الاتحاد

الرياضي

10 أندية تتجه إلى أوروبا وفريقان في عكس الاتجاه


راشد الزعابي:
المدربون والمعسكرات من ابرز عناوين الصيف ومن جهة المدربين فقد حافظ 9 مدربين على مقاعدهم في الدكة منذ الموسم الماضي منهم ثلاثة مدربين بدأوا منذ بداية الموسم الماضي وهم مدربو الوحدة، والجزيرة والشباب بينما استمر ستة مدربين مع فرقهم بعد ان جاءوا في فترات متفاوتة من الموسم الماضي بعد ان ساءت نتائج الفرق التي تولوا تدريبها والمدربون الثلاثة الجدد على دوري الإمارات كانوا من نصيب اندية النصر والشارقة والشعب وهما اثنان من الجنسية الالمانية وواحد فرنسي الجنسية وتضاءلت حظوظ المدربين العرب في الموسم القادم والوحيد في القائمة هو مدرب عربي مواطن ابن نادي الوصل حسن محمد الشهير بحسن بولو، وهو مهندس خط الوسط ليس له مثيل في زمانه ومن يعلم من هم الذين سيكون مصيرهم الاقالة او الاستقالة قبل ان ينهي الموسم مع فريقه وبالنسبة للمعسكرات الخارجية فما زال لأوروبا سحر خاص حيث تضبط الفرق وجهتها نحو الدول الأوروبية لاقامة المعسكرات لطبيعة الجو المناسب والتجهيزات اللازمة لنجاح أي معسكر وهو ما كان نصيب عشرة فرق من فرق الدرجة الاولى في الموسم القادم هي الفرق التي استمرت في المسابقة منذ الموسم الماضي بينما اتجه الفريقان الصاعدان اتجاها معاكسا حيث ذهب السماوي البني ياسي إلى مصر بينما ذهب أبناء دبا الحصن إلى ماليزيا وكان من نصيب المانيا حصة الاسد حيث اقامت نصف فرق الدوري معسكراتها الخارجية في تلك الدولة·
الشباب إلى ايطاليا
الشباب اتجه إلى ايطاليا من اجل اعداد الفريق لمنافسات الموسم القادم التي يأمل الجوارح ان يكونوا فيه على مستوى الطموح ومغايراً لشكل الفريق في الموسم الماضي الذي عانى فيه من التذبذب ما بين صعود وهبوط وان كان الهبوط هو السمة الأكثر وضوحا في اداء الفريق واستقر الجوارح على التجديد للمدرب البوسني جمال حاجي الذي قدم في الموسم الماضي اكثر من وجه جديد من الذين سوف يحملون لواء الشباب في المواسم القادمة وهذه الأسماء سيكون عليها عبء استعادة الامجاد الخضراوية التي تحققت في تسعينيات القرن الماضي والتي ستظل محفورة في ذاكرة الكرة الإماراتية·
و بالنسبة للاعبين الاجانب فالاستمرار كان من نصيب البرازيلي وقلب الشباب النابض جيرالدو الذي سوف يدخل الموسم الرابع على التوالي مع الفرقة الخضراء حتى اصبح ابنا من ابناء الفريق وتكن له الجماهير الخضراوية الكثير من مشاعر الحب والاعجاب ولانه لم يكن على مستوى الطموح فقد انهت الادارة التعاقد مع البرازيلي الاخر رودريجو الذي على الرغم من اهدافه العشرة مع الفريق الا انه لم يفرض نفسه وكان البديل من نادي آخر اسمه الشباب ايضا وهو الشباب السعودي والجنسية افريقية هذه المرة ليخرج الشباب بعض الشيء من العباءة البرازيلية ومن السنغال اللاعب الشهير مانجا هداف الدوري السعودي في الموسم الماضي وصاحب الهدف الذهبي في مرمى الاتحاد وهو الهدف الذي منح الشباب لقب دوري كأس خادم الحرمين الشريفين وتعقد عليه الامال الكبار لقيادة الفريق وتسجيل الاهداف وهي المشكلة التي عانى منها الفريق الكثير في الموسم الماضي·
الاهلي يسعى إلى العودة
