الاتحاد

عربي ودولي

أوباما يدشن عهده غداً وحركة غير مسبوقة تغمر واشنطن

أوباما يحيي أنصاره لدى توقفه في مدينة بلتيمور أمس الأول (أ·ف·ب)أوباما يحيي أنصاره لدى توقفه في مدينة بلتيمور أمس الأول

أوباما يحيي أنصاره لدى توقفه في مدينة بلتيمور أمس الأول (أ·ف·ب)أوباما يحيي أنصاره لدى توقفه في مدينة بلتيمور أمس الأول

يطوي الأميركيون غدا الثلاثاء صفحة من تاريخهم عندما يصبح باراك أوباما (47 عاما) أول أميركي أسود رئيسهم الرابع والأربعين في حفل تنصيب يجري في العاصمة الفدرالية واشنطن التي تستعد لتعيش ساعات استثنائية· ووعد الرئيس المنتهية ولايته جورج بوش في خطابه الوداعي بأنها ستكون ''لحظة امل واعتزاز لكل البلاد''، فيما يتوقع الجنرال ريتشارد رو الذي يترأس اللجنة الافتتاحية للقوات المسلحة ''أكبر حشد بشري في التاريخ بالنسبة لحفل تنصيب'' رئيس· ويتوقع قدوم سيل جماهيري هائل على طول المسار الرئاسي فيما فرضت تدابير أمنية غير اعتيادية تحسبا لأي هجوم حتى كيميائي او جرثومي· كما تشتمل الاحتفالات على حفلات ساهرة مع اكتظاظ وسائل النقل وشبكات الهاتف· وسيقسم الرئيس الجديد اليمين عند الظهر على درجات مبنى الكابيتول مقر الكونجرس قبل ان يلقي خطابا للمناسبة يتوقع المراقبون ان يكون مقتضبا لكن مميزا على مستوى الموهبة الخطابية التي يتمتع بها أوباما·
وكان الرئيس المنتخب قد وصل مساء أمس الأول بالتوقيت الأميركي المحلي، إلى محطة واشنطن للقطارات في ختام رحلة بين فيلادلفيا والعاصمة الفدرالية حيث سينصب غدا· وهذه الرحلة التي امتدت على 225 كيلومترا وشكلت انطلاقة احتفالات تنصيب أوباما، تندرج في اطار السير على خطى رجل يستوحي أوباما منه الكثير وهو الرئيس السابق إبراهام لينكولن الذي قام بالرحلة ذاتها قبل تنصيبه العام ·1681 ورغم البرد القارس، استقبل آلاف الأشخاص الذين تجمعوا على طول خط السكك الحديد، الرئيس المنتخب· وقام أوباما الذي وقف في آخر القطار على منصة حافلة قطار تعود إلى ثلاثينات القرن الماضي، بإلقاء التحية على الجموع· وفي محطة بالتيمور استمع نحو 40 الف شخص إلى خطابه· وقال مايكل وليامز الذي انتظر 6 ساعات في البرد قبل ان يلقي أوباما خطابه ''لقد وجه الينا رسالة