الاتحاد

الرياضي

السويسي: نعم الوحدة واجه صعوبات وغياب فهد مسعود رؤية المدرب

بنجا يحتفل بهدف فوز الوحدة على الشارقة (تصوير مشعل الفلاسي)

بنجا يحتفل بهدف فوز الوحدة على الشارقة (تصوير مشعل الفلاسي)

صدقت توقعات جوزيف هيكسبيرجر مدرب فريق الوحدة وعبدالله سالم إداري الفريق عندما أكدا على أن ردة فعل الشارقة، أمام الوحدة ستكون قوية عقب الخسارة الأخيرة من الوحدة بالذات في كأس الرابطة، وشهدت مباراة الفريقين أمس الأول شكلا مختلفا عن لقاء الاسبوع الماضي حيث فاز الوحدة بصعوبة بالغة على ضيفه الذي كان نداً قوياً طيلة زمن المباراة وقاسم صاحب الأرض السيطرة وصنع عدداً من الفرص ولم يستفد منها.
وقد حفلت تشكيلة الفريقين بالمفاجآت منذ البداية فبينما غاب البرازيلي ماجراو بسبب اصابة مفاجئة في الوحدة وانسحب على ذلك تبديلات عديدة في صفوف الوحدة منها اشراك محمود خميس أحد مفاتيح اللعب المهمة في العنابي لأول مرة في مركز لاعب الارتكاز وتبع ذلك تبــديلات أخــرى حيث ظهر حسن مظفر أساسياً في مركز الظهير الأيسر بينما حافظ الجهاز الفني على بقية المجموعة الأساسية التي خاضت اخر مباراة دورية.
وفي الجانب الأخر كانت المفاجأة في جلوس العراقي مصطفى كريم على دكة البدلاء حيث نزل في الشوط الثاني بديلاً لدياز الذي احتل مكانه في التشكيلة الأساسية لكن هذه المفاجآت لم تغيب متعة كرة القدم عن هذه المباراة التي قدم خلالها الفريقين مردودا متميزاً قياساً بمباريات الجولة العاشرة سواء من الناحية التكتيكية أو جماعية الأداء أوتبادل المراكز الذي افاد الوحدة تحديداً وساهم في الهدف عندما تبادل الشحي وبنجا مراكزهم على الجهتين اليمنى واليسرى وساهم هذا في احداث الثغرة المطلوبة ونتج عنها الهدف الذي جاء بعد محاولات عديدة لم يكتب لها النجاح.
واللافت أيضا أن الشارقة لم يكن مستسلماً أو منكمشاً في الدفاع بشكل كامل مع اعتماده على مهاجمه البرازيلي مارسلينو وحيداً في المقدمة بل كان يصل الى مرمى الحوسني في مناسبات عديدة وشكل خطورة.
وأختلف الوضع في الشوط الثاني الذي كان مثيراً بالرغم من غياب الأهداف فيه وساهم اندفاع الشارقة بحثا عن تعديل النتيجة في احداث المساحات المطلوبة التي يحتاجها الوحدة الذي وجد فرصاً بالجملة ضاعت تباعاً من إسماعيل مطر وبيانو وعبدالرحيم جمعة الذي دخل في الحصة الثانية وكان عدم التوفيق ملازما للمهاجم البرازيلي بيانو بصورة خاصة بالرغم من تقديمه مباراة كبيرة في شقيها الدفاعي أو الهجومي.