الاهلي الفارس الذي هوى من صهوة جواده في الموسم الماضي يسعى ويطمح للعودة من جديد إلى بوابة المنافسة وخطوات الأهلي التصحيحية بدأت منذ منتصف الموسم الماضي بالتعاقد مع المدرب الالماني العالمي وينفريد شايفر لمدة 27 شهرا وبالفعل كان التعاقد مع هذا المدرب ضربة معلم تحسب للادارة الاهلاوية وذلك لشهرة المدرب وانجازاته المتعددة خصوصا في اوساط القارة السمراء ونجح شايفر في أولى خطواته مع الفريق في الموسم الماضي ولم يخسر في المباريات التي قاد فيها الأهلي من خارج الخطوط سوى في مباراته الاخيرة من الشارقة واليوم تشايفر يتواجد مع الفريق في المعسكر الخارجي في المانيا واتم التعاقد مع لاعبين اجنبيين من أميركا الجنوبية ومن الجارتين اللدودتين الارجنتين والاورجواي والاول هو الارجنتيني فرناندو رودريجيز اللاعب الذي برز في ملاعب الاكوادور وصال وجال في فريق اولميدو الاكوادوري في بطولة الدوري وكأس الليبرتادورس وكان ثاني هدافي الدوري هناك في موسم 2004 والثاني هو لاعب منتخب الاورجواي ونجم اولمبيا الباراجواني وبانيونيس اليوناني خوان مارتن بارودي ويأمل الاهلاوية من وراء هذه التعاقدات إلى الخروج من جلباب علي كريمي اللاعب الذي قضى اربعة مواسم لن ينساها الاهلاوية وسيبقى اسمه محفورا في قلب كل اهلاوي ومن الصعب على عدد غير قليل من الجماهير ان يبدأ الأهلي الموسم القادم وكريمي ليس في الملعب ولكنها سنة كرة القدم حيث اتجه هذا النجم إلى نادي بايرن ميونيخ ويكفي الأهلي انه كان الجسر الذي عبر عليه النجم الايراني للوصول إلى البوندسليجا·
كما تأمل الادارة الاهلاوية ان يكون الاختيار هذه المرة صائبا وان تكون الظروف مساعدة بعد فشل صفقات الموسم الماضي المتمثلة في اللاعب النيجيري الوسا كابيرو الذي لم يقدم شيئاً يشفع له بالبقاء في الأهلي والغني عن التعريف واكبر مقلب في الموسم الماضي اللاعب التونسي الذي تحول من نجم كبير يتحدث عنه الجميع في القارة الافريقية إلى لاعب لا حول له ولا قوة لايعرف استقبال الكرة عندما ارتدى فانيلة الاهلي·
الوصل يبحث عن البريق
الوصل الكبير الذي يبحث عن استعادة الامجاد الغائبة عن قلعة الفهود لم تكن فترة الصيف بالنسبة للفريق سوى نشاط دؤوب وجهد ملحوظ من الادارة التي قامت بتطعيم الفريق بأكبر قدر ممكن من اللاعبين المحليين من الاندية الاخرى ويبدو ان الوصلاوية قد استقدموا فريقا كاملا من اللاعبين المحليين حيث تم استقدام اللاعب حمد الكتبي من نادي الذيد ولاعب الأهلي السابق محمد جمعة حمادة ومن العين كانت المفاجأة واعارة اللاعب عدنان محمد احدث المواهب العيناوية وهداف دوري الشباب ومن العربي سندباد الكرة الإماراتية واللاعب الذي حطم كل الأرقام القياسية بارتداء قمصان ستة اندية وهو النجم معتوق سعيد الذي لعب لاندية العربي، والوحدة، والأهلي، وعجمان، والإمارات، وأخيرا حط رحاله في الوصل وهناك بدر عبدالرحمن من النادي الأهلي أيضاً·
و بالنسبة للمدرب فقد تقرر استمرار اللاعب حسن محمد موسما جديدا مع الفريق ومع استمرار فرهاد مجيدي عميد اللاعبين الاجانب فقد تم تسجيل حسين سلمان البحريني كمحترف ثانٍ وتم التعاقد ايضا مع البرازيلي الكسندر الويفيرا لاعب فريق كورتيبا البرازيلي ولعل بطولة مجلس التعاون للاندية الابطال ستكون موضعا للمفاضلة بين المحترفين الثلاث لاختيار اثنين منهما في قائمة الفريق في الموسم الجديد·
لا نعلم بالضبط ما هو الحاصل في نادي الشعب ولكن يبدو ان المؤشرات لا تسير في مصلحة الفريق العنيد ولعل الحجم الهائل من المشاكل الذي تعرض له الفريق في الموسم الماضي لم يكن درسا وهاهو الفريق يتعرض للكثير من الاحداث التي لا تصب في المصلحة العامة وهاهي المشاكل بين مدافع الفريق راشد عبدالرحمن الذي يبحث عن مخرجا بالاحتراف الخارجي بينما لا توافق الادارة على ذلك بينما لا يزال موقف محمد راشد سرور غامضا ولا يعرف أي كان ما هو مصيره مع الفريق·