محفزة''· وأوضح ''الناس يريدون تغييرا ايجابيا· في السنوات الأخيرة لم نشهد أيا من ذلك· نحن بحاجة إلى منشط''· وقالت نيكول هاريس وهي مضيفة طيران في الثانية والثلاثين ''اتيت لأشهد على كتابة التاريخ''· واستعاد الرئيس المنتخب أمام الجموع اللهجة التي كان يعتمدها خلال حملته الانتخابية· وقال خلال محطة ولينجتون، ''معا ندرك ان بانتظارنا الكثير من العمل· معا ندرك ان أميركا على مفترق طرق: فهي بلد يخوض حربا ويواجه اقتصادا معطلا ويبدو الحلم الأميركي وكأنه يتبخر''· وأضاف ''حان الوقت لكي ننهض من جديد''· وفي المحطة انضم إلى أوباما نائب الرئيس المنتخب جوزيف بايدن الذي مثل ولاية ديلاوير في واشنطن على مدى 36 عاما· وانطلق القطار المؤلف من حوالى 10 حافلات وفيه صحفيون وعناصر أمنيون، رمزيا من فيلادلفيا مهد اعلان الاستقلال العام 1776 والدستور الأميركي· ورافق أوباما زوجته التي احتفلت أمس الأول بعيد ميلادها الخامس والأربعين وابنتاه ساشا وماليا·
وقبل الصعود إلى القطار قال أوباما انه يدرك ان ''أياما صعبة'' بانتظار الولايات المتحدة في إشارة إلى الانكماش الاقتصادي وإلى الحربين اللتين تشنهما بلاده في أفغانستان والعراق· لكنه أكد انه يمكن التغلب على الصعوبات ''إذا ما استلهمنا الروح التي عززت ديمقراطيتنا منذ حلف جورج واشنطن اليمين'' في إشارة إلى أول رئيس أميركي تم تنصيبه في ·1789
من جهته، أعلن المتحدث المقبل باسم البيت الأبيض روبرت غيبس أمس ان الرئيس المنتخب سيعقد منذ بعد غد الأربعاء، غداة تسلمه الحكم، اجتماعات مع فريقه الاقتصادي ومستشاريه العسكريين لبحث خطته الضخمة للانعاش الاقتصادي، والحرب في العراق وأفغانستان· وقال غيبس لشبكة ''فوكس'' الإخبارية ''في المقام الأول، سيلتقي أوباما فريق مستشاريه الاقتصاديين لمعرفة أين نحن من خطة الانعاش وإعادة الاستثمار''، وذلك في اليوم الأول من ممارسته عمله في البيت الأبيض· وأضاف غيبس ان أوباما ''سيلتقي أيضا مستشاريه العسكريين للبحث أيضا في النزاع في العراق وأفغانستان''· وأشار غيبس إلى ان الهدف من بحث الوضع في العراق هو احترام الرئيس وعوده الانتخابية و''سحب القوات القتالية، بشكل مسؤول وآمن خلال الأشهر الـ 16 المقبلة''·


