الاتحاد

الاقتصادي

«الاتحادية للتنافسية» تطور منهجية المنتج الإحصائي

جانب من الاجتماع (من المصدر)

جانب من الاجتماع (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

شاركت الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء في أعمال الاجتماعات السنوية للجنة الإحصائية التابعة للأمم المتحدة، في دورتها التاسعة والأربعين، في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، والذي عقد خلال شهر مارس وبمشاركة رؤساء ومديري الأجهزة الإحصائية من مختلف دول العالم، إلى جانب ممثلي المنظمات والهيئات الدولية ذات العلاقة بالعمل الإحصائي.
وأشار عبد الله ناصر لوتاه، مدير عام الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، إلى أن مشاركة دولة الإمارات في هذا اللقاء الإحصائي السنوي المتخصص تعد فرصة للاجتماع واللقاء بالخبرات الإحصائية على مستوى العالم، والاطلاع على أهم القضايا والمواضيع التي تُعنى بعلم الإحصاء والبيانات، خاصة أننا نعيش في عالم متغير، ويتجه نحو استخدام التكنولوجيا الحديثة والابتكار في سير العملية الإحصائية، من جمع وتحليل ونشر للبيانات، والاتجاه مستقبلاً نحو البيانات الضخمة والبيانات المفتوحة».
وأكد راشد لاحج المنصوري، رئيس مجلس إدارة مركز الإحصاء أبوظبي، أهمية المشاركة في الاجتماعات الدولية والمؤتمرات والندوات العلمية لما لذلك من دور كبير في إثراء المعرفة، كيف لا وهي تتيح للمشاركين فرصة التواصل مع الخبراء والمختصين، والاستفادة من التجارب والممارسات الناجحة للدول الأخرى، مما ينعكس إيجاباً على تطوير العمل، فعلى الرغم من أن الاجتماعات الدولية لا تزيد على بضعة أيام، إلا أن المشاركة بها تنطوي على فوائد عديدة يصعب حصرها، فازدهار العلم والمعرفة لا يكون إلا من خلال مجتمع علمي متخصص، فمثل هكذا اجتماعات هي وسيلة لتطوير العمل، وهي واحدة من أهم عوامل تنمية المجتمعات الحديثة، لما لها من قيمة مضافة في مختلف المجالات الاقتصادية والثقافية والعلمية والتنموية.
وقال عارف المهيري، المدير التنفيذي لمركز دبي للإحصاء: «إن مركز دبي للإحصاء يولي المشاركة في الاجتماعات السنوية للجنة الإحصائية الدولية بالأمم المتحدة أولوية كبيرة، حيث تعتبر الحدث الإحصائي العالمي الأبرز الذي يلتقي فيه المجتمع الإحصائي الدولي، وتتم فيه مشاركة التجارب والخبرات والابتكارات الإحصائية، واتخاذ القرارات، وإصدار التوصيات التي من شأنها تطوير المعايير الإحصائية العالمية بناءً على التجارب العلمية، خصوصاً أن العالم مقبل على ثورة صناعية رابعة، ومن أهم تبعاتها الثورة المعلوماتية».
ومن جانبه، قال الشيخ محمد بن عبد الله آل ثاني، رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية بالشارقة: «إن دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية تسعى للمشاركة مع الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء في الاجتماعات والمؤتمرات الدولية، من أجل دعم منظومة العمل الإحصائي في الدولة، ومتابعة التوصيات الدولية في مجال الإحصاءات والبيانات، والاستفادة من تجارب الدول المشاركة في الاجتماعات الجانبية، والاطلاع على أفضل الممارسات التي يمكن تطبيقها».
وأفادت الدكتورة هاجر سعيد الحبيشي، المدير التنفيذي لمركز عجمان للإحصاء والتنافسية، حول مشاركتهم مع وفد دولة الإمارات العربية المتحدة، في الاجتماعات السنوية للجنة الإحصائية للأمم المتحدة «يعتبر هذا الاجتماع الأعلى على المستوى الإحصائي الدولي، وقد ناقش العديد من القضايا الإحصائية المهمة». وقال الدكتور إبراهيم عاكوم، مدير مركز الإحصاء والدراسات برأس الخيمة «تعتبر الاجتماعات السنوية للجنة الإحصائية في منظمة الأمم المتحدة أحد أبرز الفعاليات التي تُعنى بتطوير النظام الإحصائي الدولي، وتشكل المشاركة في هذه الاجتماعات فرصة مهمة للاطلاع على المستجدات كافة في هذا المجال».
وبيـن محمد حسن، المدير التنفيذي لقطاع الإحصاء والبيانات الوطنية، والذي ترأس وفد الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، في هذا الاجتماع السنوي، أن وجودنا السنوي في هذا المحفل الإحصائي العالمي، الذي يضم نخبة من خبراء العمل الإحصائي، للاطلاع على ما يتم عرضه، وما وصل له الشأن الإحصائي وعلم البيانات على مستوى العالم.
وتطرقت اجتماعات اللجنة الدولية للإحصاء هذا العام إلى عدة مواضيع منها البيانات والمؤشرات المتعلقة بخطة التنمية المستدامة لعام 2030، كما ناقشت اللجنة في اجتماعاتها العديد من المواضيع الهامة مثل تحديث دليل التنظيم الإحصائي الذي يتمثل هدفه الرئيسي في توجيه كبار الخبراء الإحصائيين في تطوير القدرات الإحصائية وتحديث إطار لضمان الجودة وإدارتها في الإحصاءات الرسمية، ومن ثم تم استعراض التجارب الدولية في مجال البيانات المفتوحة تحت عنوان «البيانات الجديدة.

اقرأ أيضا

طيران الإمارات الرابعة عالمياً في حركة الركاب