نور الهرمودي في وزن 70 كجم للحزام الأزرق، ولاعب الجزيرة خالد عادل للحزام الأزرق وزن 85 كجم، ومثلها لعبد الله القبيسي لاعب الوحدة في وزن 94 كجم للحزام الأزرق، ولاعب العين خليفة محمد لوزن 56 كجم للحزام البنفسجي، وسعيد المرزوقي لاعب الشارقة للحزام البنفسجي وزن 62 كجم.
أما البرونزية الوحيدة للاعبينا في منافسات أمس، فكانت من نصيب حميد الكعبي لاعب العين الذي حصل عليها في منافسات الحزام الأزرق لوزن 69 كجم.
وعلى صعيد الترتيب العام لمنافسات أمس التي تم تخصيصها للحزامين الأزرق والبنفسجي، جاءت البرازيل في الصدارة، بعد أن نجح لاعبوها في حصد 32 ميدالية، بواقع 16 ذهبية و3 فضيات و13 برونزية، وحل لاعبو منتخبنا في المركز الثاني برصيد 11 ميدالية بواقع ذهبيتين و8 فضيات وبرونزية واحدة. أما المركز الثالث، فكان من نصيب روسيا التي حصدت 3 ميداليات، بواقع فضيتين وبرونزية دون حصد أي ذهبية.
وشهدت مدرجات صالة مبادلة أرينا تفاعلاً حماسياً كبيراً مع المواجهات، حيث شهدت تشجيعاً كبيراً، خاصة للاعبينا الذين أثبتوا جدارتهم في التواجد مع صفوة لاعبي العالم.
ونال كل من عمر الفضلي وريم عبد الله النصيب الأكبر من تشجيع جماهير البطولة، لاسيما بعد الإنجاز الكبير الذي حققه الفضلي بالترقية وحصد الذهب، وكذلك إنجاز لاعبة الوحدة بالصعود على منصة التتويج للتوشح بالذهب للمرة الأولى في تاريخها.
وعشاق الجوجيتسو في مختلف أنحاء العالم على موعد مع الإثارة الكبرى اليوم، حيث تقام منافسات اليوم الثاني للمحترفين والمخصص لحاملي الحزامين البني والأسود، وتعتبر هذه الفئة هي الأرفع والأهم على صعيد مختلف منافسات وفئات اللعبة، لاسيما أنها تضم خيرة لاعبي العالم.
ومن المقرر أن يشهد اليوم التصفيات الأولى لهذه الفئة، على أن تقام النزالات النهائية غداً، لتكون بمثابة مسك الختام للحدث الأهم والأكبر في تاريخ بطولات اللعبة على مستوى العالم أجمع، ولتؤكد أبوظبي أنها عاصمة اللعبة العالمية بكل جدارة واستحقاق.

فرحة كبيرة بالتتويج المزدوج
أهدى عمر الفضلي، لاعب منتخبنا، إنجاز الحصول على ذهبية الحزام الأزرق إلى القيادة الرشيدة، مؤكداً أن دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، هو الرافد الرئيسي لمختلف النجاحات التي تتحقق للعبة.
وقال: حصد الذهب في بطولة أبوظبي العالمية له طعم آخر، وأكد أن فرحته لم تكن فرحة واحدة، لكنها كانت بذهبية الحزام الأزرق والترقية للحزام البنفسجي، مشيراً إلى أن الترقية على منصة التتويج أمر رائع للغاية، ولا يمكن وصف الشعور به على الإطلاق.
وأضاف: قضيت 3 سنوات مع الحزام الأزرق، تعلمت فيها الكثير من الدروس، ودائماً ما كنت أتمنى أن أكون عند حسن الظن بي، خصوصاً في ظل الدعم اللامحدود من جانب اتحاد اللعبة وتوفير كافة متطلبات النجاح على كافة الأصعدة.
ووعد الفضلي بمضاعفة مجهوداته خلال الفترة المقبلة، من أجل المضي قدماً في طريق النجاح والسعي نحو مزيد من الإنجازات، بهدف تشريف الوطن ورفع رايته خفاقة عالية في المحافل القرية والعالمية.

اقرأ أيضا

«الزعيم» يتفادى «الإعصار» مع احتفالية كايو