تقاليد وقواعد بروتوكولية راسخة في حفل التنصيب


واشنطن (وكالات) - وعدت حملة الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما بـ''التغيير'' وانتخابه كأول رئيس أميركي أسود حطم موانع تاريخية، ومع ذلك فإنه عندما ينتقل أوباما إلى البيت الأبيض غداً، فإن التقاليد تحدد كل خطوة من خطوات يوم الاحتفال بتنصيبه· وسيسلم الرئيس الجمهوري جورج دبليو· بوش السلطة إلى أوباما بحسب رموز وقواعد تطورت عبر 220 عاماً من عمر البلاد و56 حفل تنصيب·
دخل بوش البيت الأبيض عام 2001 بعد خسارته التصويت الشعبي وعقب معركة طويلة وطاحنة بعد الانتخابات وما تلاها من عمليات إعادة فرز للأصوات من ملابسات· ومن ثم كان حفل التنصيب خافتاً وعلى شاكلته جاء حفل عام 2005 لأسباب مختلفة دارت على خلفية أخطاء ومآسي حرب العراق· ومن المتوقع توافد الملايين ممن تحدوهم الآمال الكبار على العاصمة التي ازدانت شوارعها بالاعلام وارتفعت فيها أسعار الإقامة في الفنادق لأرقام فلكية·
ومع ذلك، فإن أوباما وزوجته سيتبعان التقاليد وسيغادران قصر بلير هاوس الذي يقيم به ضيوف البيت الأبيض، لحضور صلوات تقام بكنيسة جونز ابسكوبال تماماً كما فعل كثير من الرؤساء المنتخبين·
وبعدها، يلتقي أوباما ونائبه المنتخب جوزيف بايدن وزوجتيهما وأعضاء لجنة التنصيب الخاصة بالكونجرس ثم يمضيان عبر الشارع إلى البيت الأبيض لاجتماع قصير مع جورج ولورا بوش· ثم يمضي ركب بوش وأوباما معاً إلى مبنى الكابيتول (مقر الكونجرس)، كي يؤدي الرئيس المنتخب اليمين الدستوري إيذاناً بتوليه مهام منصبه في تقليد بدأ عام ·1837
يبدأ الحفل الرسمي لأداء اليمين عند الساعة 30,11 صباحاً (1630 بتوقيت جرينتش) عند الواجهة الغربية لمبنى الكابيتول التي تطل على حديقة ناشيونال مول والتي تمتد بطول 3 كيلومترات حتى النصب التذكاري للرئيس الأميركي الراحل إبراهام لنكولين· وغدا تحضر جمهرة منتقاة قوامها 240 ألف شخص يحملون التذاكر الحفل، فيما يتابعه الباقون من الخارج بمساعدة أكثر من 21 شاشة عملاقة·
ويفتتح الحفل بعدة مقطوعات موسيقية تعقبها صلوات يرأسها القس ريك وارين من كنيسة سادلباك في كاليفورنيا والذي أثار اختياره غضب ناشاطين في مجال حقوق المثليين لموقفه المناهض لهم· ثم يؤدي بايدن اليمين الدستورية أمام جون بول ستيفنس عضو المحكمة العليا· وأخيراً تحل اللحظة المرتقبة وتبلغ الدراما ذروتها، وبينما يرقب بوش من بعيد يضع أوباما يده على نسخة من الانجيل تلك التي حلف عليها الرئيس لنكولن عام ،1861 حيث يؤدي اليمين الدستورية أمام جون رورتس رئيس المحكمة العليا·
وفور انتهاء مراسم الاحتفال الرسمي، يهبط بوش وزوجته درجات سلم مبنى الكابيتول وفي تحرك تقليدي ينتقلان إلى قاعدة اندروز الجوية ليستقلا الطائرة في رحلة العودة إلى تكساس· وبعد تناول الغداء في مبنى الكابيتول يتحرك موكب الرئيس الجديد والسيدة الأولى ميشيل عبر شارع بنسلفانيا افنيو قبل استعراض التنصيب· وثمة توقعات بان اوباما ربما يسير على قدميه بعضاً من الطريق كما فعل رؤساء سابقون لكن هذا سيثير أعصاب رجال الأمن المسؤولين عن تأمينه· ثم من موقع التكريم أمام البيت الأبيض يشاهد أوباما استعراضاً فنياً لطلاب المدارس العليا· وفي المساء، تقام حفلات تنصيب رسمية أيضاً ومهما كان ما سيرتديه أياً من الحضور فإن الانظار ستنصب على ما ترتديه السيدة الاولى التي أثبتت أنها لا تتجاهل أحدث خطوط الموضة·


مسيرة من هاواي إلى البيت الأبيض

واشنطن (د ب ا) - يصبح باراك أوباما غدا الرئيس رقم 44 للولايات المتحدة وأول أميركي من أصل أفريقي يقيم في البيت الأبيض· وفيما يلي محطات في حياة أوباما منذ ولادته في هاواي إلى دخوله أكبر وأخطر ''مصنع'' للسياسة الدولية منذ الحرب العالمية الثانية:
- ولد أوباما في 4 أغسطس 1961 في هاواي لأم أميركية وأب كيني وقضى طفولته في هاواي وإندونيسيا بين عامي 1967 و·1970
- تخرج في جامعة كولومبيا بنيويورك وحصل على شهادة في العلوم السياسية في ·1983
- عمل كمنظم للنشاط المجتمعى في شيكاجو عام ·1985 وتخرج في كلية الحقوق بجامعة هارفارد في ·1985
- عمل محاميا ومحاضرا في الجامعة بشيكاجو عام ·1992
- تم انتخابه عضوا في مجلس شيوخ ولاية إيلينوي سنة ·1996 فيما تم انتخابه عضوا في مجلس الشيوخ بالكونجرس الأميركي عن ولاية إيلينوي عام ·2004
- في 2007 أعلن ترشيحه للرئاسة الأميركية وفاز بها بواحدة من أعلى نسب الأغلبية في التاريخ الحديث·