وكان دخول مصطفى كريم وفهد حديد نقطة تحول كبيرة في الأداء الهجومي لفرقة النحل لكن صلابة دفاع الوحدة حرمه من الاستفادة بالشكل المطلوب لتنتهي المباراة على ما انتهت عليه وقد كان التألق حاضراً من أكثر من لاعب في الفريقين حيث ظهر بشكل لافت كابتن الوحدة حيدر ألو ويعقوب الحوسني وبنجا والشحي وفي الشارقة الثنائي البديل كريم وحديد وعبدالعزيز صنقور وحميد أحمد والحارس راشد أحمد الذي حرم الوحدة من أهداف بالجملة وتحمل اخطاء مدافعيه الذين احرجوه في أكثر من مناسبة بارجاع الكرة دون مراعاة تواجد إسماعيل مطر مترقباً وقد نجح في تصحيح أخطاء مدافعيه وحتى الاخطاء القليلة التي وقع فيها.
وعقب المباراة اعترف حاتم السويسي مساعد مدرب الوحدة في المؤتمر الصحفي أن فريقه واجه صعوبة كبيرة في عبور محطة الشارقة لكن الجيد بالنسبة لهم هو الفوز وبالتالي تقليص الفارق مع المتصدر إلى نقطتين فقط بدلاً من 5 نقاط قبل المباراة وبذلك يكون الوحدة قد نجح في تحقيق ما اراده بغض النظر عن اي امور اخرى.
وقال: الشارقة كان مختلفا اختلافاً كبيراً عن الشكل الذي ظهر به امامنا في كأس الرابطة من حيث الانضباط التكتيكي خاصة في الشوط الأول الذي لعب فيه بمهاجم واحد فقط وضيق علينا المساحات لتقل الفرص بالنسبة لمهاجمينا وبالرغم من ذلك استطعنا ان ننهي هذا الشوط متقدمين بهدف بنغا الذي كان ترجمة لسيطرتنا على مجريات المباراة.
وأضاف ان الشارقة اضطر إلى تغيير اسلوبه في الشوط الثاني لتعويض تأخره وقد استطاع أن يسيطر على الملعب في بعض الفترات وكانت هذه السيطرة على حساب الانضباط التكتيكي وهو ما منحنا المساحات التي افتقدناها في الشوط الأول ونتيجة لذلك وجدنا عددا من الفرص التي لم يوفق هجومنا في استثمارها وعندما تضيِّع أهدافاً تستقبل أهدافا والجيد ان هذا لم يحدث معنا وخرجنا بدون ان نتلقى هدف بفضل الأداء الجماعي والعمل الدفاعي الجيد حيث لم تكن هناك فرص صريحة للشارقة في الفترات التي سيطر فيها على اللعب.
واشاد السويسي بالمردود الذي قدمه محمود خميس الذي شارك لأول مرة في مركز الوسط المدافع بعد الغياب الاضطراري المفاجئ للبرازيلي ماجراو قبل 24 ساعة فقط من المباراة كما أشاد بمردود الشحي ويعقوب الحوسني وبالأداء الجماعي للفريق مؤكداً ان الوحدة أسرة واحدة لاعبين وجهازين فني وإداري يعملون بمنظومة واحدة ومن أجل تحقيق النتائج الجيدة التي تقود للبطولات، معتبرا ان الفريق يحتاج للنفس الطويل لتعويض اي ظروف طارئة.
وحول غياب فهد مسعود عن المشاركة كأساسي قال: هذه اختيارات مدربين فهناك لاعبون دوليون يلعبون كاحتياطي في فرقهم وفهد لعب كأساسي من قبل وهناك مباريات قادمة وسيكون حاضراً فيها والأهم أن يساعد اللاعب الفريق عندما يحتاجه وهذا متوفر في جميع لاعبي الوحدة.


