الاتحاد

الإمارات

الكنيسة القبطية: سياسة الإمارات الرصينة بقيادة خليفة تجسد روح المحبة

السيد علي الهاشمي وتامر منصور  والحضور خلال قداس عيد الميلاد المجيد في الكنيسة القبطية المصرية بأبوظبي

السيد علي الهاشمي وتامر منصور والحضور خلال قداس عيد الميلاد المجيد في الكنيسة القبطية المصرية بأبوظبي

ثمنت الكنيسة القبطية المصرية الأرثوذكسية السياسة الحكيمة والرصينة التي تنتهجها دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وتقدم القمص أسحق الأنبا بيشوى راعى كاتدرائية القديس الأنبا أنطونيوس للأقباط المصريين الأرثوذكسية بأبوظبي في عظته بالقداس الألهي ليلة أمس الأول بمناسبة عيد ميلاد السيد المسيح عليه السلام بأسمى آيات الشكر والعرفان باسم الأنبا شنودة الثالث بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية والأنبا آبراهام مطران الكرسى الأورشليمى والخليج والشرق الأدنى والشعب القبطي لقيادة الإمارات الحكيمة وحكومتها الرشيدة وشعبها الواعي العظيم لما تقدمه للمسيحيين من دعم ومساندة والسماح لهم بممارسة شعائرهم الدينية بكل حرية وآمان.
ووصف القمص أسحق السياسة الرصينة للإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بإنها رسالة محبة وسلام لكافة دول العالم جسدت روح المحبة والإخاء التي يجب أن تسود بين كافة أبناء الأديان السماوية خاصة على أرضنا العربية الغالية مهبط الأديان ومهد الحضارات والثقافات.
وقد أضيئت الشموع ليلة أمس الأول في الكاتدرائية بأيدي المسلمين والمسيحيين الذين أبتهلوا إلى الإله الواحد العلي القدير أن يسود الوئام والسلام ربوع أمتنا العربية والعالم أجمع وأن ينعم شعبنا العربي بالطمأنينة والعيش الكريم.
حضر الصلاة فضيلة الشيخ السيد علي الهاشمي مستشار الشؤون الدينية والقضائية بوزارة شؤون الرئاسة وتامر منصور سفير جمهورية مصر العربية لدى الإمارات ووفود وممثلون عن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وديوان الرئاسة وديوان ولي عهد أبوظبي ورؤساء وأعضاء الطوائف المسيحية وسيدات ورجال الأعمال الإماراتيين والمصريين ورجال الدين الإسلامي والمسيحي وأبناء الجالية المصرية من مسلمين ومسيحيين.
وقال القمص أسحق الأنبا بيشوى إن مساعي الإمارات الخيرة تتوائم مع تعاليم الإسلام الحقة التي تؤمن بكافة الأديان السماوية ، منوهاً بجهود طيب الذكر وصاحب السيرة العطرة المغفورله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الإمارات الحديثة، مؤكداً حاجة عالمنا العربي الآن لهذه التعاليم والتي تتلاقى مع تعاليم السيد المسيح عليه السلام الذي جال في جميع الأنحاء يصنع خيراً لكل الأمم والناس دون تفرقة وينصر الضعفاء والمساكين ويساند المعوزين.
من جهته قال فضيلة الشيخ الهاشمي أن ذكرى ميلاد السيد المسيح هي ذكرى عزيزة على المسلمين جميعا ، والقرآن الكريم تحدث عن معجزة ميلاده ليأتي إلى هذه الأرض لكي ينشر السلام والمحبة بين الناس جميعا ولا يكون مسلما من لا يؤمن برسالته، ثم جاء النبي محمد عليه الصلاة والسلام ليتمم أقوال عيسى عليه السلام وينشر تعاليم الدين الإسلامي الحنيف.
وأكد الهاشمي أهمية التمسك بالقواسم المشتركة والقيم العظيمة التي تجمع المسلمين والمسيحيين سواء على الوئام والمحبة والإخاء، مشيداً بالسياسة الحكيمة التي تنتهجها الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان لترسيخ مبادئ السماحة والإخاء بين كافة الأديان، وهي امتداد لنفس السياسة التي رسمها مؤسس الإمارات المغفورله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.
كما نقل السفير المصري تهاني المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية لأبناء الجالية المصرية من الأقباط بمناسبة عيد الميلاد المجيد ، مشيداً بسياسة السماحة والإخاء التي تنتهجها الإمارات قيادة وحكومة وشعبا والسماح لأبناء كافة الأديان بأداء شعائرهم الدينية بكل حرية وآمان.

اقرأ أيضا

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون رئيس الأوروغواي بيوم الاستقلال