الاتحاد

الرياضي

«البرتقالي» يواصل القبض على القمة «بثلاثية العربي»

عجمان حقق فوزا كبيرا على العربي (تصوير متوكل  مبارك)

عجمان حقق فوزا كبيرا على العربي (تصوير متوكل مبارك)

عماد النمر (الشارقة)

حقق عجمان فوزا مهما على حساب مضيفه العربي بثلاثة أهداف دون مقابل، في اللقاء الذي أقيم بينهما مساء أمس على ملعب الحمرية، ضمن الجولة الثامنة لدوري الدرجة الأولى، سجل أهداف عجمان إديسلون في الدقيقة 20، ورضا هجهوج في الدقيقة 31، وعبد الله الجمحي في الدقيقة 85، وبهذه النتيجة يرفع عجمان رصيده إلى 18 نقطة، محافظاً على صدارة جدول الترتيب، وتجمد رصيد العربي عند 7 نقاط في المركز الثامن.
وفي بقية المباريات فاز الفجيرة على رأس الخيمة بهدفين دون مقابل، وتعادل الشعب مع مصفوت بهدفين لكل فريق، وفاز دبي على الذيد بثلاثة أهداف دون رد.
وبالعودة إلى مباراة عجمان والعربي، فقد كانت بداية الشوط الأول هادئة، ولم تشهد الربع ساعة الأولى أية خطورة تذكر على المرميين، وانحصر اللعب في وسط الملعب، وبادل العربي منافسه الهجمات دون خطورة حقيقية، وسدد البرازيلي إديلسون أول كرة خطيرة على مرمى العربي لكن الكرة تعلو المرمى، ثم سدد البرازيلي هرنيكي كرة أخرى لكنها تمر بجوار المرمى، ويرد العربي بهجمة وصلت لمنطقة الجزاء لكن الدفاع يشتت الكرة.
ومن هجمة مرتدة سريعة يلعب رضا هجهوج كرة طويلة من ناحية اليسار، تصل إلى البرازيلي إديلسون يتوغل داخل منطقة الجزاء، وينفرد ويسدد بجسد الحارس، وترتد إليه مرة ثانية يسددها أرضية داخل الشباك، مسجلا الهدف الأول لعجمان في الدقيقة 20، ويحاول العربي العودة للمباراة سريعا، وتصل الكرة إلى المحترف السنغالي عمر وعد لكنه يسدد الكرة تخرج إلى ركنية.
ويرسل محمد حسين كرة طويلة خلف المدافعين في الناحية اليمنى، يتسلمها المغربي رضا هجهوج ويشق طريقه نحو منطقة الجزاء، ويمر من مدافعي العربي بسهولة، ويسدد كرة بيسراه قوية داخل شباك الحارس منصور البلوشي، مسجلا هدف عجمان الثاني في الدقيقة 31.
ويجري العربي تغييرا اضطراريا بنزول عدنان البلوشي بدلا من الغيني سيمون المصاب في الدقيقة 38، ويواصل عجمان سيطرته من خلال تحركات المغربي هجهوج والبرازيلي هنريكي، وتمر الدقائق دون تغيير يذكر، ليطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم عجمان بهدفين.
ومع بداية الشوط الثاني حاول فريق العربي العودة للمباراة من خلال تحركات عمر وعد ومانع إبراهيم وابراهيما دياكيتي، لكن دفاع عجمان كان يقظا لكل المحاولات، ويسعى البرتقالي إلى إضافة المزيد من الأهداف، لكن هجماته لم تشكل الخطورة المطلوبة، ويجري مدرب العربي سيرجيو تغييرين مرة واحدة، بنزول محمد كيدي وعلي حسين بدلا من حسن بهمني وفهد الحضرمي، لتعزيز خط الوسط والدفاع، بينما أجرى أيمن الرمادي مدرب عجمان تبديلا بدخول جاسم البلوشي بدلا من علي المخمري، ويضغط عجمان ويحصل على ركنية يشتتها الدفاع، تصل إلى البديل جاسم البلوشي فيسدد قذيفة قوية تعلو المرمى بقليل، ويرد العربي بهجمة منظمة وتصل الكرة إلى عمر وعد يمر من الدفاع، ويسدد كرة أرضية تمر بجوار القائم.
وينقذ حارس العربي هدفا محققا حينما تصدى لقذيفة إديلسون، ويهبط الأداء كثيرا وينحصر اللعب في وسط الملعب، وتلوح فرصة خطيرة لعجمان من خلال هجمة سريعة تصل الكرة إلى رضا هجهوج فيسدد كرة قوية ينجح الحارس في صدها، ويتابعها هجهوج مرة ثانية ويسددها ترتد من القائم اليمين، وترتطم بجسد الحارس وتخرج إلى ركنية.
