الاتحاد

الاقتصادي

11,5 مليار درهم خسائر الأسهم الأسبوعية ومخاوف من كسر حواجز دعم

سوق أبوظبي للأوراق المالية  (تصوير شادي ملكاوي)

سوق أبوظبي للأوراق المالية (تصوير شادي ملكاوي)

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي)

أضافت الأسهم المحلية خسائر جديدة للجلسة الثالثة على التوالي أمس بقيمة 2,6 مليار درهم، لترفع خسائر الأسبوعية إلى 11,5 مليار درهم، متأثرة بتقلبات أسواق الأسهم والنفط العالمية، ووسط مخاوف من كسر مؤشراتها الفنية لحواجز دعم مهمة، في ضوء استمرار تدني السيولة المتجهة للأسواق.

وتراجع مؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 1,5% خلال الأسبوع الحالي، محصلة انخفاض سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 2,2%، وتخلى عن مستوى 4500 نقطة، فيما انخفض سوق دبي المالي خلال الأسبوع بنحو 1%، وتمسك بالبقاء فوق مستوى 4700 نقطة، بعدما عجز على مدار 3 أسابيع عن اختراق مستوى 3800 نقطة.

وبحسب تقرير هيئة الأوراق المالية والسلع، سجلت التداولات الأسبوعية للأسواق أدنى مستوياتها منذ شهور طويلة لتصل إلى 2,9 مليار درهم من تداول 1,5 مليار سهم، الأمر الذي يعتبره محللون ماليون أحد العوامل السلبية التي ترجح استمرار ضعف الأسواق، وتعرضها لموجات هبوط أكثر من قدرتها على الصعود.
وقال وليد الخطيب مدير شركة ضمان للأوراق المالية، إن شح السيولة يعكس عدم رغبة المستثمرين في التداول سواء في البيع أو في الشراء، وهو ما يفقد الزخم القوي للأسواق للتمسك بمستوياتها الحالية رغم ضعفها، واحتمالية تعرضها للهبوط أكثر من الصعود.
وأضاف أنه لم تعد هناك محفزات لإعادة النشاط للأسواق من جديد، بعدما انتهت الشركات من اعلانات نتائجها السنوية وتوزيعات أرباحها، وإن كان بوسع التوزيعات النقدية تحريك الأسواق لفترة زمنية مقبولة عند وصولها إلى أيدي المستثمرين.
ووفقاً للتقرير الأسبوعي للهيئة، انخفضت القيمة السوقية للأسهم بنهاية تداولات الأسبوع الحالي إلى 743,92 مليار درهم، وشكلت أسهم 5 شركات هي العربي المتحد، وإعمار، وداماك العقارية، ودبي الاسلامي، والخليج الأول نحو 38% من إجمالي التداولات الأسبوعية للأسواق، وبلغت قيمة تعاملاتها مجتمعة 1,15 مليار درهم، وباستثناء استقرار سعر الأول، سجلت الأسهم الأربعة المتبقية انخفاضاً بقيادة سهم دبي الاسلامي الذي تراجع بنحو 8,4%.
وحقق سهم شركة غلفا للمياه المعدنية أكبر نسبة ارتفاع سعري خلال الأسبوع بنحو 14,6%، يليه سهم المدينة للتمويل والاستثمار 12,6%، وتكافل الإمارات 12,5%، ودار التكافل 10,6%، وبنك الاستثمار 7,1%. وفي المقابل، حقق سهم الظفرة للتأمين أكبر نسبة انخفاض سعري بنحو 15,5%، وأبوظبي التجاري 10,6%، وأسماك 9,8%، والصناعات الوطنية 9,8%، وبلدكو 9,3%.
وخلال جلسة الأمس، انخفض مؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 0,35% محصلة انخفاض سوق أبوظبي بنسبة 0,36%، وارتفاع سوق دبي المالي بنسبة 0,30%، وأغلق عند مستوى 4589,46 نقطة، وبلغت قيمة التداولات 342,7 مليون درهم من تداول 219,65 مليون سهم من خلال 4016 صفقة.
وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 54 شركة من أصل 126 شركة مدرجة في الأسواق، وحققت أسعار أسهم 27 شركة ارتفاعاً، في حين انخفضت أسعار أسهم 17 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات.
وجاء سهم «شركة إعمار العقارية» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا حيث تم تداول ما قيمته 30,77 مليون درهم موزعة على 4,38 مليون سهم من خلال 239 صفقة، وجاء سهم «مجموعة إعمار مولز » في المركز الثاني بتداولات قيمتها 29,35 مليون درهم موزعة على 10,39 مليون سهم من خلال 251 صفقة.
وحقق سهم «إسمنت الخليج» أكبر نسبة ارتفاع سعري بنحو 8,4% إلى 1,16 درهم من خلال تداول 14.5 ألف سهم بقيمة 15,56 ألف درهم، وجاء في المركز الثاني سهم «بنك الاستثمار» بنحو 7,1% إلى 2,70 درهم من خلال تداول 120,56 ألف سهم بقيمة 290,47 ألف درهم.
وسجل سهم «بنك أبوظبي التجاري » أكبر انخفاض سعري بنحو 6,4% إلى 6,88 درهم من خلال تداول 960 ألف سهم بقيمة 6,67 مليون درهم، تلاه سهم «الإمارات دبي الوطني» بنسبة 3% إلى 9 دراهم من خلال تداول 322,32 ألف سهم بقيمة 2، .9 مليون درهم.
ومنذ بداية العام بلغت نسبة الارتفاع في مؤشر سوق الإمارات المالي 0,20%، وبلغ إجمالي قيمة التداول 43,76 مليار درهم، وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 48 شركة من أصل 126 شركة، وعدد الشركات المتراجعة 54 شركة.
ويتصدر مؤشر قطاع «السلع الاستهلاكية» المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى، وارتفع عن نهاية العام الماضي 11,72% ليستقر على مستوى 1646,54 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الاتصالات » 10,8% ليستقر على مستوى 2382,81 نقطة، ومؤشر قطاع «النقل» 8,37% ليستقر على مستوى 3752,28 نقطة، ومؤشر قطاع «الصناعة» 3,97% ليستقر على مستوى 1084,55 نقطة.

اقرأ أيضا

حامد بن زايد: أفريقيا سوق جاذبة ونبحث آليات تخطي عقبات الاستثمار