الاتحاد

الإمارات

170 مليون درهم كلفة ربط حافلات دبي الجديدة بمركز التحكّم الآلي

كشفت إدارة المواصلات العامة أن كلفة مشروع ربط الحافلات بمركز التحكّم الآلي بلغت 170 مليون درهم، وهي كلفة ربط الدفعات الأولى من الحافلات الـ،620 التي بدأت إدارة المواصلات في استيرادها خلال العامين الماضيين·
وسيتيح هذا الربط إمكانية التحكّم في الحافلات العامة من خلال مركز التحكّم الآلي والعاملين فيه، ومن خلال هذا المركز، سيتمكّن المراقبون من التواصل مع السائق على مدار ساعات عمله، بالإضافة إلى مراقبة سير الباصات على الخطوط المخصصة لها ومدى الالتزام بالجدول الزمني للرحلات·
ومن ميزات هذا النظام تقديم الدعم والمساندة للسائق في حال وقوع أي حادث، بالإضافة إلى الحرص على الالتزام بمسافة زمنية محددة بين باص وآخر وعدم تجمع الباصات التي تعمل على الخط نفسه في محطات الحافلات·
وسيتمكّن المراقبون من مشاهدة الباصات وتحركاتها من خلال شاشات ضخمة سيتم وضعها داخل مركز التحكّم الآلي· وقامت شركة ''سيمنز'' بوضع التصاميم العامة للمركز، فيما زوّدت شركة ''اينيت'' - التي عملت على وضع تصاميم الأنظمة - المركز بخرائط سير الباصات ونظام تحديد مواقعها·
وأكدت مؤسسة المواصلات العامة أن الأنظمة الذكية، التي تعمل مؤسسة المواصلات العامة على تطبيقها وتطويرها، تخضع لفترة اختبار تجريبي تصل لعدة أشــهر يتم من خـــلالها الوقوف على مواطن القـــوة ونقاط الضعف فيها ليتم تطويرها وإيجاد أفضل السبل للارتقاء بمستوى أدائها·
وقال عيسى عبدالرحمن الدوسري المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة إن العمل متواصل بحسب الخطة التي وضعتها الهيئة لإنجاز المشاريع والمبادرات الاستراتيجية الخاصة بالأنظمة الذكية لجميع الحافلات التابعة لمؤسسة المواصلات العامة والتي تشمل عدداً من المراحل والمحاور والتطبيقات يتم من خلالها التحكم بسير الحافلات ومتابعتها ومراقبتها على مدار الساعة·
وأشار إلى أن مشاريع الأنظمة الذكية، التي تقوم المؤسسة بتنفيذها في الوقت الحالي، تمثل جزءاً أساسياً من الخطة الشاملة للحافلات، وهي تشمل الإدارة الآلية للمركبات، البطاقة الموحدة، مُخطِّط الرحلات، النظام الآلي لإحصاء أعداد الركاب والمعلومات الدقيقة الخاصة بركاب الحافلات·
وأوضح الدوسري أن هذه الأنظمة تلعب دوراً فعالاً في تنظيم حركة الحافلات ومتابعتها من مؤسسة المواصلات العامة، وضمان وصولها إلى المحطات في الوقت المحدد· كما أنها تجعل التنقل على متن الحافلات آمناً وسهلاً للجميع لا سيما أن الحافلات التي تستوردها الهيئة من أفضل أنواع الحافلات في العالم وأكثرها راحة ورفاهية بأنواعها الثلاثة الاعتيادية والمفصلية وذات الطابقين· ويتم التحكم بجميع الأنظمة الذكية من خلال مركز التحكم بالعمليات في مؤسسة المواصلات العامة·
وأضاف أنه قبل شروع المؤسسة في تنفيذ هذه الأنظمة، قامت بتنفيذ عدد من الدراسات والبحوث بالتعاون مع كبريات الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال· وقد تم الاتفاق على تطبيق أفضل الممارسات المستخدمة في الأنظمة الذكية للمواصلات العامة انسجاماً مع التقدم الهائل الذي تشهده الدولة في كافة الميادين·
وتتميز الحافلات الجديدة بأنها مزودة بأنظمة وتقنيات متطورة مثل الإعلان الصوتي عن الموقف التالي واسم الموقف، ونظام الإحصاء الذي يحصي عدد ركاب مستخدمي الحافلات، والطلب على مختلف خطوط الحافلات بصورة آلية·
كما تحتوي هذه الحافلات على نظام تحديد مواقع الحافلات مربوط بمركز التحكم في المؤسسة
كما تم تزويد الحافلات الجديدة بشاشة عرض كبيرة على الواجهة الأمامية للحافلة، تتيح للركاب رؤية واضحة من مسافة بعيدة لوجهة الحافلة ومسارها ورقم الخط، إضافة إلى ثلاث شاشات على الجهة اليمنى واليسرى وخلف الحافلة، تشير إلى مسار ووجهة الحافلة ورقم الخط باللغتين العربية والانجليزية·
وأشار إلى أن الحافلات قد تم تزويدها بشاشات عرض داخلية خلف مقعد السائق وخلف البابين الثاني والثالث في الحافلات المفصلية، يتم من خلالها عرض مواقف الحافلات، ومسار الخط، ورقم الخط·
وكانت هيئة الطرق والمواصلات قد وضعت خطة للنهوض بحافلات النقل العام تشمل شراء 620 حافلة بتكلفة تفوق المليار درهم، بدأ توريدها العام الماضي وعملية التوريد مستمرة العام الجاري

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يؤكد عمق الروابط الاستراتيجية مع الولايات المتحدة