الاتحاد

الإمارات

مناقشة أسباب التفاوت في الفرص بين النساء والرجال

أبوظبي- تنطلق في الاتحاد النسائي العام صباح اليوم فعاليات دورة تدريبية حول النوع الاجتماعي والاقتصاد، ضمن البرامج التي ينظمها الاتحاد النسائي بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول النوع الاجتماعي وعلاقته بجميع نواحي التنمية المجتمعية، في إطار مشروع ''المبادرات الوطنية لإدماج النوع الاجتماعي في دولة الإمارات''·
وتهدف الدورة التي تستمر يومين إلى التعريف بمفهوم النوع الاجتماعي، وتأثير برامج ومشاريع التنمية على كل من النساء والرجال، ومساهماتهم في هذه المشاريع، ثم التعرف على أسباب التفاوت في الفرص الاقتصادية بين النساء والرجال وكيفية العمل على معالجتها، وتحقيق العدالة والمساواة بين الجانبين والسيطرة على الموارد والاستفادة منها·
كما تركز الدورة على تمكين المرأة اقتصادياً في المجتمع، وزيادة مساهمتها في التنمية الاقتصادية، والتعرف على أثر سياسات إعادة الهيكلة الاقتصادية على المستوى الاجتماعي للمرأة، كما تتطرق إلى الظروف الاقتصادية مثل الفقر ومعدلات التضخم وتوزيع الدخل، وأثر كل ذلك على وصول المرأة للموارد· وسوف تقدم في ختام الدورة مجموعة من التقارير عن المداخل والسياسات والمناهج المتبعة في معالجة قضايا المرأة في التنمية بدولة الإمارات، وسوف تقترح توصيات يتم من خلالها إدماج المرأة في التنمية، وإجراء إحصاءات ومؤشرات النوع الاجتماعي تساعد في تأسيس قاعدة للبيانات·

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد: دعم القيادة منحنا التميز في ساحات العمل الإنساني