الاتحاد

الرئيسية

«اللامستحيل» نهجاًً

محمد بن راشد خلال إطلاق وزارة «اللامستحيل» بحضور سيف بن زايد (وام)

محمد بن راشد خلال إطلاق وزارة «اللامستحيل» بحضور سيف بن زايد (وام)

الشواهد الحضارية في دولة الإمارات كثيرة ومتنوعة، على أن المستحيل لم يعرف طريقاً قط إلى نهج القيادة الثابت في دفع عجلة التنمية والبناء على اختلاف أوجهها، وتعزيز قدرات المواطن للمنافسة عالمياً في مجالات عدة، توجت بقرب الوصول بالمواطن الإماراتي إلى الفضاء.
لم تكن مسيرة البناء في الإمارات تقليدية يوماً، حتى غدت الدولة عنوان «اللامستحيل»، ولم يكن الوصول بها إلى هذا المستوى من التطور والعالمية إلا بتجاوز المستحيل عبر إرادة صلبة تذلل الصعاب وتقولبها لتصنع منها تحديات ومن ثم إنجازاً للوطن والإنسانية.
اليوم، تؤطر القيادة نهجها منذ عشرات السنين بتخطي المستحيل، في «وزارة اللامستحيل»، لتكون الإمارات حاضنة لأول وزارة من هذا النوع في العالم، سعياً منها نحو ترسيخ الإصرار على تجاوز التحديات، وتذليل الصعاب، وتمهيد الطريق أمام المواطن للوصول به إلى المستقبل الذي نريد.
الوزارة «غير تقليدية» تتسق مع جهود «غير تقليدية» تبذل، هي ممثلة لفكر ونهج عمل، أكثر من كونها هيكلية إدارية، طاقمها أعضاء مجلس الوزراء، وستكون محركاً رئيساً للتنمية وتستبق أي معيق، وإن وجد فإنه لن يشكل فارقاً عند قيادة لا ترى المستحيل في قاموسنا، ولا يحوز أي جزء من تفكيرنا، ولن يكون أيضاً جزءاً من مستقبلنا.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا