الاتحاد

دنيا

فترة الخطوبــة


سبحان اللّه هل تخافين غضب اللّه فستجيبين لطلب هو ذاته يغضب الله ويسخطه لأنه مخالف لأمره ونهيه ولا يجوز الارتباط الجنسي بأي كان حتى وإن كان خطيبك إلا بما سنه الله تعالى ورسوله·
أما عن بنت خالتك فهي محقة وأين هذا الارتباط من ذلك اللقاء المفعم بالسعادة حيث يعلم الطرفان إن هذه ليلة ترضي الله ويباركها الله بل يؤجر عليها الزوجان·
فأنت تسرعت بالتأكيد· هذا ما يتعلق بالعمل الذي قمت به خطأ ولحظة قرار غير محسوب بدقة ربما وجرك إلى ذلك تصورك غير الصحيح ولا ننسى ان خطيبك غفر الله له هو أيضاً يتحمل جزءاً كبيراً من هذا الوزر·
ولا نعلم طبيعة وأخلاق ومستوى الوفاء لدى هذا الشاب الذي طلب يدك وهو يدرس في الخارج ولعلك أعرف بشخصيته·
ولكن في بعض الحالات نجد أن الفتاة التي تمكن من نفسها عند خطيبها تتغير نظرته لها وربما يؤدي ذلك إلى ما لا يحمد عقباه·
لا نريد هنا أن نزيد من حزنك وقلقك ولكن هذه هي الحقيقة فأنت يجب أن تعلمي عواقبها بشكل جيد وحتى لو لم تصل معها بنتيجة فكن لها نعم الناصح الأمين فإن بذرة الخير تأخذ وقتاً لتصبح ثمرة طيبة·
ولكن الآن وقد وقعت مشكلة أو إشكالية فعليك بدلاً من الحزن الشديد والشعور بالتعب إن تستجمعي طاقتك وفكرك لاستدراك ما فات وأهم ما تفعلين هو التعجيل بأمر الزواج ولا بديل عن ذلك في إرجاع التوازن إلى نفسك وإلى حياتكما المشتركة واللّه تواب رحيم·
وإن وجدت إعراضاً أو تململاً من جانب خطيبك فابحثي عن طريق يقنعه لإجراء عقد الزواج والمراحل التي تليها· ولا تقولي له ما ذكرتيه في سؤالك بشأن عدم شعورك بالميل أو الحب تجاهه·· بل قول العكس على الأقل بأنك تودين أن تكوني له زوجة وأن تكوني في ذمة رجل مسؤول له مستقبل مثله وتريدين ان يتم هذا العمل بسرعة لأنك بحاجة إلى ان تكوني معه تحت سقف واحد·
وكل حديثك معه لا يقتصر فقط على الأمور الجنسية بل على الحياة المشتركة السعيدة التي أنت مشتاقة أن تشكليها معه وتحدثي عن العاطفة والأطفال الذين ستنجبينهم له ليصبح أباً صالحاً لهم·
وفي مسعاك هذا لترميم حياتك مع خطيبك وتخطي الخطأ الذي اقترفتماه معاً·
استغفري الله على هذا الخطأ أولاً واطلبي منه التسديد والاصلاح والله لن يترك عبده حائراً ولله المشتكى ومنه يستمد العون·

اقرأ أيضا