الاتحاد

عربي ودولي

مبارك وعبدالله الثاني يدعوان إلى تسوية عاجلة للصراع العربي الإسرائيلي

مبارك وساركوزي في حديث جانبي قبيل بدء  قمة شرم الشيخ أمس

مبارك وساركوزي في حديث جانبي قبيل بدء قمة شرم الشيخ أمس

دعا الرئيس المصري حسني مبارك والعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الى تسوية شاملة للنزاع العربي-الاسرائيلي خلال العام ·2009 وقال مبارك في المؤتمر الصحفي الختامي للقمة التي عقدت امس في شرم الشيخ حول غزة، انه ''يضم صوته'' الى العاهل الأردني والامين العام للجامعة العربية اللذين طالبا بان ''يشهد العام 2009 نهاية للنزاع'' العربي-الاسرائيلي·
وكان مبارك قد افتتح القمة بالدعوة إلى ''دفع عملية السلام على نحو عاجل وجاد''· وأشاد بالدور الذي يقوم به الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي لوقف القتال في قطاع غزة· وطالب مبارك بتعبئة الموارد اللازمة لإعمار غزة خلال المؤتمر العالمي الذي ستدعو إليه مصر وتستضيفه''· وتابع الرئيس مبارك ''إننى أتطلع لمساندتكم لتحرك مصر إزاء كل هذه المسائل المهمة ولدعمكم لجهودنا لتحقيق المصالحة الفلسطينية ، بما لذلك من أهمية بالغة لتحقيق الاستقرار وإعادة الأعمار في هذا القطاع· وأضاف: ''فضلا عن كل ذلك، فإن أمامنا هدفا رئيسيا وجوهريا وهو دفع عملية السلام إلى الأمام على نحو عاجل وجاد''· وأضاف مبارك بالقول ''أعرب لكم عن تقديري وامتناني وأتطلع لآرائكم ومقترحاتكم'' ومن جانبه شدد الرئيس الفرنسي على ضرورة ''سحب القوات الاسرائيلية من غزة حتى يكون هناك سلام''· كما دعا مبارك المشاركين في القمة الى ''استمرار المساندة'' الدولية للجهود المصرية من اجل ''تثبيت وقف اطلاق النار وضمان الانسحاب الاسرائيلي من غزة والعودة الى التهدئة وفك الحصار وفتح المعابر''·
ووجه مبارك الشكر في مؤتمر صحفي للدول المشاركة على دعمها لجهود مصر خلال الاسابيع الثلاثة الماضية من اجل انهاء الحرب في غزة·· وقال مبارك ''اننا نشهد اليوم بوادر الخروج من هذه الازمة''· واكد مبارك مجددا ان ''مصر تعمل على تأمين حدودها الا انها لن تقبل ابدا اي تواجد اجنبي على اراضيها''·
ودعا القادة الاوروبيون الذين شاركوا في القمة قبل ان يتوجهوا الى القدس للاجتماع برئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت، الى انسحاب اسرائيلي من غزة مقابل وقف اطلاق الصواريخ الفلسطينية وايدوا استمرار المبادرة المصرية حول ترتيبات هدنة بين اسرائيل وحماس· وطلب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي من اسرائيل ان ''تغادر غزة'' اذا اوقفت حماس اطلاق الصواريخ· وقال ساركوزي ''سنتوجه الى اسرائيل لنقول لها اننا الى جانبها في تاكيد حقها في الامن ولكن ينبغي عليها ان تقول الان بوضوح انه اذا توقف اطلاق الصواريخ فان الجيش الاسرائيلي سيغادر غزة''·
وأضاف ساركوزي: ''إن مصر تلعب دورا رئيسيا لوقف هذه الحرب التي لن تزيد إلا من المعاناة والتدمير ولن تأتى بالأمان لأي جهة، ومصر الدولة التي تحملت مسؤوليتها من خلال الرئيس مبارك لتقريب المواقف· وتابع بالقول: ''إن مصر قامت بكافة الجهود·· وأعتقد أن السبب الرئيسي لهذه القمة هو دعم كافة الجهود المصرية·· ولن يكون هناك أي شيء في الإمكان دون الالتزام من جهة الرئيس مبارك والتزام مصر''· وقال الرئيس الفرنسي: ''آمل أن يتبع وقف إطلاق النار من جانب إسرائيل تصريحات أخرى لاحقة، ولكن