الاتحاد

الرئيسية

عاصمة المستوطنين سقطت ونصفهم غادر غزة


غزة - 'الاتحاد' والوكالات: خطا الفلسطينيون أمس الخطوة الأولى من المليون ميل لتحرير جزء من فلسطين يقيمون عليه دولة مستقلة، عندما أخلت قوات الاحتلال أمس مستوطنة في قطاع غزة واثنتين في الضفة الغربية من المستعمرين اليهود وبدأت ليلاً إخلاء 'نيفيه ديكاليم' أكبر المستوطنات ومعقل المستوطنين المتطرفين في قطاع غزة·
وقال وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز 'يجب تطبيق هذا الانسحاب في أسرع وقت ممكن· كلما كان (الانسحاب) قصيرا كان أفضل' لكن موفاز قال 'أريد أن أقول للفلسطينيين ألا يتعجلوا الاحتفال· قرارنا هو خلق واقع أمني واقتصادي وسياسي أفضل من أجل العملية السياسية في المستقبل'· وأضاف'ستكون هناك مهلة من أربعة أسابيع بعد الانسحاب لن نسمح خلالها للفلسطينيين بالدخول' إلى المستوطنات·
وأعلن مسؤول إسرائيلي أن نصف سكان مستوطنات غزة البالغ عددهم ثمانية آلاف رحلوا من تلقاء أنفسهم حتى مساء أمس، قبل ساعات من انتهاء المهلة الممنوحة لهم عند منتصف الليلة الماضية حيث بدأ بعدها إجلاء الباقين بالقوة· وجاء هذا النزوح الكبير بعد انهيار مقاومة 'نيفيه ديكاليم' التي تعتبر 'عاصمة التمرد' التي اقتحمها نحو ألف جندي وشرطي تبادلوا اللكمات مع المتشددين·
وحاولت قوات الاحتلال إفساد فرحة الفلسطينيين بالانسحاب، فأطلقت نيران أسلحتها على مسيرة سلمية نظمت عند حاجز التفاح في مدينة خان يونس· وفي اندفاعة غضب هاجم مئات المستوطنين منازل الفلسطينيين في منطقة المواصي، غرب مدينة خان يونس بجنوب قطاع غزة وعاثوا فيها فساداً·ووصف رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أهارون زئيفي الضفة الغربية بأنها 'قنبلة موقوتة' محذرا مما سماه 'عودة الإرهاب في الربيع' لكنه أقر بأن 'السلطة الفلسطينية تبذل جهودا كبيرة للحفاظ على الهدوء خلال الانسحاب'· وفي الوقت نفسه أكدت حركتا 'حماس' و'الجهاد الإسلامي' التزامهما بوقف العمليات العسكرية طيلة فترة الانسحاب·

اقرأ أيضا