الاتحاد

الاقتصادي

مؤتمر المنافذ يؤكد دور المعلومات في تسريع تجربة السفر

جانب من المشاركين في المؤتمر (الاتحاد)

جانب من المشاركين في المؤتمر (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

أكد مشاركون في مؤتمر المنافذ والحدود بدبي دور معلومات المسافرين المسبقة في تحسين وتسريع تجربة السفر، ودور الطائرات في تغيير ملامح قطاع السفر في المستقبل، مطالبين ضرورة اتباع صيغة قياسية موحدة لتوفير بيانات سريعة ودقيقة وموثوقة ومنخفضة الكلفة.

وأكد عادل الرضا، النائب التنفيذي لرئيس «طيران الإمارات» والرئيس التنفيذي للعمليات، في جلسة «مستقبل قطاع الطيران» أن الناقلة تعمل جنباً إلى جنب مع الهيئات الحكومية في الدولة، بقصد توفير إجراءات أكثر كفاءة وسرعة للمسافرين في مختلف نقاط التواصل.

وأضاف أن قطاع السفر الجوي شهد تحولاً هائلاً، حيث إن أعداد المسافرين تشهد نمواً استثنائياً، وأوضح الرضا أنه ونظراً لأن عوائق الإجراءات تتسبب بتدني المعايير، فإن أحد سبل تحسين تجربة المسافرين يتمثل في مشاركة قواعد بيانات المسافرين باستمرار، لذا يمكن لشركات الطيران مشاركة هذه المعلومات مع السلطات المختصة، كما أن هناك السيناريو الذي يتم فيه استخدام بطاقة واحدة لدخول أو خروج المسافرين، وهي خطوة جديرة بالتنفيذ.
من جهته، قال مانويل فان ليجف مدير المنتجات والابتكار في «الخطوط الجوية الفرنسية- كيه إل إم» إن المسافر سيكون في قمة أجندة أعمال إجراءات المطارات: «في المستقبل إذ أن المسافر جواً يمر عبر نقاط اتصال أكثر وعلى مستوى أعلى من الربط والتواصل، متوقعاً توافر معلومات محدثة ودقيقة في جميع المنصات، كما أن المسافر ي نتظر إدراك احتياجاته ومتطلباته والتحلي بالشفافية، الأمر الذي يعزز ضرورة التواصل بين مختلف الشركاء من شركات الطيران والمطار والهيئات الأمنية.
وكشف أن «الخطوط الجوية الفرنسية- كيه إل إم» وشركاءها أطلقوا مشروع «أوروبا فلوا» الرامي إلى تطبيق إجراءات التصريح المسبق من أوروبا إلى الولايات المتحدة الأميركية.

اقرأ أيضا

«تنظيم الاتصالات» تستضيف مؤتمر الإمارات للجيل الخامس