الاتحاد

أخيرة

نصف قرن خلف القضبان·· احترازياً!

أطلق سراح عجوز سريلانكي في الثمانين من العمر بعد سجنه نصف قرن احترازيا وبلا محاكمة، على ما اعلن محاميه أمس، بعدما نسيت الادارة الجنائية موكله تماما· وتم توقيف دي·بي· جايمس في اغسطس ،1958 وكان في الثلاثين من عمره وقتذاك، لانه اعتدى على والده وجرحه بالسلاح الابيض·
وتم سجنه ونقله الى مستشفى للامراض النفسية ثم اعيد الى السجن حيث ضاع ملفه وسط البيروقراطية القضائية في سريلانكا، على ما افاد محاميه دارمافيجايا سينيفيراتني· وقال المحامي بعد اطلاق سراح موكله الاسبوع الماضي ''قبع جايمس في السجن 50 عاما· سرقوا شبابه وامسى الان عجوزا ابيض الشعر في الثمانين من عمره بدأ يفقد بصره''· وقدمت المحكمة التي امرت باطلاق سراحه بكفالة، اعتذاراتها على ''هذه الحادثة النادرة والمثيرة للاستياء والاستغرب''·
ولفت مصير السجين الانظار في اخر 2007 عندما نقل الى المستشفى في العاصمة السريلانكية كولومبو ما اجبر الادارة الجنائية على البحث عن ملفه·
وجايمس الذي يتحدر من قرية ايباغاموا الصغيرة التي تبعد مئات الكيلومترات من كولومبو، لم يشتك من سجنه على الاطلاق لانه يجهل كل ما له علاقة بالقانون، على ما أكد محاميه· وأضاف ''نحن نعد الوثائق لطلب تعويض يبلغ 1,5 مليون روبية (14 الف دولار) كي يسدد ثمن علاجاته الطبية في السجن'' اي ما يوازي 280 دولارا لكل عام أمضاه خلف القضبان·

اقرأ أيضا