الاتحاد

كرة قدم

الجهازان (الفني والإداري) يطالبان بتعديل نظام المسابقات

Print

Print

منير رحومة (دبي)

بعد التعرف على آراء وانطباعات لاعبي المنتخب الأول لكرة القدم، في إقامة النسخة المقبلة من بطولة أمم آسيا على ملاعبنا ووسط جماهيرنا، والتعرف على مقترحاتهم بخصوص العوامل المساعدة التي تصب في تطوير «الأبيض» ومساعدته على تحقيق حلم التتويج باللقب القاري الأول، ننتقل في الحلقة الثانية إلى القائمين على المنتخب، وهما الجهازان الفني والإداري اللذان يواكبان مشوار هذا الجيل من اللاعبين لسنوات طويلة، ويعرفان كل صغيرة وكبيرة عن لاعبينا، ولهم نظرة دقيقة في تحديد احتياجات المرحلة المقبلة، وإكمال المشوار الناجح لهذا الجيل بمعانقة الذهب الآسيوي عام 2019.

ومما يزيد من أهمية الجهازين الفني والإداري للمنتخب تجديد اتحاد الكرة الثقة فيهما، من خلال التمسك بفريق العمل لإكمال المسيرة، سواء في تصفيات كأس العالم 2018 أو أمم آسيا بالإمارات، وبالتالي، فإن حسم تجديد عقد مهدي علي لثلاث سنوات مقبلة، كفيل بدعم الاستقرار الفني، وإكمال الجزء الثاني من المشروع الوطني الذي يحمل هدفين كبيرين، هما التأهل إلى كأس العالم، والفوز بالبطولة الآسيوية، وعلى الرغم من تعذر التواصل مع مدرب المنتخب مهدي علي ومساعديه، إلا أن بقية أعضاء الجهاز الإداري ومسؤولي اتحاد الكرة جادوا بمقترحاتهم وآرائهم تفاؤلاً بالمرحلة المقبلة، وحرصا على بدء العمل من الآن، سواء على صعيد الأندية أو المنتخبات، من خلال تعديل الاستراتيجيات، ومراجعة نظام المسابقات، بما يخدم الارتقاء بمستوى لاعبينا وتطوير منتخباتنا.


عبد القادر حسن: المنتخب الحالي قادر على تحقيق الهدف
دبي (الاتحاد)

أوضح عبد القادر حسن مدير إدارة المنتخبات باتحاد الكرة أن استضافة الإمارات للبطولة الآسيوية، حدث رياضي كبير، يجب أن تتكاتف الجهود لإنجاحه والظفر بلقبه، مشيراً إلى أن منتخبنا الحالي، وعلى الرغم من ارتفاع معدل أعمار لاعبيه بعد أربع سنوات، فإنه قادر على تحقيق الهدف الكبير الذي يسعى إليه الشارع الرياضي.

وأضاف أن «الأبيض» يضم نخبة كبيرة من العناصر الأساسية التي سوف تستمر في القائمة مع إمكانية دخول عناصر جديدة من المواهب الشابة، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن هذا الجيل الحالي من اللاعبين شهد دخول العديد من الوجوه الجديدة التي لم تكن موجودة مع منتخب الشباب الفائز بكأس آسيا عام 2008، وتم اختيارها من الجهاز الفني لدعم الصفوف.
وشدد عبد القادر حسن على أن الفترة المقبلة ستكون بمثابة الفرصة للمواهب الشابة بالأندية للبروز والتألق إذا وضعت أمامها هدف الانضمام إلى «الأبيض»، وتعزيز صفوفه في الاستحقاقات المقبلة مثل كأس العالم 2018 وأمم آسيا 2019».


عبيد سالم: التجديد لمهدي خطوة على الطريق الصحيح
دبي (الاتحاد)

أكد عبيد سالم الشامسي نائب رئيس اتحاد الكرة رئيس اللجنة الفنية، أن تجديد عقد المدرب الوطني مهدي علي، على رأس الجهاز الفني لـ «الأبيض» يأتي في ضمن برامج اتحاد الكرة، لدعم الاستقرار الفني، والعمل على التتويج باللقب الآسيوي، خلال استضافة الإمارات للحدث عام 2019. وأضاف أن طموحات الشارع الرياضي أصبحت كبيرة اليوم، بعد أن أثبت لاعبونا قدرتهم على المنافسة بجدية في البطولة الأخيرة بأستراليا، وإنهاء المشاركة في المركز الثالث، مشيراً إلى أن هدف الفوز بالبطولة سيكون في مقدمة اهتمامات اللجنة الفنية، خلال المرحلة المقبلة توفير كل الإمكانيات المتاحة وإعداد البرامج والخطط الكفيلة بإسعاد الشعب الإماراتي. وتوقع الشامسي بأن تكون البطولة نسخة استثنائية، سواء على الجانب التنظيمي، لما تزخر به دولتنا من تجهيزات ومنشآت متطورة وخبرة في التنظيم، أو على المستوى الفني». وبخصوص ارتفاع معدل أعمار اللاعبين، بعد أربع سنوات ومدى تأثير ذلك، أكد عبيد سالم الشامسي أن أغلب لاعبي «الأبيض» الذين شاركوا في أستراليا سوف يتواجدون في البطولة المقبلة باستثناء عدد قليل، مشيراً إلى أنهم سوف يكتسبون خبرات إضافية، خاصة في تصفيات كأس العالم 2018».