اليمين الدستورية لمنصب الرئيس الأميركي

واشنطن (د ب ا) - يؤدي باراك أوباما اليمين الدستورية بوصفه الرئيس الـ 44 للولايات المتحدة الأميركية غدا الثلاثاء من خلال تلاوة اليمين المنصوص عليه في المادة الثانية فى القسم الأول من الدستور وهي: أقسم (أو اؤكد) بكل إجلال أنني سأؤدي بإخلاص مهام منصب رئيس الولايات المتحدة، وأن أبذل قصارى جهدي وأن أحافظ على الدستور الأميركي وأحميه وأدافع عنه''· ويشرف على أداء اليمين كبير قضاة المحكمة العليا وهو منصب يشغله حاليا جون روبرتس· وتقضى التقاليد بأن يضيف الرئيس اسمه ويرفع يده اليمنى ويضع اليد اليسرى على الإنجيل أو الكتاب المقدس الذى يختاره الرئيس الجديد·
وكان أوباما قد صرح بأنه يعتزم أن يضيف اسمه الثاني وهو حسين، وهو ما يعنى أنه من المرجح أن يتلو القسم التالى حين يتم تنصيبه: أقسم أنا، باراك حسين أوباما، بكل إجلال أننى سأؤدي بإخلاص مهام منصب رئيس الولايات المتحدة ، وأن أبذل قصارى جهدي وأن أحافظ على الدستور الأميركي وأحميه وأدافع عنه''·
الرؤساء الأميركيون منذ 1933

واشنطن (د ب ا) - يسجل حفل تنصيب باراك أوباما غدا الثلاثاء المرة السادسة والخمسين التي يحلف فيها رئيس أميركي اليمين الدستورية· وقد توفي 8 رؤساء أثناء توليهم المنصب واستقال رئيس واحد هو ريتشارد نيكسون في ·1974 والرؤساء الأميركيون منذ 1933 حسب الأحدث فيهم هم: جورج دبليو· بوش (جمهوري) 2001 - 2009 · بيل كلينتون (ديمقراطي) 1993 - 2001 · جورج بوش الأب (جمهوري) 1989 - ·1993 رونالد ريجان (جمهوري) 1981 - ·1989 جيمي كارتر (ديمقراطي) 1977 - ·1981 جيرالد فورد (جمهوري) 1974 - 1977 ريتشارد نيكسون (جمهوري) 1969 - ·1974 ليندون جونسون (ديمقراطي) 1963 - ·1969 جون كيندي (ديمقراطي) 1961 - 1963 · دوايت إيزنهاور(جمهوري) 1953 - ·1961 هاري ترومان (ديمقراطي) 1945 - ·1953 فرانكلين روزفلت (ديمقراطي) 1933 - ·1945