ويسفر الضغط البرتقالي عن إضافة الهدف الثالث، من هجمة سريعة عند المغربي هجهوج مررها بينية متقنة للبديل عبد الله الجمحي، داخل منطقة الجزاء، سددها مباشرة داخل الشباك في الدقيقة 85.
وفي مباراة ثانية أقيمت بملعب سعيد بن راشد بنادي بعجمان، تعادل فريقا مصفوت والشعب بهدفين لمثلهما، وبادر مصفوت بالتسجيل عن طريق المحترف الفرنسي فاتر ساخي في الدقيقة 12، مستفيدا من الخطأ الدفاعي الذي ارتكبه طلال عبد الله، وتستمر أخطاء الدفاعي الشعباوي، وفي هذه المرة من المخضرم سيف محمد الذي يتباطأ في التعامل مع الكرة، ليخطفها فاتر ساخي ويسدد داخل الشباك مسجلا الهدف الثاني في الدقيقة 27، ويسعى الشعب لتدارك الأمور سريعا، ومن هجمة مرتدة ينجح الحسن ديالو من تقليص الفارق في الدقيقة 28، ويظهر مصفوت بصورة جيدة من خلال اللعب الجماعي وتنظيم الصفوف، في مقابل ضعف واضح لفريق الشعب خاصة في منطقة الوسط، ما أعطى أفضلية لفريق مصفوت الذي اعتمد الضغط على حامل الكرة وإغلاق المساحات، وينتهي الشوط الأول بتقدم مصفوت بهدفين مقابل هدف.
ويتحسن الأداء كثيرا في الشوط الثاني، خاصة من جانب الشعب الذي بدا عليه التصميم لإدراك التعادل، ولم يستسلم فريق مصفوت الذي ظل متماسكا وبادل الشعب الهجمات، وشهدت المباراة سرعة في تحركات اللاعبين، حتى نجح الشعب في إدراك التعادل من رأسية قوية لعبها الحسن ديالو ترتطم برأس أحد المدافعين وتغير اتجاهها وتسكن الشباك في الدقيقة 86، لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي 2/‏2، وبهذه النتيجة يرفع مصفوت رصيده إلى 12 نقطة في المركز الرابع، والشعب إلى 10 نقاط متقدما للمركز الخامس.
ونجح دبي في الفوز على ضيفه الذيد بثلاثة أهداف دون رد في اللقاء الذي شهده ستاد دبي بالعوير، جاءت بداية اللقاء سريعة، وهاجم دبي من البداية، وحاصر الذيد في وسط ملعبه، ولاحت له أكثر من فرصة، لكنه لاعبيه لم يوفقوا في ترجمة هذه الفرص إلى أهداف، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين.
وفي بداية الشوط الثاني ينجح دبي في التقدم من كرة عرضية رفعها محمد طالب داخل منطقة الجزاء، لتجد رأس القناص عصام جمعة يسددها رأسية قوية، تسكن مرمى حارس الذيد علي النعيمي، مسجلا الهدف الأول في الدقيقة 47، ويضيف دبي الهدف الثاني في الدقيقة 59 عن طريق ركنية، أرسلها حسن عبد الرحمن داخل المنطقة يرتقي لها يوسف الحمادي ويحولها برأسه داخل المرمى، وفي الدقيقة 87 يضيف حسن عبد الرحمن الهدف الثالث لدبي من ركلة جزاء سددها بنجاح، لتنتهي المباراة بفوز دبي بثلاثية دون رد، وبهذه النتيجة يرفع دبي رصيده إلى 9 نقاط متقدما للمركز السابع، وتوقف رصيد الذيد عند 10 نقاط في المركز السادس.
وانتظر الفجيرة حتى الشوط الثاني ليتقدم على ضيفه رأس الخيمة حينما سجل البرازيلي ماركوس الهدف الأول في الدقيقة 57، وأضاف نفس اللاعب الهدف الشخصي الثاني له ولفريقه في الدقيقة 62، وشهدت المباراة عودة حسن معتوق إلا أنه أصيب بشد عضلي وغادر الملعب في الدقيقة 25 ولعب بدلا منه ربيع علي، وبهذه النتيجة يرفع الفجيرة رصيده إلى 14 نقطة بالمركز الثالث، ويتوقف رصيد رأس الخيمة عند 5 نقاط في المركز الحادي عشر قبل الأخير.

اقرأ أيضا

العصيمي: اهتمام القيادة يترجم أحلامنا إلى حقيقة