الاتحاد

الإمارات

استمرار هطول الأمطار على البلاد لليوم الرابع

مواطنون يراقبون تدفق أحد وديان رأس الخيمة أمس

مواطنون يراقبون تدفق أحد وديان رأس الخيمة أمس

هطلت أمس ولليوم الرابع على التوالي أمطار متفرقة على مختلف مدن وإمارات الدولة بدأت منذ الساعات الأولى لفجر أمس في ظل استمرار تأثير المنخفض الجوي الذي يتوقع أن تستمر حتى يوم غد الأربعاء· وقد حجبت الغيوم أشعة الشمس في مناطق واسعة من الدولة لليوم الرابع على التوالي·
وبالرغم من توقف الأمطار نهار أمس، وعودتها بمستويات خفيفة على مختلف مناطق الدولة بعد الظهر، إلا أن مراقبي الأرصاد الجوية توقعوا أن تأثير المنخفض الجوي سيكون على أشده خلال الليل وصباح اليوم، واحتمال هطول أمطار تتراوح ما بين الغزيرة والغزيرة جدا خاصة على المناطق الشمالية والجبلية من الدولة·
وستكون الفرصة الأكبر لهطول الأمطار الغزيرة كما وضحتها خرائط الطقس على ولاية مسندم العمانية وجنوب إيران وجزر الإمارات الشمالية وشمال الإمارات، فيما تعم بقية أرجاء الإمارات أمطار تتراوح بين المتوسطة والغزيرة·
ويعود تأثير الأمطار التي تهطل على الإمارات لليوم الرابع على التوالي نتيجة لامتداد منخفض سطحي من جنوب البحر الأحمر أدى إلى اندفاع كتلة هوائية رطبة ودافئة نسبيا، تلاقت مع تقدم كتلة هوائية باردة من الشمال الغربي· وأشارت تقارير الأرصاد الجوية إلى أن المنخفض الجوي سيستمر بتأثيره يوم غد الأربعاء·
وطالب المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل المواطنين والمقيمين بضرورة أخذ الحيطة والحذر وعدم الاقتراب من الأودية·
وفي موقع مركز العاصفة الإلكتروني المتخصص في متابعة شؤون الطقس كرر مراقبو الأرصاد في الموقع تحذيراتهم للقاطنين في المناطق المنخفضة والجبلية والقريبة من مجاري السيول بضرورة أخذ الحيطة والحذر، لافتين إلى أن التوقعات تشير إلى احتمال سقوط البرد في الساعات المقبلة·
أبوظبي
هطلت على مدينة أبوظبي وضواحيها أمطار بدأت في الساعات الأولى من صباح أمس الأول واستمرت بصورة متقطعة متفاوتة الشدة حتى صباح أمس· وتوقفت الأمطار طوال فترة النهار مع تكاثف شديد في السحب خلال فترة بعد الظهر، مما يبشر بعودة هطول الأمطار خلال فترة المساء وصباح اليوم·
وبلغت نسبة الأمطار في أبوظبي التي تم رصدها حتى الساعة السابعة والنصف من مساء يوم الأحد 5,9 مليلتر، ولم تتجاوز درجة الحرارة الصغرى 16 درجة مئوية بسبب تشكل غطاء السحب· وتنعم شوارع أبوظبي بشبكة ومتطورة وحديثة لتصريف مياه الأمطار، حيث لا تتراكم مياه الأمطار في الشوارع مهما بلغت شدة الأمطار، وتبقى لفترات أطول في المنخفضات والأماكن الترابية·
العين
هطلت أمطار تراوحت بين المتوسطة والغزيرة على مختلف مناطق مدينة العين أمس استمرت لبعض الوقت لفترات متقطعة مصحوبة بانخفاض في درجات الحرارة ورياح نشطة، وتراكمت المياه على جانبي الطرق والأماكن المنخفضة من الشوارع والدوارات ولم تسجل شرطة المرور حوادث تذكر خلال يوم أمس·
وتكــاثفت الغيـــــوم خلال الفــــترة المســـــائية وغطت السحب جبل حفيت·
المنطقة الغربية
تواصل هطول الأمطار فجر أمس حتى الساعات الأولى من الصباح على مناطق متفرقة في المنطقة الغربية خاصة على مدينة غياثي التي شهدت أمطارا متوسطة طوال اليوم· كما شهدت جزيرة دلما أمطارا متفرقة· وساد جو غائم سماء المنطقة طوال يوم أمس في الغربية وسط توقعات باستمرار بهطول الأمطار·
دبي
كما هطلت على مدينة دبي وضواحيها أمطار متفرقة منذ منذ مساء أمس الأول، وتراكمت مياه الأمطار في المنخفضات والدوارات الرئيسية·
الشارقة وعجمان
كما هطلت على مدينتي الشارقة وعجمان في الساعة الثانية من فجر أمس أمطار غزيرة استمرت لمدة 10 دقائق، بعدها استمر هطول الأمطار لفترات متقطعة حتى صباح أمس، وعادت بصورة متفاوتة خلال فترة بعد الظهر· وشهدت شوارع إمارة الشارقة حركة طبيعية ولم تتأثر بهطول الأمطار كونها لم تتجاوز المتوسطة إلا لفترات قصيرة·
وصرح مصدر في قسم الأرصاد الجوية بمطار الشارقة بأن نسبة الأمطار في المدينة بلغت 6,3 مليلتر·
أم القيوين ورأس الخيمة
كما هطلت فجر أمس على مدينتي أم القيوين ورأس الخيمة والمناطق المجاورة لهما لليوم الرابع على التوالي أمطار تراوحت بين الخفيفة والمتوسطة وكانت غزيرة على رأس الخيمة عند الساعة الثانية من ظهر أمس·
وتسببت الأمطار في جريان السيول والشعاب الجبلية، وخرج الأهالي إلى المناطق الجبلية للاستمتاع بمنظر المياه المتدفقة من الجبال·
وقال عبدالله الصرومي الدليل السياحي في الإمارة ورئيس جمعية شمل للفنون والتراث والمسرح إن الأمطار شملت الضيت والخران ورأس الخيمة القديمة، كما تأثرت بعض الأسر التي تسكن المساكن الشعبية التي تم بناؤها منذ عهد الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم بآثار الأمطار التي دخلت المنازل·
كما أشار الصرومي أن الأودية جرت رأس الخيمة خاصة وادي البيح وشعب وسهوات في خور خوير·
الفجيرة والساحل الشرقي
وفي مدينة الفجيرة ومختلف مناطق الساحل الشرقي هطلت أمطار لليوم الرابع على التوالي وتراوحت بين الخفيفة والمتوسطة والغزيرة، وأدت إلى جريان أودية الفاي والبيرة والوريعة·
وقال المهندس إبراهيم عبد الرحمن مدير المنطقة الشرقية في وزارة البيئة إن معدل الأمطار على مناطق الساحل الشرقي بلغ 35 ملليلترا كأعلى مستوى في كل من مربض وخورفكان، تليها مناطق مسافي وشرم وأعسمة وكلباء وأوحلة والبثنة·
وأوضح أن السدود أصبحت مهيأة لاستقبال السيول المتوقعة وتخزين المياه في الساعات القادمة بعد أن تشبعت الأرض من الأمطار·
كما جذب وادي الجريف الأهالي الذي خرجوا برفقة صغارهم للتمتع بالجو الغائم ومشاهدة الأودية الجارية، وخصوصا الشباب الذين يتطلعون للمغامرة وتتبع السيول وحركة السحب والأمطار·
وقال سعيد سالم محمد إن مناطق الفجيرة قد استبشرت بباكورة الأمطار هذا الشتاء ومنذ عدة أيام، فيما توقــــع الأهالي نتيجـــــة خــــــبرتهم بالمنطقة ســقوط أمطار غزيرة اليوم ثم تقل الأربعاء·