الأندية والاتحاد يتقاسمان مهمة تجهيز اللاعبين
الطلياني: «جيل الأحلام» في «قمة النضج» عام 2019
أسامة أحمد (الشارقة)

أكد عدنان الطلياني عضو لجنة المنتخبات، مشرف منتخبنا الوطني الأول، أن اتحاد الكرة مطالب بالفوز بـ « ذهبيتي» البطولة والتنظيم، خصوصاً أنه يملك مقومات تقديم بطولة استثنائية على جميع الصعد، ما يجعل الدولة التي تستضيف «نسخة 2023» في موقف صعب.

وقال الطلياني: إن عودة الإمارات لتنظيم كأس آسيا بعد 23 عاماً من تنظيم «نسخة 1996» مكسب لكرة الإمارات، في ظل المتغيرات الكبيرة والنقلة النوعية التي حدثت بالدولة على الصعد كافة.

وأشار إلى أن الجيل الحالي سوف يجني ثمار الاستقرار خلال المشاركة في «نسخة 2019»، خصوصاً أن جميع العوامل تصب في مصلحة المنتخب، وأن هذا الجيل سيكون في نضجه الكروي في البطولة المرتقبة وقادر على مواجهة التحديات، ما يصب في مصلحة كرة الإمارات التي تسير بخطوات ثابتة إلى الأمام لتحقيق طموحاتها المطلوبة، حيث تمثل «برونزية» بطولة أمم آسيا الأخيرة التي أقيمت بأستراليا قوة دفع كبيرة لـ «الأبيض» من أجل السير على الدرب نفسه، خصوصاً أن الشارع الإماراتي على اختلاف ألوان طيفه، لن يرضى بغير المركز الأول، لأن الجيل الحالي يملك مقومات تحقيق ذلك.

وقال: إن فوز الإمارات باستضافة البطولة يضاعف من مسؤولية الجميع، والذي يمثل قوة دفع كبيرة للمنتخب من أجل إسعاد الشارع الرياضي في النسخة المرتقبة، خصوصاً أن الجميع سوف يرفع شعار التحدي على جميع الصعد، حتى تحقق نسخة الإمارات جميع الأهداف التي تقام من أجلها.

وأضاف يجب الاستعداد منذ الآن لـ «نسخة 2019» سواء على صعيد اتحاد كرة القدم والأندية، من أجل تعزيز «فضية 1996» و«برونزية 2015»، بانتزاع ذهبية 2019 وفق عمل مدروس يكون له المرود الإيجابي على مسيرة «الأبيض» في البطولة وخصوصا أن طريق الوصول إلى اللقب لن يكن مفروشا بالورود.واختتم الطلياني حديثه بقوله: إن المنتخب يسعى لحصد النتائج الإيجابية التي تؤهله للوجود في كأس العالم 2018 أي قبل عام من نهائيات أمم آسيا والتي تمثل تحدياً كبيراً للكرة الإماراتية حتى يكون هذا التأهل أكبر حافز للاعبين والجهازين الإداري والفني في التظاهرة الآسيوية المرتقبة بالإمارات.


حماد: التتويج مسؤولية جماعية داخل الملعب وخارجه
صلاح سليمان (العين)

أكد محمد عبيد حماد مشرف المنتخب الأول، أن الإمارات تستحق نيل شرف تنظيم بطولة أمم آسيا 2019، نظراً لإمكانياتها وقدراتها وخبراتها التنظيمية، وامتلاكها لكل عناصر النجاح ما يميزها عن بقية دول القارة، وقال: «لا شك أننا ما زلنا نعيش مع ذكرى تنظيم بطولة 1996 التي شهدت نجاحاً كبيراً من الناحيتين التنظيمية والفنية، وكان «الأبيض» يستحق الكأس، ولولا عناد ركلات الترجيح».

وأضاف: «وضع اتحاد الكرة استراتيجية منذ 2008 تصب في مصلحة المنتخب الأول وظهرت نتائجها في بطولة آسيا التي نظمتها أستراليا مؤخراً، ونأمل أن تكون بطولة 2019 فرصة لتعويض «جيل 1996» لفقدانه ذهبية المركز الأول». وتابع حماد: «تجديد اتحاد الكرة لعقد المدرب مهدي علي يساعد في الاستقرار بالنسبة للنواحي الفنية، ولكن التفوق على المنافسين في البطولة المقبلة مسؤولية جماعية داخل الملعب وخارجه، لأنه يحتاج إلى جهد من الجميع بداية من اتحاد الكرة والمسؤولين، ومروراً بالجهازين الفني والإداري واللاعبين، وانتهاءً بالجمهور الإماراتي والجاليات المقيمة على أرض الدولة، ولا شك أن العمل القادم يكمل ما بدأناه في السابق».
وقال مشرف المنتخب: «لابد أن أشير إلى أن هدف الوصول إلى نهائيات مونديال كأس العالم 2018 يعد دافعاً معنوياً كبيراً للفوز بكأس آسيا 2019، كما أن أبواب المنتخب مفتوحة على مدار السنتين القادمتين لضم عناصر جديدة، والسنوات القادمة تمنح الجهاز الفني الفرصة، لمتابعة ومشاهدة مباريات بطولة الدوري، والمنافسات الأخرى، للقيام بعملية الإحلال، وضم العناصر الموهوبة القادرة على تمثيل الدولة التمثيل المشرف، وفقاً لرؤية الجهاز الفني».


ترويسة
حقق الجهاز الفني بقيادة مهدي علي مع الأبيض، إنجاز الفوز بذهبية كأس «الخليج 21» بالبحرين 2013، والمركز الثالث في كاس الخليج 22 بالسعودية 2014، والمركز الثالث في بطولة أمم آسيا بأستراليا 2015.

اقرأ أيضا