الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
الهجوم الكاسح شعار تونس أمام كينيا
16 أغسطس 2005


عمر غويلة
هل يستفيد المنتخب الوطني التونسي لكرة القدم من مباراته المؤجلة أمام نظيره الكيني مساء غد في تونس ويتصدر مجموعته ويدعم حظوظه في الترشح لمونديال ألمانيا 2006 ؟ هذا ما يتمناه الشارع الرياضي التونسي الذي ينتظر بشغف كبير المباراة ·
المنتخب التونسي الذي يحتل حاليا المرتبة الثانية في مجموعته ب16 نقطة وراء نظيره المغربي (16 نقطة) ستتاح له فرصة ذهبية للانفراد بالمرتبة الأولى ليصبح رصيده 17 نقطة ويدعم بذلك موقفه وحظوظه في الترشح للمونديال للمرة الثالثة على التوالي· فمنتخب تونس الذي فاز بمبارياته الأخيرة في تصفيات المونديال على حساب منتخبات غينيا والمالاوي وبوتسوانا سيواجه نظيره الكيني في العاصمة التونسية قبل ملاقاته إيابا يوم 3 سبتمبر المقبل في نيروبي من دون حضور الجمهور·
وينطلق منتخب تونس منطقيا بحظوظ أفضل لكسب المباراة اعتباراً لعدة عوامل أبرزها قيمة وخبرة اللاعبين التونسيين ثم دعم الجمهور الذي ينتظر أن يحضر بكثافة لمتابعة المباراة التي ستكون قبل الأخيرة التي سيخوضها المنتخب التونسي على أرضه في هذه التصفيات حيث سيستضيف في مباراته الختامية نظيره المغربي يوم 7 أكتوبر المقبل في مباراة يصفها النقاد والفنيون بالمصيرية·
ورغم توقع غياب بعض العناصر الأساسية نتيجة الإصابات فإن التفاؤل هو سيد الموقف في المنتخب التونسي رغم أن المنتخب الكيني نجح على أرضه في فرض نتيجة التعادل على منتخب المغرب· ونظراً لأهمية اللقاء فإنه لا خيار أمام المنتخب التونسي إلا الفوز وهو ما سيجعل المدرب الفرنسي روجيه لومير يعتمد خطة هجومية بحتة · وسيترك غياب مهاجم نادي تروا الفرنسي زياد الجزيري فراغاً كبيراً على مستوى خط الهجوم لكن لومير سيعتمد على البرازيلي الأصل سلفا سانتوس مهاجم تولوز الفرنسي في حالة تعافيه من الإصابة وهيكل قماقدية المنتقل حديثا لنادي ستراسبور الفرنسي وعماد المهذبي الذي ترجح الدوائر القريبة من المنتخب مشاركته رغم إصابته الأسبوع الماضي·
وسيكون تشكيل خط الهجوم الشغل الشاغل بالنسبة للمدرب لومير الذي أفادت الدوائر القريبة منذ أنه قد ينتظر آخر لحظة ليحدد التشكيلة التي ستواجه كينيا وذلك بناء على وضعية اللاعبين المصابين خاصة وأنه تأكد من عدم مشاركة المحترفين النموشي ومهدي النفطي إضافة إلى الجزيري· أما بالنسبة لبقية خطوط الفريق فإن لومير سيكون لديه مجموعة من أصحاب الخبرة مثل الحارس بومنيجل وحاتم الطرالبلسي وراضي الجعايدي وكريم السعيدي في خط الدفاع وقيس الغضبان وجوهر المناري ورياض البوعزيزي وعادل الشاذلي في الوسط ·
ويرى المدرب لومير أن لا مجال للإفراط في التفاؤل واستسهال المنافس وأنه يجب أخذ الأمور بكل جدية تفادياً لأي مفاجأة غير سارة ·

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©