كخطوة أولى ومع الزملاء الأوروبيين سنستطيع أن نوجه الكلمة للإسرائيليين لنقول لهم إنه لا يجب البقاء في غزة، وإن الأمور واضحة تماما·· لا يمكن أن يظلوا في غزة، فهذا لن يؤدي إلى شيء بالنسبة لأمن إسرائيل وسيعطى ذريعة لكل المتطرفين في المنطقة لزعزعة استقرار السلطة الفلسطينية والرئيس محمود عباس الذي ندعمه تماما لأنه رجل يدعو إلى السلام''· وأضاف ساركوزى أنه ''بدلا من تشجيع التصعيد يجب أن نقوم على التهدئة إننا ننتظر من الطرف الآخر أن يقوم بالتهدئة، فيجب على حماس أن تتوقف عن إطلاق الصواريخ·· وإسرائيل تقول إنه إذا كانت هناك التهدئة فسيغادرون''· وتابع الرئيس الفرنسي: ''أقول لإسرائيل لن يكون هناك مستقبل في المنطقة إلا من خلال إقامة دولة فلسطينية ديمقراطية تعيش في سلام، وطالما أن الجيش الإسرائيلي سيظل في غزة فلن يكون هناك سلام في المنطقة''·
وكان رئيس الوزراء البريطاني قال للصحفيين الذين رافقوه على الطائرة التي اقلته الى شرم الشيخ ان ''هذا النزاع اثبت مرة اخرى الحاجة العاجلة الى التوصل الى تسوية طويلة تمنح الامن لاسرائيل والفلسطينيين''· واضاف ''اعرف من مناقشاتي مع الرئيس (الاميركي المنتخب) باراك اوباما انه يشاركنا الرغبة في ان يحل امل جديد لدى شعوب المنطقة محل العنف والتدمير اللذين شهدهما العام ·''2008 وبعد ان اقترح براون السبت مشاركة القوات البحرية البريطانية في وقف تهريب الاسلحة الى غزة السبت، كشف براون عن تفاصيل جديدة حول هذه المساهمة الاحد· واكد ان البحرية البريطانية ستعمل في البحر الاحمر وخليج عدن و''ستساعد في تدريب قوات الامن الفلسطينية والمصرية على مراقبة الحدود''· ودعا براون مجددا الى فتح معابر قطاع غزة· وقال ''يجب ايضا ان ننهي العزلة الاقتصادية لغزة من خلال فتح المعابر التي تربطها بالعالم الخارجي''· واعتبر ان ''الاولوية الاولى'' بعد وقف اطلاق النار ''هي ايصال المساعدات الغذائية والطبية للسكان''· وتابع ''لم نكتشف بعد الحجم الكامل للمعاناة المريعة'' لسكان غزة، مضيفا ''لكن الواضح حتى الان ان هناك عددا كبيرا من المدنيين الابرياء، من ضمنهم مئات الاطفال، الذين قتلوا خلال الهجوم العسكري''·
من جانبها دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الى وضع نهاية لتهريب الأسلحة إلى القطاع· وقالت ميركل إن برلين مستعدة لتقديم إسهاماتها فيما يتعلق بهذا الشأن ، مع الأخذ في الاعتبار مجمل الوضع السياسي، كما أن '' الحل الوحيد الممكن هو الحل القائم على دولتين'' ، وذلك من أجل تحقيق التعايش السلمي بين الاسرائيليين والفلسطينيين·
الى ذلك قال السفير الفلسطيني في مصر نبيل عمرو للصحفيين امس في شرم الشيخ حيث يرافق الرئيس محمود عباس ان السلطة الفلسطينية ''تصر على ان يكون هناك قوات دولية لحماية الشعب الفلسطيني'' في غزة ''مهما كان موقف المعارضة'' الفلسطينية·
وشارك في القمة اضافة الى ساركوزي وبراون وميركل ورئيس الحكومة الاسبانية خوسية لويس ثاباتيرو ورئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلوسكوني ونظيره التشيكي ميراك توبولانيك· كما حضرها الامين العام للامم المتحدة بان كي مون والرئيس التركي عبد الله جول والعاهل الاردني الملك عبدالله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس والامين العام للجامعة العربية عمرو موسى·

اقرأ أيضا

الشرطة التركية تعتقل عضواً في الحزب الحاكم اعتدى على زعيم المعارضة