الاتحاد

الإمارات

صحة تفتح عيادات طب وقائي متنقلة للشركات والمناطق النائية

أشخاص ينتظرون دورهم للكشف عند الطبيب في أحد المراكز الطبية في أبوظبي

أشخاص ينتظرون دورهم للكشف عند الطبيب في أحد المراكز الطبية في أبوظبي

أعلنت شركة أبوظبي للخدمات الصحية ''صحة'' أن عدد حالات الوافدين التي تم فحصها في مركز الطب الوقائي 27 الفاً و 384 حالة، كاشفة عن خطة لفتح عيادات متنقلة لتخدم الشركات الكبرى والمناطق النائية دون أن يحتاج العاملون فيها الى الذهاب الى مراكز الطب الوقائي·
وأكدت زينب خزعل مديرة مراكز الفحص الطبي والصحة الوقائية أن شركة أبوظبي للخدمات الصحية ''صحة'' ''هي الجهة الوحيدة المخولة إجراء الفحوص المتعلقة باللياقة الصحية من أجل تأشيرات الإقـــامــة بعد أن تم حصــر أجـــراء هذه الفحوص بالطب الوقائي''·
وحصر إجراء هذه الفحوص بمراكز الطب الوقائي التابعة لوزارة الصحة والهيئات الصحية الحكومية بموجب قرار مجلس الوزراء رقم 7 لسنة 2008 الخاص بفحص العمالة·
وتشمل الفحوص التي يتم اجراؤها للحصول على تأشيرات إقامة، مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) على أن يتم عمل الفحوص الأولية والتأكيدية للحالات الإيجابية، مرض التهاب الكبد الفيروسي (ب) ويشترط لمنح الإقامة الخلو من فيروس التهاب الكبد البائي، مرض التهاب الكبد الفيروسي (ج) ويشترط لمنح الإقامة الخلو من المرض بعد إجراء الفحوص الأولية والتأكيدية للحالات الإيجابية·
أما الأمراض الصدرية فتشمل مرض الدرن الرئوي النشط ومرض الدرن القديم ومرض التدرن خارج الرئة كالارتشاح الرئوي التدرني والتهاب الغدد الليمفاوية التدرني، مرض الجذام، على أن يقرر اختصاصي الأمراض الجلدية الخلو من المرض في الحالات المشتبه بها·
وتخضع جميع الفئات كذلك، الى فحص الزهري الأولي ويتم تأكيد الفحص للحالات الإيجابية بعمل الاختبار التأكيدي ولا يتم إصدار شهادة الخلو من الأمراض إلا بعد أخذ العلاج والتأكد من الشفاء·
ويخضع كافة العاملين بالأغذية وخدم المنازل لفحص إكلينيكي وفحص للبراز لتأكيد خلوهم من الأمراض الطفيلية والأمراض البكتيرية المعدية قبل إصدار شهادة الخلو من الأمراض·
وتخضع العاملات في المنازل (كالخادمات والمربيات والسائقات وغيرهن) لعمل فحص للحمل قبل إصدار شهادة الخلو من الأمراض ويترك للكفيل الخيار باستخدامها في حال ثبوت حملها بعد إقراره كتابياً بالعلم·
وبدأت ''صحة'' بتطبيق القرار في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية من 1 يناير الجاري· وأشارت خزعل الى أن هذا الأمر جعل مراكز الطب الوقائي تشهد بعض الازدحام ''في أوقات معينة''·
وقالت ''قبل صدور القرار كانت المراكز تشهد ازدحاماً أيام الأحد وكانت ساعات الذروة تمتد من التاسعة صباحاً حتى الثانية عشرة بعد الظهر· أما بعد صدور القرار امتدت ساعات الازدحام من الساعة الحادية عشرة قبل الظهر حتى الساعة الثانية بعد الظهر''·
وتفادياً للازدحام زادت ''صحة'' ساعات العمل في مركز الطب الوقائي فبعد أن كانت من السابعة صباحاً حتى الثالثة بعد الظهر، أضحت حتى السابعة مساءً·
وكشفت خزعل عن بدء اعتماد المواعيد لموظفي الشركات الكبرى التجارية ''ومن يأتي من دون موعد هم من عندهم عاملة في المنزل والموظف العادي· ونحاول قدر المستطاع تنظيم دخول هؤلاء، كي لا ينزعجوا او يسبب اي ازعاج لبقية الزبائن''· وأشارت الى أن الطب الوقائي ''باشر بفتح أبوابه يوم السبت لاصحاب المواعيد فقط''·
وقالت، ''تم تخصيص قاعة خاصة للنساء تشمل كل الخدمات بدءاً من تسجيل الطلبات وحتى إجراء الفحوص وإصدار النتيجة''·
وأضافت، ''نتطلع الى فتح عيادات متنقلة لنتمكن من خدمة الشركات الكبرى· وستذهب هذه العيادات الى مواقع العمل وللمناطق النائية، لإجراء الفحوصات للوافدين دون ان يحتاجوا لأن يذهبوا الى مراكز الطب الوقائي''·
وكشفت عن انه سيتم انشاء عيادات ''في اي بي'' خصيصاً لرجال الأعمال وغيرهم من الشخصيات المهمة· وستشمل هذه العيادات كل ما سيحتاجه الفحص مع تأمين الخصوصية اللازمة لهم''·
وحدد القرار مبلغ 250 درهماً سيتم استيفاؤها لشهادة الخلو من الأمراض الرئيسية التي تشكل خطراً على الصحة العامة·
وبحسب القرار، هناك مبالغ إضافية يتم استيفاؤها من الفئات الخاصة ومنه فحص الحمل برسم 50 درهماً وفحص البراز برسم 50 درهماً والجرعة الأولى من تحصين الالتهاب الكبدي البائي برسم 50 درهماً على أن تكون الجرعتان الثانية والثالثة من تحصين الالتهاب الكبد البائي مجانية·
وأشارت خزعل الى ان ''صحة'' تعمد الى إنشاء عيادات ''اكسبرس سريفيس'' اي عيادات تؤمن خدمة سريعة ''لمن يرغب· بحيث لا يضطر من يريد إجراء فحص صحي الى الوقوف في الصف بانتظار دوره· وللحصول على هذه الخدمة عليه ان يدفع مئة درهم زيادة على الرسوم الموضوعة، وتصبح 350 درهماً''·
وأوضحت أن هناك خطوات اتخذتها ''صحة'' قبل صدور قرار الوزارة ''لكن تم تفعيلها بعد القرار لمواكبته''، مشيرة الى أن هذه الخطوات تشمل انشاء ''ساتلايت كلينيكس'' في ابوظبي اي ''عيادات داخل التجمعات السكنية، وذلك لمواكبة التطور والنمو السكاني في أبوظبي· والهدف من هذه العيادات، تخفيف الضغط على المركز الرئيسي وتقديم الخدمات نفسها التي يقدمها''·
وتوزعت الحالات التي تم فحصها على أبوظبي 12 الفاً و633 شخصاً، المصفح 6906 اشخاص، العين 5896 شخصاً، المنطقة الغربية 1949 شخصاً·
وتصدر نتائج الفحوصات بحسب خزعل بمدة لا تتجاوز ''24 ساعة، وهذه السرعة غير موجودة في باقي الإمارات، إلا إذا دفع الوافد مبالغ مادية إضافية''

اقرأ أيضا

رئيس الدولة يمنح سفير الجزائر وسام الاستقلال من الطبقة الأولى