الاتحاد

كرة قدم

«سان جرمان» يطرد تشيلسي من «الأبطال» وبايرن يسحق شاختار

نيقوسيا (أ ف ب)

عاد باريس سان جرمان الفرنسي من أرض تشيلسي الإنجليزي بتأهل دراماتيكي إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، عندما خاض اكثر من 90 دقيقة بعشرة لاعبين اثر طرد نجمه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، وأجبره على التعادل 2-2 بعد التمديد في إياب ثمن النهائي (1-1 ذهابا)، فيما سحق بايرن ميونيخ الألماني ضيفه شاختار دانيتسك الأوكراني المنقوص أيضا 7-صفر.

وطرد نجم سان جرمان الأول إبراهيموفيتش في الدقيقة 31 فتقدم تشيلسي عبر مدافعه جاري كايهل (81) قبل أن يعادل البرازيلي دافيد لويز في مرمى فريقه السابق فارضاً وقتاً إضافياً (86)، اخطأ خلاله مواطنه تياجو سيلفا مانحا ركلة جزاء ترجمها البلجيكي ادين هازار (96) قبل أن يعوض سيلفا بهدف التأهل قبل 6 دقائق على انتهاء الوقت الإضافي.
وانضم سان جرمان وبايرن ميونيخ إلى ريال مدريد الإسباني وبورتو البرتغالي اللذين تأهلا الثلاثاء الماضي.
ونجح باريس سان جرمان بالثأر من خصمه، بعدما خرج بسيناريو موجع العام الماضي، فبعد تقدمه على الفريق اللندني 3-1 في باريس سقط 2-صفر إيابا بهدف متأخر للمهاجم السنغالي ديمبا با، ليتكرر تعادل الطرفين 3-3 بعد مواجهتي الذهاب والإياب.
في المباراة الأولى على ملعب ستامفورد بريدج أمام 37692 متفرجا، لم تكن تشكيلة سان جرمان مفاجئة مع عودة صانع اللعب الأرجنتيني خافيير باستوري وساعد الدفاع الإيطالي تياجو موتا، فيما ظهر تشيلسي بوجه دفاعي مع البرازيلي راميريش والصربي نيمانيا ماتيتش في وسط الملعب.
وشهدت بداية المباراة محاولات من هازار على جهة ماركينيوس، لكن بعد نصف ساعة على البداية حدث ما لم يتوقعه كثيرون، إذ ارتكب إبراهيموفيتش خطأ على اوسكار فعاجله الحكم الهولندي بيورن كويبرز ببطاقة حمراء مباشرة اعترض عليها لاعبو سان جرمان كثيرا (31)، وكرس إبراهيموفيتش نحسه أمام تشيلسي بعد غيابه الموسم الماضي بسبب الإصابة، وهذه رابع مرة يطرد فيها السويدي في دوري الأبطال على غرار الهولندي ادجار دافيدز وهو رقم قياسي. وبعد طرد زلاتان ارتفعت درجة التوتر في اللقاء فنال ثلاثة لاعبين بطاقات صفراء هم موتا (33) وماتويدي (40) من سان جرمان واوسكار (37) من تشيلسي الذي كان الأفضل في الشوط الأول من دون نجاعة.
وفي ظل سيطرة لتشيلسي على مجريات اللعب، اهدر سان جرمان فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما انطلق كافاني من حافة التسلل بسرعة صاروخية، فراوغ كورتوا ببراعة، وسدد بيسراه من زاوية ضيقة أمام المرمى الخالي لكن كرته ارتدت من القائم الأيسر (58).
في المقابل، رد تشيلسي بهدف التقدم في وقت متأخر بعد ضربة ركنية احدثت دربكة وتسديدة طائشة من كوستا استفاد منها المدافع جاري كايهل واطلقها من داخل المنطقة قوية في مرمى الحارس الإيطالي سالفاتوري سيريجو (81).
وجاء الرد الباريسي بأفضل طريقة ممكنة، من ضربة ركنية وصلت إلى رأس المدافع دافيد لويز فأطلقها البرازيلي رأسية صاروخية انفجرت في المقص الأيسر لمرمى فريقه السابق (86)، ليحتكم الطرفان إلى وقت إضافي بعد تكرر نتيجة الذهاب.
