الاتحاد

عربي ودولي

سقوط أبواب عاصمة المستوطنين بدون مقاومة


نيفيه ديكاليم - وكالات الانباء: اقتحم رجال الشرطة الاسرائيلية صباح امس 'عاصمة' المستوطنين في قطاع غزة قبل ساعات من انتهاء المهلة لمغادرة المكان طوعا· وكسرت الشرطة التي لم تلق مقاومة الاقفال التي وضعها المستوطنون المعارضون للانسحاب على البوابة الرئيسية للمستوطنة· واكدت الاذاعة استنادا الى الشرطة ان نحو 500 ناشط يهودي معارض للانسحاب من قطاع غزة اوقفوا ليلة الاثنين الثلاثاء بينما كانوا يحاولون التسلل الى مستوطنات قطاع غزة· وافادت الاذاعة ان من بين الاشخاص الذين اعتقلوا هناك العديد من المسؤولين عن المستوطنين مثل بينهاس فالرشتاين وزويكي بار-حي وزئيف هيفر وبنتسي ليبرمن رئيس مجلس المستوطنين· وأكدت الاذاعة ان من المستوطنات الـ21 المقرر ان تخلى في المنطقة، كانت هناك ثلاث خالية وخمس شبه خالية امس وهناك سبع تستعد للاخلاء في حين هناك ست مستوطنات فقط تقاوم·
وظهر امس وقعت مواجهات بين مستوطني قطاع غزة الرافضين للانسحاب وقوات الامن الاسرائيلية وتبادل الطرفان اللكمات في حين شكل نحو 150 شابا سلسلة بشرية في الشارع الرئيسي للمستوطنة في محاولة لمنع مرور الشاحنات لنقل اثاث المستوطنين المستعدين للرحيل طوعا·
واعتقل الجيش والشرطة الاسرائيليين عشرة مناهضين للانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة امس في مستوطنة 'نيفيه ديكاليم'· وكان الموقوفون وأغلبيتهم من الشبان يحاولون منع قوات الامن من اختراق الجموع التي سعت لعرقلة مرور الشاحنات التي كانت تنقل اثاث المنازل التي يتم اخلاؤها·
ونقلت وكالة 'فرانس برس' من مقاومة المستوطنين المشهد التالي:
'لا تحزموا امتعتكم!·· يجب المقاومة!·· الان فقط بدأ النضال' ··· تصرخ مستوطنة معارضة للانسحاب من 'نيفيه ديكاليم' بعد قيام الشرطة باقتحام البوابة الحديد لـ'عاصمة' مستوطنات قطاع غزة··· البوابة سقطت بلا مقاومة·
فقد كان أشد المعارضين للانسحاب ما زالوا نياما بعد ان انهكتهم الساعات الطويلة التي امضوها امس الاول تحت اشعة الشمس الحارقة وهم يحاولون اقناع الجنود برفض تنفيذ الاوامر او منع شاحنات نقل الامتعة من المرور·
وفي شعائر اصبحت معتادة، جلس الشبان على قارعة الطريق يغنون ويهتفون 'ايها الجندي والشرطي احبك'·
وبعد دقائق عادت السيارة أدراجها واخذت المجموعة الصغيرة تصفق سعيدة 'الله معنا'·
وعلى الاثر قام رجال الشرطة بإخراج المناشير المعدنية لانجاز العمل· وكان الهدف من هذه العملية هو السماح بمرور 120 شاحنة نقل اثاث وشاحنات اخرى تحمل حاويات تنتظرها اسر المستوطنين الراغبة في الرحيل عن المستوطنة قبل بدء عملية الاجلاء القسري·
واستمرت المرأة الستينية تصيح وقد ارتدت قميصا برتقاليا وهو لون 'مقاومة' خطة الانسحاب من غزة 'استدعوا اصدقاءكم!·· عددنا ليس كافيا!··الان في الحال· لماذا لا أراكم تخرجون هواتفكم المحمولة'·
وعلى العشب خلد ثلاثة شبان الى النوم في ظل نخلة· ويشكل الشبان الصغار الذين قدم معظمهم من اسرائيل نفسها او من مستوطنات اخرى في الضفة الغربية، الخط الاول للمقاومة منذ بدء الانسحاب رسميا·
لكنهم صباح امس كانوا يعانون ببساطة من شدة الانهاك· غير انه يبدو ان نحو مئة من المقاومين استعادوا قواهم عندما حاولت سيارة جيب عسكرية سلوك احد الطريقين الموازيين اللذين يبدآن من البوابة الرئيسية·
وعلى الطريق الاخر الذي يفصله عن الطريق الثاني شريط من العشب تتخلله اشجار نخيل بدأ العشرات من رجال الشرطة الذين وصلوا مبكرين يفقدون صبرهم·وقد اصطف الجنود بزيهم الاسود ونظاراتهم الشميسة على الطريق وعلى الفور تجمع الشبان امامهم· وقال احد الجنود مستعينا بمكبر صوت 'اننا نطلب منكم ترك الشاحنات تمر لان الاسر في انتظارها'· ويرد المعارضون الشبان بصوت واحد 'شعب اسرائيل حي!'· وقد رفع الجميع ايديهم في الهواء لكن في علامة لا تعني أبدا الاستسلام· وعاد الشرطيون ادراجهم· فقد كان من المقرر ان يبدأ الاجلاء منتصف ليل الثلاثاء - الاربعاء وحتى ذلك الحين لا يريدون القيام بأي جهد اضافي·

اقرأ أيضا

رئيس الشرطة الدولية السابق يقر بتلقيه رشى