ولكن هناك في نفس الوقت مؤشرات ايجابية حيث عاد كابتن الفريق الغائب عبدالرحمن ابراهيم بعد ان تم رفع عقوبة الايقاف عنه ولعل في عودته تكون دعامة قوية للدفاع الشعباوي كذلك تم التعاقد مع حبيب محمود لاعب الحمرية واحمد مراد لاعب الشباب وفي الافق اقترب كثيرا الحارس احمد الحمادي من الحمرية بعد ان ابدى المدرب اهتماما كبيرا في تسجيله·
اما المدرب فهو ويلي رايمون الالماني مدرب انتراخت فرانكفورت الالماني الشهير وبالنسبة للاجانب فيستمر علي سامرا الايراني الذي برز مع الفريق في الموسم الماضي كما ان الارجنتيني ادريان فرنانديز اقترب كثيراً من ارتداء قميص الشعب في الموسم القادم·
الإمارات الفريق المجتهد والذي نأى بنفسه عن الهبوط في الموسم الماضي واستمر في الدرجة الاولى بجدارة بجهود واقدام لاعبيه ولعل التقدير الكبير الذي حصل عليه الكولومبي ايلسون بيسيرا كان له اثر كبير في استمراره مع الفريق هذا الموسم بعد ان كان قادما في الموسم الماضي من الجزيرة عن طريق الاعارة وتم كذلك التعاقد مع الجزائري كريم كركار الذي برز في الموسم الماضي مع فريق دبي وحاول قدر الاستطاعة تجنيب الفريق كارثة الهبوط ولكنه لم ينجح رغم كل ما بذله من جهود مقدرة وهكذا اكتمل عقد المحترفين مبكرا في صفوف صقور رأس الخيمة بينما استمر المدرب الكرواتي دراجان مع الفريق بعدما نجح في قيادة الفريق في الموسم الماضي بعد ان تناوب على تدريبه اكثر من مدرب في البداية·
نادي الإمارات يدرك صعوبة الموسم القادم وهو الامر الذي دفع إلى ترتيب صفوف الفريق مبكرا ومع التعاقد مع الاجانب تم تدعيم الفريق بلاعبين محليين الاول هو جاسم بلال لاعب الوصل السابق والثاني هو عادل درويش لاعب رأس الخيمة العائد من تجربة لم تكتمل مع نادي العين كما تم تصعيد عدد من اللاعبين من فريق الشباب في النادي ويبدو ان الإمارات قد اعد نفسه جيدا لمعارك الدوري في الموسم القادم·
بني ياس الصاعد الاول وعريس الدرجة الثانية في الموسم الماضي وشريكه في ملحمة الصعود فريق دبا الحصن والفريقان خالفا بوصلة الفرق الاخرى ولم يتجها إلى أوروبا ولكن الاتجاه كان إلى افريقيا وآسيا حيث شد بني ياس المسير إلى جمهورية مصر العربية واقام معسكره الخارجي هناك ولم تستقر الادارة حتى الان على اللاعبين الاجانب وان كان البرازيلي جاديلسون قريباً للغاية من الاستمرار مع الفريق بينما لا تزال هوية اللاعب الاجنبي الثاني غامضة والاستمرار كان حال المدرب البرازيلي جارسيا الذي قاد الفريق إلى الصعود·
دبا الحصن احدث الوجوه في دوري الاضواء واو هاهو يدخل التاريخ بوصوله الاول في تاريخه إلى دوري الدرجة الاولى وبعد ان انهى ابناء الحصن الاحتفالات بهذا الانجاز التاريخي بدأوا في اعداد العدة وتجهيز الفريق للموسم القادم الذي سيكون مختلفا بالنسبة لفريق دبا الحصن وكانت الوجهة هي ماليزيا لاقامة المعسكر الخارجي ولا يزال البحث جاري عن الاجانب بينما استمر المدرب البرازيلي سيرجيو وهو احد صناع انجاز الصعود·
المعسكرات لم تقتصر على الفريق المشاركة في الموسم القادم بل النصيب كان ايضا لقضاة الملاعب للحكام حيث غادرت بعثة الحكام المشاركة في ادارة مباريات الموسم القادم إلى سلوفاكيا من اجل اقامة المعسكر الخارجي السنوي للحكام ويستمر لمدة 15 يوما حتى يعود الحكام وهم في افضل حال من اجل الاستعداد لموسم حافل ومباريات مهمة وانتقادات جمة يتقبلونها صدر رحب وابتسامة وفي نفس الوقت يشارك عشرة حكام في دورة للصقل تقام في انجلترا ولانهم احد اهم عناصر نجاح الموسم القادم فكان لابد من اعداد القضاة خير اعداد·

اقرأ أيضا

خصومات مميزة لسباق "فورمولا - 1"