الاتحاد

الإمارات

الهلال الأحمر تنفذ برنامجاً إغاثياً للمتأثرين بالأحداث في كينيا

بناء على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر بدأت هيئة الهلال الأحمر تنفيذ برنامج إنساني للمتأثرين من الأحداث الأخيرة في كينيا، ويتضمن البرنامج تقديم مساعدات إغاثية تشمل الاحتياجات الأساسية من غذاء ودواء ومواد إيواء وذلك بالتنسيق والتعاون مع الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب والهلال الأحمر وجمعية الصليب الأحمر الكينية، وكانت الهيئة قد تلقت العديد من النداءات الإنسانية من الاتحاد الدولي والجمعية الوطنية الكينية تفيد بتردي الأوضاع الإنسانية على الساحة الكينية بدرجة كبيرة نتيجة أعمال العنف التي اندلعت عقب الانتخابات الأخيرة هناك·
وأكد سعادة خليفة ناصر السويدي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر أن توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان جاءت في إطار حرص سموه على تحسين حياة المتضررين وتخفيف وطأة المعاناة الإنسانية عن كاهلهم، وقال إن سموه ظل يتابع بقلق تطورات الأوضاع الإنسانية في كينيا وتداعياتها المأساوية على حياة الفئات الأشد ضعفاً، مشدداً على أن هذه المساعدات تأتي تعزيزا لجهود الهيئة الإنسانية على الساحة الكينية· وأوضح أن الهيئة شرعت فوراً في تنفيذ توجيهات سمو رئيس الهيئة وبادرت بالاتصال بنظيرتها الكينية وبحثت معها أنجع السبل لمساندة المتضررين·
وقال السويدي إن الهيئة كثفت عملياتها الإغاثية لمواجهة التحديات الماثلة أمام الأخوة في كينيا وتعمل بقوة لتعزيز قدرتهم على مواجهة ظروفهم الراهنة، مشدداً على أن ظروف النزوح الجماعي للسكان هناك إلى الدول المجاورة هرباً من جحيم الأحداث خلفت واقعاً إنسانياً متردياً وأحدثت فجوة كبيرة في مستوى الخدمات الصحية والمعيشية والإيوائية مما حدا بالهيئة إلى التركيز على هذه المجالات الحيوية·
من جانبه أوضح سعادة الدكتور صالح الطائي الأمين العام للهلال الأحمر أن المساعدات الإغاثية التي يتم تقديمها حاليا للمتضررين من أحداث كينيا تمثل جانباً من جهود الهيئة المستمرة على الساحة الكينية والتي شهدت في السنوات الماضية أحداثا مؤسفة بسبب كوارث الجفــــاف والتصحر التي ضربت منطقة القرن الأفريقي بصورة عامة· وقال إن كينيا بحكم موقعها الجغرافي ومجاورتها لعدد من الدول الأفريقية الأكثر تأثراً من الجفاف والأحداث شهدت تدفقات بشرية كبيرة من النازحين خاصة الصوماليين مما أثقل كاهلها بالمزيد من التحديات الإنسانية·
وقال إن قيمة البرامج والعمليات الإغاثية التي نفذتها الهيئة هناك خلال الأعوام القليلة الماضية بلغت مليونين و672 ألفا و903 دراهم، تضمنت المساعدات التي تم تقديمها للنازحين ضحايا المجاعة والجفاف حيث تم تسيير شحنات إغاثية جواً وبحراً وفتح مراكز للتغذية في المناطق الكينية المتأثرة خاصة في مانديرا وقاريسا وغيرها من المناطق، كما تم إرسال فريق الهلال الأحمر لجراحة القلب المفتوح إلى العاصمة نيروبي في العام 2006 حيث قام الفريق بإجراء عشرات العمليات الجراحية المعقدة للشرائح الضعيفة إلى جانب توفير العلاج اللازم لمئات المصابين بأمراض القلب خاصة الأطفال·

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد يؤكد رفض العنصرية والتطرف