الإندبندنت : أوباما مثالي بلا أوهام

لندن (د ب ا) - وصفت صحيفة ''صنداي الاندبندنت'' البريطانية الشهيرة في عددها الصادر أمس تنصيب الرئيس الأميركي المرتقب باراك أوباما، بأنه إحياء لذكرى لرؤساء عظام لعبوا دوراً هاماً في التاريخ الأميركي أمثال جون إف· كينيدي وفرانكلين روزفلت وإبراهام لينكولن· وأشارت الصحيفة إلى أن أوباما يشبه كينيدي في كونه ''رجلاً مثالياً بلا أوهام''· كما وصفته بأنه الرجل الذي وعد الجميع بفترة رئاسة مختلفة· وأكدت الصحيفة على مدى اختلاف أوباما عن غيره من رؤساء البيت الأبيض قائلة ''أوباما يختلف عن الآخرين·· وينبع اختلافه من لون بشرته السمراء''· وأضافت ''أوباما يجسد التغيير والاختلاف بعمره البالغ 47 عاماً·· كما يختلف بأصوله وموطنه وحتى روحه تتمتع بالاختلاف''· وزادت بقولها ''نحن نعلم بأن الرئيس الأميركي الجديد لن يتمكن من تحقيق كل التوقعات والآمال المعلقة عليه، لكننا على يقين بأنه سيحدث تغييراً جذرياً''· وأضافت ''سيشهد العالم هذا الأسبوع تنصيب الرئيس الجديد للولايات المتحدة الأميركية·· وهو رئيس لا تقتصر رؤيته للعالم على اللونين الأبيض والأسود·· رئيس لا يؤمن بتقسيم العالم إلى مجموعتين إما أخيار أو أشرار·· وهنا يكمن الأمل في التغيير''
·
زوجة والد أوباما أسيرة لــ الروزبيف البريطاني

لندن (د ب ا)- أكدت زوجة والد الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما أنها لا ترغب في ترك بريطانيا لأنها تعشق لعبة الورق الشهيرة ''البنجو'' وتناول ''الروزبيف''· وأفادت صحيفة ''صن'' البريطانية الشعبية بأن كيزيا أوباما ستتقدم بطلب للحصول على الجنسية البريطانية بعد عودتها من واشنطن عقب حضورها حفل تنصيب أوباما رئيساً للولايات المتحدة· وكانت كيزيا (66 عاماً) المولودة في كينيا، جاءت إلى بريطانيا قبل 7 سنوات·

البنتاجون تعيد 6 سجناء جدد
إلى بلدانهم من معتقل جوانتانامو

قاعدة جوانتانامو البحرية (رويترز، ا ف ب)- أعاد الجيش الأميركي 6 سجناء آخرين بجوانتانامو إلى بلادهم أمس الأول مقلصاً بشكل أكبر عدد السجناء في جوانتانامو في الوقت الذي ينتظر فيه أوامر جديدة من الرئيس المنتخب باراك أوباما بشأن مصير هذا المعتقل·
وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية ''البنتاجون'' إن 4 سجناء أعيدوا إلى العراق، وواحداً إلى إفغانستان، وواحداً إلى الجزائر· وذكر بيان للبنتاجون أن نقل هؤلاء المعتقلين ''يظهر أن الولايات المتحدة لا ترغب في اعتقال السجناء أكثر مما هو ضروري''· ومازال نحو 245 سجيناً محتجزين في معسكر الاعتقال في تلك القاعدة البحرية الأميركية الموجودة في جنوب كوبا·
وبدأ الجيش الأميركي في إرسال المشتبه بأنهم أعضاء في ''القاعدة'' و''طالبان'' إلى هذا المعتقل منذ ·2002 وأفرج عن 525 سجيناً· وتوفي 5 في الحجز منهم 4 انتحروا شنقاً وآخر توفي بالسرطان· وقال المتحدث إن الستة أفرج عنهم بعد مراجعات مكثفة للأدلة الموجودة ضدهم وكثير منها مازالت سرية· وقال أوباما الذي يتولى الرئاسة غداً الثلاثاء إنه سيغلق معسكر الاعتقال الذي أصبح رمزاً عالمياً لسوء معاملة الأميركيين للمعتقلين· وقال أعضاء في فريقه الانتقالي إنه سيوقع على أمر تنفيذي بفعل ذلك خلال الأسبوع الأول من رئاسته على الرغم من أن تنفيذ هذا الأمر واتخاذ قرار بشأن مصير المعتقلين المتبقين سيستغرق بعض الوقت

اقرأ أيضا

واشنطن تحذّر كوريا الشمالية من عواقب إجراء تجربة نووية