شرطة أبوظبي تحذر مرتادي البحر

أبوظبي (الاتحاد)- حذر الرائد خبير بحري خالد سعيد الشامسي رئيس قسم الشرطة البحرية التابع لإدارة الطوارئ والسلامة العامة بشرطة أبوظبي مرتادي البحر من تقلبات الطقس وهطول الأمطار وسرعة الرياح في ظل الأجواء التي تشهدها البلاد حالياً وتستمر حتى شهر مارس القادم، منوهاً إلى ضرورة اتخاذ كافة إجراءات الحيطة والحذر من قِبلهم·
وأوضح الرائد الشامسي أنه في الفترة من شهر ديسمبر وحتى مارس، تتأثر المنطقة بأجواء متقلبة مصحوبة بالأمطار والرياح الشمالية الغربية الشديدة، لذا فإن على كافة مرتادي البحر الاستعلام عن حالة الجو لدى الأرصاد الجوية الموجودة بقسم الشرطة البحرية، وذلك عن طريق الاتصال على الرقم ،999 لضمان سلامتهم وعدم تفاجئهم بالطقس الذي يتغير بشكل مستمر·
وأكد الرائد خالد الشامسي على ضرورة فحص الزوارق والتأكد من توفر أدوات ومعدات السلامة فيها، إلى جانب إبلاغ قسم الشرطة البحرية بوقت الخروج للبحر والوقت المحتمل للعودة حتى يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة في حالة تأخرهم أو عدم عودتهم في الوقت المحدد، مطالباً أصحاب الزوارق الشراعية والدراجات المائية بالابتعاد عن الشاطئ أثناء ممارستهم لهواياتهم، وكذلك احترام غيرهم من مرتادي البحر وعدم مضايقتهم· ووجَّه أولياءَ الأمور إلى عدم ترك أطفالهم يسبحون وحدهم دون رقابة، كما أن على هواة السباحة لبسَ سترة النجاة واتباع الإرشادات الموجودة على الشواطئ، لافتاً إلى تواجد فريق من الإنقاذ البحري (الضفادع البشرية) لخدمة مرتادي البحر·