طالب الإعلام بالصدقية

كاجودا سعيد بالأداء رغم مرارة الخسارة


أبوظبي (الاتحاد) - طالب البرتغالي كاجودا مدرب الشارقة للاعلام الرياضي بالصدقية في التعامل معه، وعدم تصويره بمظهر الغاضب دائما، مبينا أن ما يقــوده إلى الغضب ان البعض ينشر على لسانه ما لم يقله، وهذه عادة سيئة لا يقبلها عرف أو تقليد أو دين لأن الكذب مرفوض من الجميع.
وأرجع كاجودا خسارة فريقه أمس الأول، إلى الظروف التي مر بها الشارقة في طيلة شهر ونصف الشهر وتمثلت في اصابة مجموعة من لاعبيه وفي مقدمتهم المدافعين الذين انتظموا في التدريبات الأربعاء الماضي وهي فترة قريبة جدا لكن رغم ذلك كان الأداء جيدا وانا سعيد بما قدمه الفريق بغض النظر عن النتيجة.
وأضاف: كل المجهود الذي بذل في تحضير الفريق من قبل تراجع عقب الاصابات الكثيفة في خط الدفاع والآن يحتاجون لفترة حتى يستعيدوا مستواهم السابق والجيد، إننا لا نعاني من اصابات حالياً، وسنواصل العمل بجدية في المرحلة المقبلة حتى نعود كما كنا.
وأوضح، ان المباراة كانت صعبة جداً فالوحدة فريق قوي جداً وبعد تعادل الجزيرة المتصدر مع عجمان كان حريصاً على الفوز حتى يقلص فارق النقاط وقد استطعنا أن نتحكم في المباراة من خلال الجهد الذي قدمناه لكننا لم نتحكم في المنافس الذي نجح في تسجيل هدف وأضاع فرص أخرى نتيجة لأخطاء وقع فيها لاعبونا، لكنني وبالرغم من الخسارة فانا سعيد بما قدمه الفريق وهو يعطي مؤشراً جيداً إلى استعادة التوازن والعودة للمستويات التي كنا نقدمها من قبل ومن ثم النتائج.
وأشار كاجودا إلى أن المجموعة المحدودة من اللاعبين ساهمت في الظروف التي مر بها الفريق مؤكداً أن طموحه في هذا الموسم ليس المنافسة على مركز من بين المراكز الأربعة الأولى التي تتيح له التمثيل آسيويا بل يعمل على بناء فريق قوي تظهر بصماته واضحة عليه في الموسم المقبل، وينافس على المراكز من الأول وحتى الرابع مشيراً إلى ان الشارقة في الموسم الماضي ليس الشارقة اليوم حيث حدث تحول كبير لكن الوصول إلى التكامل في الأداء والنتائج لن يحدث بين يوم وليلة بل يحتاج لفترة من الوقت.
وعن غياب العراقي مصطفى كريم عن التشكيلة الاساسية في بداية المباراة وتأخر دخوله حتى الشوط الثاني بالرغم من أنه احد مفاتيح اللعب المهمة في الفريق أوضح ان المهم بالنسبة له أن يكون اللاعب جاهزا للمشاركة متى ما طلب منه، إما ان يكون أساسياً أو احتياطياً فهذا ليس مشكلة وفي أندية مثل ريال مدريد هناك لاعبون اسعارهم بعشرات الملايين لكنهم يجلسون على الدكة ويشاركون كاحتياطيين وهذه ليست مشكلة لأن المهم هو ما يحتاجه الفريق في المباراة المعنية وليس من يلعب أساسياً أو يجلس احتياطياً.
واختتم كاجودا حديثه في المؤتمر الصحفي متمنياً أن ينقل حديثه كما قاله بدون زيادة أو نقصان.

كريم: أنا رهن اشارة المدرب أساسياً أو احتياطياً

أبوظبي (الاتحاد) - أكد العراقي مصطفى كريم لاعب نادي الشارقة انه رهن اشارة المدرب سواء دفع به أساسيا أو في آخر دقيقة من المباراة لأن المدرب هو من يحدد العناصر التي سيدفع بها وما على اللاعبين إلا تنفيذ ما يطلب منهم داخل الملعب وأنه كلاعب محترف يحترم قرار المدرب الذي كانت له رؤية حول اشراكه.
وقال: الشارقة كان متميزاً في المباراة والأداء كان متكافئاً وكانت الندية حاضرة من الطرفين طوال الـ 90 دقيقة لكن هذا هو حال كرة القدم وسنعمل على التعويض في المباراة القادمة واستعادة رتم الفريق المعروف.

