الاتحاد

عربي ودولي

إسرائيل تحتجز سفينة بدعوى تهريب أسلحة إلى غزة

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أن قوات بحرية خاصة تابعة له احتجزت فجر أمس سفينة شحن ألمانية في البحر الأبيض المتوسط أثناء إبحارها إلي مصر بدعوى أنها محملة بأسلحة لفصائل فلسطينية في قطاع غزة.
وقال الجيش الإسرائيلي في بيان أصدره في تل أبيب إن السفينة «فيكتوريا» مملوكة لشركة ألمانية ترفع علم ليبيريا ومستأجرة شركة شحن فرنسية كانت متجهة لميناء الإسكندرية المصري، رافعة علم ليبيريا، بعدما أبحرت من ميناء اللاذقية السوري، حيث تم تحميلها بالأسلحة وتوقفت في ميناء مرسين التركي. وأضاف القوات البحرية الخاصة سيطرت عليها وهي في المياه الدولية واقتادتها إلى ميناء أسدود جنوبي فلسطين المحتلة، وتم إبلاغ السلطات الألمانية والليبيرية والفرنسية بذلك.
وأوضح بيان صادر عن الجيش الإسرائيلي وأضاف «الأسلحة مهربة من إيران عبر سوريا وكانت ستُنقل من مصر براً إلى منظمات إرهابية في قطاع غزة. تركيا لا علاقة لها بالأمر من قريب أو بعيد».
وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال آفي بنياهو لصحفيين في تل أبيب «أستطيع أن أخبركم أن هناك ثلاث حاويات على متن السفينة محملة بالأسلحة لكنني لا أستطيع أن أخبركم بأعدادها أو طبيعتها، ذلك ليس له أهمية في واقع الأمر».
وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لصحفيين في القدس المحتلة «بعد منتصف الليل، أصدرت أمراً إلى البحرية بالسيطرة على السفينة فكتوريا. لدينا أدلة على أن هذه السفينة تنقل أسلحة تهدف إلى تدمير إسرائيل». وأضاف «عثرنا في السفينة على الكثير من الأسلحة المرسلة الى مجموعات إرهابية في قلب غزة ومصدرها إيران التي تحاول تسليح قطاع غزة».
الى ذلك أقام مستوطنون يهود أمس بؤرة استيطانية جديدة بجانب مستوطنة “إيتامار” قرب نابلس. وقال سكان قرية عورتا الفلسطينية إنهم مستوطنون ينصبون بيوتاً متنقلة على أعلى تلة، وجرافتان تمهدان الارض لشق طريق الى إيتامار.
في غضون ذلك، نفى المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبوردينة صحة مزاعم إسرائيلية بوجود موافقة فلسطينية صامتة على قرار بناء 500 وحدة سكنية جديدة لتوسيع أكبر 4 مستوطنات في الضفة الغربية ووصفها بأنها تعبير عن مأزق الحكومة الإسرائيلية الرافضة لتلبية متطلبات السلام.
وقال أبو ردينة لصحفيين في رام الله “إن الموقف الفلسطيني قاطع وواضح تجاه الاستيطان وهو أنه مرفوض تماماً في الخفاء كما في العلن، وهذا الموقف يحظى بدعم وتفهم وطني وعربي ودولي”.
وواصل المستوطنون هجماتهم قرى فلسطينية لليوم الربع على التوالي بعد مقتل 5 مستوطنين في “إيتمار”. وأصيب شاب فلسطيني بجروح جراء اعتداء مستوطنين عليه.
وذكر شهود عيان أن مئات المستوطنين اقتحموا قرية عورتا واعتدوا على الأهالي ورشقوا المنازل بالحجارة، ما أدى إلى إصابة الشاب إياد أسامة بجروح.
وأضافوا أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت مداخل القرية بحواجز ترابية وأخرجت خرجت العديد من الشبان من منازلهم وأرغمتهم على خلع ملابسهم أمام الناس خلال تفتيشهم.
إلى ذلك، داهمت قوات الاحتلال بلدة بيت أمر جنوبي الضفة الغربية واعتقلت الشبان إبراهيم أحمد رشيد صبارنة وشقيقه حاتم وأدهم محمد عزمي اخليل وأكثم يوسف حسن اخليل وعيسى محمد محمد بحر ويوسف ابراهيم خليل صبارنة ومراد محمد حسين جعفر عادي.
كما اعتقلت 8 فلسطينيين آخرين بدعوى أنهم “مطلوبون أمنياً” خلال مداهمات شنتها في أنحاء الضفة الغربية.

اقرأ أيضا

أشتية: سنعيد النظر في الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل