الاتحاد

رمضان

اتفاقية بين مرفأ بيروت وشركة سويسرية لاعتماد محطة المستوعبات مركزاً لعملياتها


بيروت - 'الاتحاد': وقعت ادارة واستثمار مرفأ بيروت، مع شركة 'ميديترانيان شيبنغ' السويسرية الملاحية الثانية عالمياً اتفاقية اعتماد محطة المستوعبات الجديدة كمركز لعمليات الترانزيت البحري للشركة في منطقة شرق حوض المتوسط وذلك برعاية وزير الاشغال العامة والنقل محمد الصفدي· وقد وقع عن ادارة المرفأ الرئيس المدير العام المهندس حسن قريطم وعن الشركة السويسرية مدير المسافنة العالمية ادواردو سيغرست في حضور حشد من النواب والمسؤولين في الجمارك والمرفأ وغرفة الملاحة ووسطاء النقل وأصحاب السفن·
بعد توقيع الاتفاقية أشار سيغرست في كلمة له الى 'ان الحكومة اللبنانية وأصحاب القرار في المرفأ كانوا ذوي رؤية صحيحة واتخذوا القرارات الصائبة بتوسيع مرفأ بيروت وبنيته التحتية وان بناء محطة مستوعبات ذات مواصفات عالمية كان امراً حيوياً ليواكب التطوّر في العالم، حيث ان التوسعة الحالية والنمو المستقبلي لمرفأ بيروت سيلعب دوراً مهماً في إنماء القطاعات الزراعية والصناعية اللبنانية'·وعدد قريطم ايجابيات محطة المستوعبات في مرفأ بيروت التي تشمل 80 في المئة من حركة البضائع فيه· وقال انطلاقاً من العقد الذي نحن بصدده، لا يسعنا سوى التشديد على أهمية هذه العقد في تفعيل حركة المسافنة وتحويل دور مرفأ بيروت من محلي الى اقليمي، ثم ان التنفيذ العملاني لهذا العقد والذي سيدافقه نشوء خط بحري نظامي جديد للمستوعبات، ستستفيد منه الصادرات اللبنانية بحيث ستختصر تبعاً لذلك فترة الشحن من بيروت الى مرافئ البحر المتوسط واوروبا·
ثم تحدث الوزير الصفدي الذي اعتبر انه بتوقيع هذه الاتفاقية استعاد مرفأ بيروت دوره الاقليمي كمحطة محورية في شرق الابيض المتوسط، حيث انها تربط الشرق الاقصى مباشرة في بيروت ومن ثم اوروبا الشمالية وبهذا يكون مرفأ بيروت قد انتقل من دوره المحلي الى دوره الاقليمي باعتماده مرفأ مسافنة للدول المجاورة، ويمكنه من لعب دوره في المنطقة على صعيد الترانزيت البحري بحيث يسهل عملية شحن بواسطة سفن صغيرة الى مرافئ اخرى·

اقرأ أيضا