الاتحاد

الاقتصادي

مؤشر «أبوظبي» يواصل الارتفاع وتراجع أسهم دبي

مستثمرون في سوق أبوظبي المالي (الاتحاد)

مستثمرون في سوق أبوظبي المالي (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

سيطرت حالة من الهدوء وتراجع مستوى السيولة على تداولات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية خلال جلسة أمس، فيما استهدفت ضغوط بيعٍ عدداً من الأسهم «القيادية» والمنتقاة لتغلق مؤشرات الأسواق المحلية على تباين ليواصل مؤشر سوق أبوظبي الارتفاع نتيجة عمليات شراء الأسهم القيادية، فيما استمرت وتيرة تراجع مؤشر سوق دبي المالي بفعل عمليات جني أرباح على الأسهم التي شهدت ارتفاعات خلال الجلسات الماضية.
وسجلت قيمة تداولات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 257.3 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 148.3 مليون سهم، من خلال تنفيذ 2887 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 61 شركة مدرجة، ارتفعت منها 21 سهماً، فيما تراجعت أسعار 24 سهماً، وظلت أسعار 16 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأغلق سوق أبوظبي للأوراق المالية، مع نهاية تعاملات جلسة أمس، مرتفعاً بنسبة 0.52%، ليغلق عند مستوى 4608 نقاط، متأثراً بعمليات شراء طالت عدداً من أسهم قطاعي البنوك والاتصالات، بعدما تم التعامل على أكثر من 51.8 مليون سهم، بقيمة بلغت 101.3 مليون درهم، من خلال تنفيذ 910 صفقات، حيث تم التداول على أسهم 26 شركة مدرجة، ارتفعت منها 10 أسهم، فيما تراجعت أسعار 6 أسهم، وظلت أسعار 10 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
أما مؤشر سوق دبي المالي، فشهد خلال جلسة تعاملات أمس، تعاملات سيطرت عليها النزعة المضاربية، والتي استهدفت الأسهم القيادية والمنتقاة المدرجة ومنها سهم «إعمار»، ليغلق على تراجع بلغت بنسبة 0.3% عند مستوى 3091 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 96.5 مليون سهم، بقيمة بلغت 156.6 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1977 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 35 شركة مدرجة، ارتفعت منها 11 سهماً، فيما تراجعت أسعار 18 سهماً، بينما ظلت أسعار 6 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على أداء الأسهم المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، قال جمال عجاج مدير عام شركة «الشرهان» للوساطة المالية: «إن تعاملات الأسهم المحلية شهدت خلال جلسة أمس تحركات عرضية هادئة مع تدني أحجام وقيم السيولة والاتجاه نحو عمليات جني أرباح سريعة على عدد من الأسهم التي شهدت ارتفاعاً خلال الجلسات الماضية»، مؤكداً أن تعاملات المستثمرين على سهم «إعمار» ساهمت في استمرار خسائر مؤشر سوق دبي المالي وذلك لعدم وضوح الرؤية بخصوص الدفعة الثانية من التوزيعات المقررة على السهم.
وأضاف عجاج أن الأسهم القيادية ضغطت على مؤشرات الأسواق نتيجة النزعة المضاربية التي تستهدف تحقيق مكاسب رأسمالية، مؤكداً أن مستوى الأسعار، على الرغم من وصولها لمستويات مغرية للشراء، إلا أنها لم تستطع تحفيز المستثمرين على اتخاذ قرار الشراء وذلك مع سيطرة المضاربين على التعاملات من ناحية وغياب الاستثمار المؤسسي من ناحية أخرى، لافتاً بأن أسعار الأسهم تراجعت بأكثر من قيمة الأرباح الموزعة من قبل الشركات المدرجة باستثناء «أبوظبي الأول».
وأوضح أن عدم وضوح الرؤية وتراجع مستوى الإفصاح بخصوص زيادة رأسمال البنوك التي أعلنت عنها مؤخراً من شأنها أن تؤثر سلباً على نفسية المتعاملين بالأسواق المحلية وتؤدي إلى سحب لمزيد من سيولة الأسهم، مؤكداً أن أسعار الأسهم برغم الضغوط البيعية التي تتعرض لها في الوقت الراهن، إلا أنها ما زالت محافظة على جاذبيتها الاستثمارية بين البورصات الخليجية والإقليمية. وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «الدار العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة مع نهاية جلسة تعاملات أمس، بعدما تم التعامل على أكثر من 13.7 مليون سهم، بقيمة بلغت 28.3 مليون درهم، ليغلق عند سعر 2.06 درهم، خاسراً 5 فلوس عن الإغلاق السابق، في حين ساهمت تعاملات سهم «أبوظبي الأول» في دعم المؤشر العام للسوق مسجلاً قيمة تعاملات تجاوزت قيمتها 14.7 مليون درهم.
وفي سوق دبي، جاء سهم «دبي باركس» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية، خلال جلسة تعاملات أمس، مسجلاً كميات تداول بلغت 14 مليون سهم، بقيمة 6.4 مليون درهم، ليغلق متراجعاً بنسبة 3.2% عند سعر 0.454 درهم.

نصائح للمستثمرين
عزيزي المستثمر..
عند اتخاذك قراراً ببيع الأسهم أو شرائها.. استند إلى متابعتك لأداء الشركات ومطالعتك لبياناتها المالية بما تتضمنه من ميزانية عمومية وقائمة الدخل وبيان التدفقات النقدية، ويمكنك الاستفادة في ذلك من الإفصاحات الدورية والبيانات التي تنشر في الصحف أو يعرضها الموقع الإلكتروني للأسواق المالية.

اقرأ أيضا

«دبي للطاقة» تبحث إضافة «مربان» كخام إضافي