الاتحاد

الاقتصادي

مخاطر أمن المعلومات تهدد نصف الشركات الصغيرة بالتوقف عن العمل


دبي -الاتحاد: وجّهت شركات هيوليت باكارد 'إتش بي' وسيمانتك ومايكروسوفت تنبيهاً إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة في منطقة الشرق الأوسط بضرورة الاهتمام الجدّي بالمخاطر التي قد تعترضها وتشكّل تهديداً لأمن أنظمتها المعلوماتية·
وقال مسؤول قسم حماية الأعمال والحلول النقالة في 'إتش بي' أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا جان آيفرسن إنّ العديد من الشركات الصغيرة والمتوسطة تستطيع حماية بياناتها مقابل كلفة يومية زهيدة لا تتجاوز سعر فنجان من القهوة· ورغم ذلك، ثمة شركات قليلة في المنطقة أدركت المخاطر التجارية لضياع معلوماتها أو بيانات عملائها الناجمة عن التهديدات الأمنية أو الأحداث التي تؤثر على عملها·
ويشير بحث أجرته مؤسسة جارتنر إلى أنّ 50% من مجموع الشركات الصغيرة والمتوسطة ستتوقف عن العمل خلال ثلاث سنوات إن لم تتمكن من استعادة بياناتها - عند حدوث مشكلة ما - في غضون 24 ساعة·
وقد استهلت وحدة حماية الأعمال في هيوليت باكارد نشاطاتها في المنطقة بتنظيم ندوة حوارية حول أمن المعلومات شارك فيها مسؤولون من مايكروسوفت وسيمانتك وعدد من الإعلاميين· وعكست هذه الندوة التزام صناعة التقنية المعلوماتية بتثقيف قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة حول هذه المسألة وتزويده بالمنتجات المبتكرة في مجال حماية المعلومات والسعي إلى استصدار المزيد من تشريعات الحماية التجارية من خلال تعزيز تعاونها مع الحكومات·
واستناداً إلى أبحاث أجريت في أوروبا هذا العام، ثمة قلق متزايد لدى الشركات الصغيرة والمتوسطة على مسألة حماية أصولها واستمرارية عمل أنظمتها· فهناك ما يزيد على 2,3 مليون شركة صغيرة ومتوسطة في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا تعتبر أنّ تعزيز أمن بياناتها، أو حفظ نسخة احتياطية منها، وتحسين خطط مواجهة الكوارث 'أمر مهمّ جداً'·
وناقشت الندوة القضايا الخاصة بمسائل أمن المعلومات في الشرق الأوسط تحديداً حيث افاد الخبراء أنّ ما يزيد على 50% من البرمجيات المُباعة في المنطقة منسوخة ما يُعرّض العديد من الشركات الصغيرة والمتوسطة لهجمات الفيروسات التي تستغل الثغرات الموجودة في أنظمة التشغيل القديمة نسبياً· وقد بدأت الظاهرة العالمية المتمثلة في سرقة الهويات الشخصية بالانتشار في الشرق الأوسط على نحو يهدّد أمن الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تعتمد التعاملات المالية عبر مواقعها على الإنترنت· أمّا طبيعة عمل الشركات في الشرق الأوسط فتعتبر كذلك سبباً في إحجام الكثير منها عن طلب المُساعدة أو الكشف عن نقاط ضعف في أنظمتها المعلوماتية·
وأوضح آيفرسن بقوله: 'العديد من الشركات الصغيرة والمتوسطة في منطقة الشرق الأوسط تعتقد أنّ حماية النظم المعلوماتية معقدة ومُكلفة وتستهلك الكثير من الوقت، كما تعتقد أنها لن تواجه أية مشكلات· غير أنّ انقطاع التيار الكهربائي مؤخراً في دبي كان بمثابة تنبيه حقيقي للعديد من الشركات إلى ضعف أنظمتها التقنية· وهنا يأتي دور صناعة التقنية المعلوماتية لتوضيح مدى خطورة اختراق نظم المعلومات في الشركات وتوفير الإرشادات والمنتجات والخدمات التي تتكفل بحل هذه المشكلات المحتملة'·
وقد المدير الإقليمي لسيمانتك الشرق الأوسط، كيفن آيزاك، ما تنفقه الشركات الصغيرة والمتوسطة حالياً بنصف ما يتوجّب عليها إنفاقه فعلاً لحماية أنظمتها المعلوماتية· وقال: 'المعلومات والبيانات الدقيقة هي شريان الحياة بالنسبة للشركات الصغيرة والمتوسطة· وعلى هذه الشركات أن تسأل نفسها عن السعر الذي تضعه لمعلوماتها· وعندما تحدّد قيمة المعلومات التي تختزنها، يمكنها عندئذ تحديد مستوى الحماية الذي تحتاجه - تماماً مثل شراء بوليصة تأمين على منزلك الجديد·

اقرأ أيضا

الدولار يتراجع ويسجل أكبر خسارة أسبوعية في 4 أشهر