الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
17 أغسطس 2005

الحب، هو تلك العاطفة النبيلة الجياشة التي يختزنها قلب كل كائن حي، وهو تلك الرومانسية العذبة الرقيقة التي تجمع تحت جناحيها كل المتحابين· وهو تلك الحديقة الجميلة التي تملأ الوجود بالشذا والنسيم العليل، هو ذلك السر الخفي الذي يختلف في طبعه وصفاته عن باقي الأسرار، هو ذلك السلسبيل العذب الذي يغذي القلوب العطشى لماء الحب الصافي·
وهو الذكرى الجميلة لمن أراد أن يعيش على أحلى الذكريات وأجملها· فلقد خلق الله الخلق وأودع في قلوبهم هذه العاطفة النبيلة في معناها وفي مضمونها، فإن القلوب الخاوية من الحب كالقبور المظلمة وكالبيوت المهجورة، وترى الإنسان دائما مقترنا بمن يحب يقدم له كل ما يستطيع ليبرهن له عن حبه الصادق نحوه، والحب الصادق هو أن تحب لأخيك وحبيبك وصديقك ما تحبه لنفسك تماماً، يقول سيد الخلق عليه الصلاة والسلام (يحشر المرء مع من أحب) كثير من الناس يتصورون أن العاطفة الوجدانية للحب هي فقط تلك التي تنشأ وترتبط بين عاشقين رجل وامرأة يعني بين جنسين ذكر وأنثى من أجل إشباع غريزة أو شهوة عاطفية وهذا مفهوم خاطئ بل وساذج، إنما الحب هو أسمى من ذلك بكثير وأجل من هذا المفهوم المتواضع· فكما قيل إن الحب هو مبدأ كل شيء وغاية كل شيء وسبب كل شيء·
وللحب درجات ومراتب كل واحدة أسمى وأجل من الأخرى وإن أسماها وأجلها على الاطلاق هو ذلك الحب الإلهي العظيم الذي يتجلى في أحسن وأبهى صوره حينما يرتبط بين المخلوق الذي هو عبد من عباد الله وبين خالقه سبحانه وتعالى، فهذا الحب الذي يمتلئ به القلب بالطمأنينة النفسية والقلبية والإحساس بالأمان التام هو الحب الأجل والأسمى، ثم بعد ذلك حب الملائكة والرسل وأولياء الله الصالحين وعباد الله المؤمنين، وخير حب وأعذبه هو حبنا جميعاً كمسلمين لرسولنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وحبنا لأصحابه الكرام والتابعين رضي الله عنهم أجمعين، ثم حب الوالدين المقرون بحب الله تعالى، ثم حب ولي الأمر الحاكم، ويكون الحب له بالدعاء له بالتوفيق والسداد والصلاح وخدمة الإسلام والمسلمين، وإطاعة المحكوم للحاكم هو حب عظيم وكبير، ثم الحب المتبادل في الأسرة الواحدة بين الزوج وزوجته وبين الآباء والأبناء، وحب الناس لبعضهم البعض·
فلقد خلق الله الحب نوراً يرفرف بجناحيه في الهواء ويغمر الحياة بنور مشرق وضاء· والحب ليس مقتصراً فقط على الإنسان وحده دون غيره من الكائنات والمخلوقات الأخرى، هذا أيضاً مفهوم خاطئ، فمخلوقات الله برمتها من غير الإنسان هي الأخرى لها أيضاً شعور وأحاسيس تحس بها وتنطق بها ولكن الإنسان في حقيقة الأمر ربما لا يدركها وهذا سر من أسرار الكون الذي أبدعه الخالق سبحانه وتعالى في تكوين خلقه وأودعه في مكنوناتها·
بعبارة أجمل إن الحب إذا انتشر في مجتمع من المجتمعات لابد أنه سيخلق جواً من الصفاء والنقاء والترابط الأخوي بين أفراد المجتمع، كيف لا وهو كما يقال بأنه تلك الجوهرة الجميلة التي تومض إلى الأبد بنورها وإشعاها لتضيئ للناس دروب المحبة، وهو إن صح التعبير والمنطق السليم عبارة عن مجلد كبير مختصر في كلمة واحدة رقيقة الإحساس عذبة النطق جميلة المغزى والفهم سلسلة التعبير كلمة عظيمة جمعت في حرفين صغيرين في الكتابة وكبيرين في المعنى والجمال إنها كلمة: (حب) فما أجمل نطق هذه الكلمة وما أحلاها بشرط أن ينطق بها الإنسان وهو يشعر بمدى شمولية معناها ومفهومها الصحيح الجلي، كلمة لو إن تحلى وتخلق بها جميع البشر لأصبحت هذه الدنيا جنة عظيمة والبشر فيها يرفرفون بأجنحتهم كأنهم ملائكة جعلهم الله في الأرض، فما أسعد أن نتحاب بعضنا بعضاً، وأن يتمنى كل واحد منا الخير الجزيل والعطاء الكثير لأخيه الإنسان، ويبقى الحب هو الحب في أجمل وأرق وأعذب وأحلى كلمة وعبارة·
حمدان محمد - كلباء

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©