الاتحاد

الإمارات

"الهوية والجنسية" تحقق معدل 100% في التحول الإلكتروني والذكي


أبوظبي (وام)


حققت الهيئة الاتحادية للهويّة والجنسيّة معدّل 100% في الالتزام بمعايير التحوّل بخدماتها إلى إلكترونية وذكيّة وفقاً لتقرير نتائج التقييم السنوي لمؤشرات ممكنات الحكومة الذكيّة لعام 2017 الصادرعن هيئة تنظيم الاتصالات، وذلك ارتفاعاً من نسبة 88.5% حققتها الهيئة في عام 2016.


وأشاد التقرير بالجهود التي بذلتها الهيئة للارتقاء بالخدمات الإلكترونيّة والذكيّة التي تقدّمها لمتعامليها وبالتطوّر الملحوظ الذي حققته في مؤشرات العام الماضي، وبالتزام موقعها الإلكترونيّ بمعايير الدليل الإرشادي التي يتوجب على الجهات الاتحاديّة في الدولة اتباعها عند تصميم وإدارة مواقعها الإلكترونيّة، لناحية جودة المحتوى وكفاءة التصميم وهيكلية الموقع، وقابلية الوصول والاستخدام، وفاعلية الإعلام الاجتماعي والمشاركة الإلكترونية، إلى جانب التسويق وسهولة النطاق والاستضافة.


ووفقاً للتقرير فقد بلغت نسبة جودة الخدمات التي تقدّمها الهيئة عن طريق موقعها الإلكتروني 90% مقابل 81% لعام 2016 في حين ارتفعت نسبة جودة الموقع من 83% إلى 99.06%، وقفزت نتيجة الهيئة في مجال التوعية بالخدمات العامّة التي تقدّمها من 86.2% عام 2016 إلى 95% في العام المنصرم.


ونوّهت "تنظيم الاتصالات" بالتعاون المستمرّ من قبل الهيئة الاتحادية للهوية والجنسيّة وبحرصها على تحقيق متطلّبات التقييم وسعيها الدؤوب للارتقاء بجودة خدماتها الإلكترونية والذكية وحرصها على إسعاد متعامليها، مشيدة بنهج الهيئة في تطوير موقعها الإلكتروني وفقاً لأحدث التصاميم والمواصفات التي تحاكي آخر ما توصلت إليه الثورة الرقمية في مجال برمجة وتصميم وإدارة المواقع الإلكترونية وتطبيقها الملحوظ للهوية المرئية وتدعيم ذلك بالأفكار الابتكارية وكذلك اهتمامها بفعالية محرك البحث على الموقع للتسهيل على المستخدم.


وأكدت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية أن هذا الإنجاز يأتي في إطار سعي الهيئة إلى الارتقاء بالخدمات التي تقدّمها لمتعامليها وحرصها على مواصلة تطوير مختلف جوانب عملها المؤسسي، بما ينسجم مع توجيهات القيادة الرشيدة للدولة ويساهم في تحقيق رؤية الإمارات 2021 الهادفة إلى أن تكون دولتنا واحدة من أفضل دول العالم بحلول يوبيلها الذهبي.


وقالت إن الهدف من تطوير الموقع الإلكتروني للهيئة وخدماتها الإلكترونيّة والذكيّة هو تسهيل وصول المتعاملين إليها وكذلك تسهيل وصولها إليهم في كل زمان ومكان بما ينسجم مع توجهات الدولة في التحوّل نحو "الحكومة الذكية" وتوفير الخدمات للناس على مدار الساعة وفي أي موقع يتواجدون فيه.


وأكّدت الهيئة أنها ستواصل التركيز على إسعاد متعامليها وتحقيق أعلى معدلات الرضا لديهم عن خدماتها الإلكترونية والذكية، وذلك بالاعتماد على قياس تلك المعدلات بشكل دوري من خلال مؤشر السعادة ووضع الخطط التطويرية المناسبة ومتابعة تنفيذها وقياس مدى أثرها بشكل مستمر وتبسيط وتسهيل الإجراءات وتحسين تجربة المستخدمين تجاه كل خدمة، وذلك بالتوازي مع تطوير قنوات التواصل التي تتيحها لهم بحيث تواكب العصر وتفوق توقعاتهم، وفي مقدّمتها تحديث موقعها الإلكتروني بشكل دائم ليوفر خدمات ومعلومات وافية ومفيدة لجميع المتعاملين معها، وإطلاق خدمات ذكيّة تلبي طموحاتهم.


وكانت الهيئة الاتحادية للهويّة والجنسيّة قد أطلقت في شهر أكتوبر الماضي موقعها الإلكتروني بحلّة جديدة، تتميّز بتصاميمها العصرية المبتكرة، وتركيزها على سهولة الاستخدام وإضفاء المزيد من السلاسة والبساطة والاختصار على الخطوات التي يحتاجها زائر الموقع للوصول إلى المعلومات التي يبحث عنها، إلى جانب إبراز الخدمات الأساسية ذات الأولوية على الصفحة الرئيسية وتمكين المتعامل من المباشرة في إجراءات الحصول عليها بنقرة زر واحدة.


ويوفر الموقع الجديد الخدمات الإلكترونية التي تقدّمها الهيئة بطريقة حديثة تفاعلية تمّت صياغتها وفقاً لرغبات المتعاملين وبناء على نتائج استطلاعات الرأي والدراسات التي أجرتها الهيئة للتعرّف على تفضيلاتهم فضلاً عن إيلائه الأولوية للمضامين التي تحظى بنسب الإقبال الأعلى.


كما يوفّر الموقع لزواره خدمة جديدة ومتميّزة هي التعرف على وقت الانتظار في كل مركز من مراكز سعادة المتعاملين التابعة للهيئة وأقربها إلى مكان تواجد المتعامل والوقت الذي يستغرقه للوصول إليه، في الوقت الذي يبرز فيه الخدمات التي تقدّمها الهيئة للأفراد والمؤسسات ضمن عنوان واحد يشمل خدمات إصدار بطاقة الهوية وتجديدها واستبدالها والتقدم بطلب للإعفاء من رسوم التأخير وتقديم الآراء والمقترحات، إلى جانب خدمات المؤسسات التي تقدّمها الهيئة للقطاعين الحكومي والخاص وتشمل مطابقة البيانات وعمليات بوابة التصديق الرقمي.


يذكر أن حكومة الإمارات الإلكترونية تقوم بتقييم المواقع الإلكترونية الرسمية للجهات الحكومية الاتحادية في الدولة للتأكد من مطابقتها للمعايير العالمية، بما في ذلك معايير اتحاد شبكات الإنترنت العالمية.


وتعد عملية تقييم المواقع الإلكترونية أحد المؤشرات التي يتم قياسها لحساب الجاهزية الإلكترونية ومؤشر الجاهزية الشبكية في تقرير تقنية المعلومات العالمي السنوي الذي يصدر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، وكلية انسياد للأعمال، وكذلك تقرير الأمم المتحدة للحكومات الإلكترونية.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يحضر الأمسية الرمضانية لحكومة أبوظبي