الأشعة ستحدد مدى إصابة بنجا


عبدالله سالم : توقعنا ظهور «الملك» القوي والضغط على الصدارة ممتع



أبوظبي (الاتحاد) - قال عبدالله سالم إداري فريق الوحدة ان إصابة نجم الفريق البرازيلي بنجا ستحددها الأشعة التي سيجريها اللاعب اليوم كما ستحدد الفترة التي يحتاجها للعلاج، وكان بنجا قد تعرض للاصابة خلال المباراة نتيجة لعبة هوائية منفردة أدت إلى استبداله خوفاً من تفاقم الإصابة.
وأكد سالم أن الاشعة التي اجريت لمواطنه ماجراو على مرتين عقب اصابته المفاجئة في التدريب الختامي لمباراة الشارقة الاحد الماضي أكدت أنها اصابة خفيفة وليست مقلقة حيث سينتظم اللاعب في التدريبات اعتباراً من الغد.
وقال: المباراة كانت صعبة وحدث ما توقعناه من قبلها بان الشارقة سيظهر بوجه مختلف وقد كان الأهم بالنسبة لنا هو الفوز الذي يعتبر الغاية التي سعينا لها والمستوى بشكل عام كان جيداً من الفريقين لكن خط هجومنا اضاع فرصاً كثيرة للتسجيل لو استثمرت بالشكل المطلوب لكان الفوز مريحاً.
وأضاف: الإصابة المفاجئة لماجراو أربكت خطط المدرب حيث استعان بمحمود خميس في مركزه وقد أجاد اللاعب في هذا المركز وسد الفراغ ولو كان عبدالرحيم جمعة في الفورمة تماماً لكان استهل المباراة لكن اجمالا فقد استطاع الوحدة ان يتجاوز محطة صعبة ويواصل الانتصارات.
واعتبر عبدالله سالم ان فريقه ليس مهموماً بفارق النقطتين بينه والجزيرة المتصدر أو صحوة العين الذي يحتل المركز الثالث بقدر اهتمامه وحرصه على عدم فقدان اي نقطة خلال الفترة القادمة والتركيز على مباراة الجولة الأخيرة في الدور الاول أمام النصر والتي ستكون في غاية الصعوبة، لأن ما بعدها ستكون حساباته مختلفة وصاحب النفس الطويل هو الذي سيربح في النهاية مؤكداً أن ضغط القمة ضغط ممتع ومطلوب حتى يواصل العنابي مشواره الناجح هذا الموسم.



عبدالرحيم جمعة: حققنا الأهم


أبوظبي (الاتحاد) - أكد لاعب الوحدة عبدالرحيم جمعة ان الفريق حقق الأهم أمام الشارقة الذي كان نداً قوياً جعلنا نعاني في فترات كثيرة من عمر المباراة التي كانت جميلة وجيدة فنياً وتنظيمياً من الجانبين، فالوحدة كان جيداً وكذلك الشارقة الذي ظهر بشكل مختلف تماماً عن مباراة كأس الرابطة واستطاع أن يصنع عدداً من الفرص لم يستفد منها كما اضعنا فرصا كثيرة. وقال: الحظ لم يكن بجانب الفريق في الفرصة التي اتيحت له والجيد ان العنابي حافظ على الهدف الوحيد في المباراة حتى النهاية وكسب عبره 3 نقاط ثمينة جعلت الوحدة يضيق الخناق على الجزيرة المتصدر ويقلص الفارق إلى نقطتين فقط.


حيدر: قدمنا مباراة سيئة


أبوظبي (الاتحاد) - اعتبر حيدر ألو علي أن الوحدة لم يقدم مستواه المعروف وقدم أداء سيئاً أمام الشارقة من خلال اضاعة عدد من الفرص، وقال: المهم هو احرازنا هدف وكسب النقاط الثلاث التي تعتبر المحصلة النهائية وما يسعى إليه اي فريق في اي مباراة. وأوضح ان الشارقة قدم مباراة كبيرة وصعب مهمتنا وهو ليس فريقاً سهلاً وكنا ندرك ذلك جيداً وبالرغم من عدم سعادتنا بما قدمناه لكننا في النهاية سعداء بالفوز وسنعمل على علاج الأخطاء التي وقعنا فيها.

خسارة غير عادلة


أبوظبي (الاتحاد) - قال مدافع الشارقة موسى حطب، ان خسارة فريقه أمام الوحدة ليست عادلة عطفاً على المستوى الذي قدمه الملك، وقال: أعتقد أن التعادل كان عادلاً خاصة ان الندية والتكافؤ في الأداء كانا عنوان المباراة التي استطاع ان يستثمر فيها الوحدة احدى الفرص بينما لم نستفد من اي فرصة من الفرص التي تهيأت لنا.

اقرأ أيضا

3 ميداليات للقوس والسهم في تحدي دكا