الاتحاد

عربي ودولي

عباس: مازلنا نمد أيدينا للسلام القائم على حل الدولتين

ناشط فلسطيني يركض خلال اشتباكات مع جيش الاحتلال في شرق غزة (رويترز)

ناشط فلسطيني يركض خلال اشتباكات مع جيش الاحتلال في شرق غزة (رويترز)

عبد الرحيم حسين، علاء المشهراوي (القدس المحتلة، رام الله)

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس الأربعاء، إن الجانب الفلسطيني ما زال يمد يديه من أجل السلام القائم على مبدأ حل الدولتين مع إسرائيل. وأكد عباس، لدى استقباله في مدينة رام الله وفداً برلمانيا من كندا، على التمسك بحل الدولتين وقرارات الشرعية لإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية «وفا». كما شدد عباس على ضرورة تشكيل آلية دولية متعددة الأطراف لرعاية العملية السياسية، وفق خطة السلام الفلسطينية التي طرحت في مجلس الأمن الدولي مؤخراً. وكان عباس عرض في يناير الماضي خطة للدعوة إلى آلية متعددة الأطراف لرعاية عملية السلام مع إسرائيل رداً على الإعلان الأميركي قبل ذلك بشهر بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

في هذه الأثناء، أكد عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح» مفوض الإعلام فيها ناصر القدوة على ضرورة موقف عربي أكثر قوة وفاعلية في مساندة الموقف الفلسطيني في ظل ما يواجهه من تحديات. وقال القدوة، خلال مؤتمر صحفي في مدينة رام الله، إن الجانب الفلسطيني يولي أهمية كبيرة لقمة جامعة الدول العربية المقرر عقدها في السعودية منتصف الشهر الجاري. وذكر القدوة أن الجانب الفلسطيني يريد تأكيد الموقف العربي المتمثل بالمبادرة العربية للسلام لإقامة دولة فلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية ورفض القرارات الأميركية بشأن المدينة المقدسة.

من جانب آخر، اقتحم ما يزيد عن 40 ألف مستوطن الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل المحتلة بحراسة مشددة لقوات الجيش الإسرائيلي التي حولت البلدة لثكنة عسكرية وأجبرت التجار الفلسطينيين على إغلاق المحال التجارية، خلال «الفصح العبري»، ليتسنى للمستوطنين واليهود التجوال واقتحام الحرم بحرية ودون أي معارضة للفلسطينيين. واقتحم، أمس الأربعاء، عشرات المستوطنين أسواق البلدة القديمة بمدينة الخليل، وسط استفزازات للمارة الفلسطينيين. وجاء في بيان للجيش الإسرائيلي أن «قوات لواء يهودا ستواصل العمل مع زيادة الاستعداد خلال عطلة عيد الفصح من أجل ضمان أمن المستوطنين والزائرين». ويقع المسجد الإبراهيمي في البلدة القديمة من الخليل التي تقع تحت الاحتلال الإسرائيلي، ويسكن فيها نحو 400 مستوطن يحرسهم نحو 1500 جندي إسرائيلي.

وأدى مستوطنون بحماية الجيش الإسرائيلي، أمس الأربعاء، طقوساً تلمودية في كنيسة رومانية بجوارها محراب لمسجد إسلامي عمري في بلدة السموع جنوب الخليل.

واقتحم 164 مستوطنًا، باحات المسجد الأقصى، امس الأربعاء، ومنعت قوات الشرطة الإسرائيلية اثنين من موظفي دائرة الأوقاف الإسلامية من دخول المسجد لمزاولة أعمالهما دون توضيح الأسباب. وقام مستوطنون بخط شعارات عنصرية على جدران المنازل في بلدة فرعتا بقلقيلية وإعطاب إطارات مركبات. وأفاد شهود بأن مجموعة من مستوطني «حفات جلعاد» المقامة على أراضي قرية فرعتا اقتحموا القرية، فجر أمس الأربعاء، واعتدوا على ممتلكات المواطنين وخطوا شعارات عنصرية على 3 مركبات.

وقال رئيس مجلس قروي فرعته وإماتين هيثم صوان، إن القاطنين من الجهة الشرقية للبلدة والمحاذية للبؤرة الاستيطانية «جلعاد» تفاجأوا بكتابات باللغة العبرية والعربية على جدران منازلهم. وأضاف أن المستوطنين لم يكتفوا بالكتابات، بل قاموا بإعطاب إطارات خمس مركبات. وشنت قوات الجيش الإسرائيلي، أمس الأربعاء، حملة اعتقالات طالت 10 مواطنين بأنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.
 

اقرأ أيضا

محمد بن سلمان يلتقي نائب رئيس المجلس الانتقالي السوداني