أسعار الأسماك في ارتفاع
صيادو الساحل الشرقي يهجرون البحر اضطرارياً!
ياسين سالم، بدرية الكسار

(الساحل الشرقي) - شهدت أسواق الأسماك في الفجيرة والساحل الشرقي ندرة في المعروض من الأسماك بسبب عدم خروج الصيادين إلى البحر لليوم الرابع على التوالي بسبب الظروف الجوية غير المستقرة التي تمر بها المنطقة·
وقال سليمان الخديم رئيس جمعية صيادي دبا الفجيرة إن كميات الأسماك قليلة جدا في الأسواق، فيما ارتفعت الأسعار بصورة كبيرة· وقال الخديم إن سعر كيلو سمك الشعري والكوفر وصل إلى 25 درهما فيما وصل سعر الكيلوجرام من سمك القباب إلى 15 درهما·
وقال الصياد محمد علي الزعابي من خورفكان إن مركز الحدود والسواحل منع الصيادين من الخروج للبحر بسبب الأحوال الجوية غير المستقرة والمرافقة للمنخفض الجوي، مشيرا إلى أن هذا الإجراء تسبب في ارتفاع أسعار الأسماك بنسبة 100 % نظرا لندرتها في الأسواق·
وقال الصياد عبدالله حسن: إن مركز حرس السواحل حذرنا من الخروج للبحر خلال الفترة الماضية بسبب سوء الأحوال الجوية وذلك حرصا على سلامتنا·''
وقال سلطان محمد الزعابي الحكومة وفرت لشعبها سبل الراحة والأمان وعوضت السكان المتضررين من الكوارث الطبيعية منها إعصار جونو· كما وحذرت الصيادين ومرتادي البحر من الخروج للصيد والنزهة بسبب الأمطار الشديدة المتوقع هطولها وكذلك السياح من التسلق للجبال والوديان·

الدفاع المدنى تحذر من تسلق الجبال

هدى الطنيجي

رأس الخيمة - أكد اللواء الركن محمد سالم العامري مدير عام الدفاع المدني برأس الخيمة أن إدارات ومراكز الدفاع المدني ترفع درجات استعدادها في موسم الشتاء لتقديم كافة الخدمات للجمهور، وذلك بتوعيتهم بمخاطر حدوث التماس الكهربائي نتيجة سقوط الأمطار وملامسة المياه للأسلاك الكهربائية والتوصيلات المكشوفة·
مشيراً إلى أن سقوط أمطار الخير على البلاد يتطلب منا الحرص على تمديد الأسلاك الكهربائية داخل أنابيب من البلاستيك لحمايتها من وصول مياه الأمطار إليها ومنع حدوث الماس الكهربائي أو الصعقة الكهربائية، كما طالب أصحاب الشركات والمحال التجارية بإغلاق التيار الكهربائي عن اللوحات الإعلانية الموجودة على المحلات بعد إغلاق المحل في الفترة المسائية·وناشد العامري أولياء الأمور بعدم ترك أطفالهم يلعبون في المياه الراكدة لأنه يمكن أن تكون تحت المياه فتحات مجار مفتوحة أو حفرة عميقة ما يؤدي إلى سقوط الأطفال فيها وبالتالي إلى الغرق لا قدر الله·
وقال انه عند قيام العائلات برحلات قرب الوديان لمشاهدة سقوط الأمطار فلابد من الحرص على التواجد بعيدا عن مجرى الوادي والمياه المتدفقة فيه وعدم ترك الأطفال وحدهم والحرص على عدم مرور السيارات بالقرب من المجرى في حالة تجاوز ارتفاع المياه المؤشر الموجود في جانب الشارع حتى لا تتعرض السيارات إلى الجرف، كما يُمنع السباحة في مجرى الوادي أو تسلق الجبال أثناء سقوط الأمطار·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد ومحمد بن زايد يستقبلان رعاة الأولمبياد الخاص «أبوظبي 2019»