وفي الشوط الإضافي الأول، لمس قائد دفاع سان جرمان تياجو سيلفا الكرة بيده من دون مبرر اثر كرة عالية مشتركة، فاحتسب الحكم ركلة جزاء ترجمها هازار بدم بارد هدفا ثانيا (96).
وصد حارس تشيلسي كورتوا كرة رائعة، عندما حرم سيلفا من المعادلة بكرة رأسية قوية (113)، لكن بعدها حدث ما لم يكن في حسبان مورينيو ولاعبيه، عندما ارتقى سيلفا بنفسه وعوض ركلة الجزاء برأسية ساقطة هبطت في مرمى تشيلسي (114) مسجلا هدف التأهل إلى ربع النهائي لتتحول أحلام مورينيو إلى كابوس كبير.
و وفي مباراة أخرى ،حقق بايرن ميونيخ فوزا ساحقا بسباعية نظيفة على ضيفه شاختار دانيتسك الأوكراني المنقوص عدديا وبلغ ربع النهائي.
وهذه المرة الرابعة عشرة يبلغ فيها بايرن ربع نهائي دوري الأبطال، وهو رقم قياسي متقدما على ريال مدريد الإسباني ومانشستر يونايتد الإنجليزي (13).
على ملعب «اليانز ارينا»، وأمام 70 ألف متفرج، سجل توماس مولر (4 من ركلة جزاء و52) وجيروم بواتنج (34) والفرنسي فرانك ريبيري (49) وهولجر بادشتوبر (63) والبولندي روبرت ليفاندوفسكي (75) وماريو جوتسه (87) الأهداف. وكان الفريقان تعادلا ذهابا صفر-صفر، وبلغ بايرن ربع النهائي من دون أن يتلقى أي هدف في المباريات التي لعبها على ارضه.
ونجح لاعبو المدرب الإسباني جوسيب جوارديولا بتسجيل هدف مبكر مستفيدين من طرد لاعب في صفوف شاختار.
وشهدت بداية المباراة منعطفا موجعا للضيوف، عندما أسقط الكسندر كوتشر لاعب الوسط ماريو جوتسه في الدقيقة الثالثة، فنال بطاقة حمراء في اسرع حالة طرد في دوري الأبطال، واحتسب الحكم الأسكتلندي ويليام كالوم ركلة جزاء ترجمها الدولي توماس مولر بذكاء هدفاً افتتاحياً والرابع له هذا الموسم في المسابقة (4).
وكانت اسرع بطاقة حمراء في المسابقة نالها الفرنسي فاليريان إسماعيل لاعب فيردر بريمن الألماني ضد إنترميلان الايطالي في سبتمبر 2004 بعد 5 دقائق و52 ثانية على بداية المباراة. وتعرض جناح بايرن الهولندي ارين روبن لإصابة عضلية، فدفع المدرب الإسباني جوسيب جوارديولا بسيباستيان روده بدلاً عنه (19).
وعزز الفريق البافاري تقدمه عبر المدافع جيروم بواتنج الذي تابع كرة مرتدة اثر فرصة من مولر شارك فيها البولندي روبرت ليفاندوفسكي (34).
وضمن بايرن منطقيا تأهله مطلع الشوط الثاني بهدف جميل من الفرنسي فرانك ريبيري، إذ سدد كرة صعبة في مرمى الحارس اندري بياتوف بعد تمريرة من بواتنج (49).
وواصل شاختار دفع ثمن النقص العددي، فمن كرة لريبيري على الجناح الأيسر ارتدت من ليفاندوفسكي ووصلت إلى مولر المتربص فسددها في المرمى الخالي هدفا رابعا لبايرن (52).
وبعد خروج ريبيري لإصابة في قدمه، دك بايرن شباك ضيوفه بهدف خامس عبر المدافع هولجر بادشتوبر بكرة رأسية من داخل المنطقة بعد عرضية من البرازيلي رافينيا (63)، وهذا أول هدف لبادشتوبر الذي عانى إصابة رهيبة منذ 2009.
ورفع ليفاندوفسكي الغلة إلى ستة أهداف، عندما تلقى كرة ساقطة فروضها بصدره وانفرد مسجلا هدفه الثالث في المسابقة هذا الموسم (75).
واختتم الدولي ماريو جوتسه المهرجان بعد مجهود فردي من بواتنج على الجهة اليمنى (87).
واصبح شاختار أول فريق يفوز ويخسر 7-صفر في موسم واحد من المسابقة، بعد تغلبه على باتي بوريسوف البيلاروسي 7-صفر في دور المجموعات.

اقرأ أيضا