الاتحاد

الرياضي

البحرين تدخل التاريخ بفضل الولد الذهبي


دونت البحرين اسمها في سجلات بطولة العالم للمرة الاولى في تاريخ مشاركتها بفضل ذهبيتين تاريخيتين لولدها الذهبي رشيد رمزي الفائز بسباق 800 م و1500 م · ولم تكتف دولة البحرين الصغيرة الحجم بهذا الانجاز بل حلت في المرتبة الثامنة في الجدول العام امام دول عريقة امثال بريطانيا والمانيا· وعموما فاز ممثلو العرب بست ميداليات هي: 4 ذهبيات وفضيتان· وكان العرب جمعوا رقما قياسيا من الميداليات (7) في جوتبورج 1995 (3 ذهبيات وفضيتان وبرونزيتان) وفي اشبيلية (ذهبيتان وفضيتان وثلاث برونزيات)· وفرض رمزي نفسه احد ابرز نجوم البطولة واكد قدرته على ان يكون خليفة العداء المغربي الفذ هشام القروج في المسافات المتوسطة والانجاز الفريد الذي حققه يؤهله الى ذلك·
يذكر ان رمزي كان اول عداء يحقق الثنائية في بطولة العالم، وثاني عداء في التاريخ بعد النيوزيلندي بيتر سنيل الذي سبقه الى هذا الانجاز في الالعاب الاولمبية عام 1964 كما ضرب رمزي اكثر من عصفور بحجر واحد لانه اصبح اول رياضي عربي يفوز بذهبيتين في بطولة عالمية واحدة·
ويزيد من اهمية انجاز رمزي انه خاض ستة سباقات قاسية وشاقة لكي يحقق الذهبيتين في غضون اقل من اسبوع·
في المقابل كانت البحرين تعول ايضا على ميدالية اخرى عن طريق العداءة مريم جمال لكن الاخيرة اعيقت عند المنعطف الاخير واكتفت بالمركز الخامس بعد قبول احتجاج الوفد البحرين علما بانها حلت سادسة اصلا· واكد الشيخ فواز بن محمد آل خليفة رئيس المؤسسة العامة للشباب والرياضة في البحرين ان القوى البحرينية 'تسير على الطريق الصحيح وهذا ما اثبتته النتائج في هلسنكي'· واضاف 'لم يتوقف الامر عند انجاز رمزي بل ان معظم ممثلينا بلغوا الادوار النهائية وينتظرهم مستقبل جيد لانهم لا يزالون في بداية مسيرتهم ولا شك ان مشاركتهم هنا اكسبتهم الكثير من الخبرة والاحتكاك'·
واثبتت المدرسة المغربية بانها نبع لا ينضب من الابطال فعلى الرغم من غياب القروج واعتزال نزهة بدوان (400 م حواجز)، نجح العداء جواد غريب في ان يحقق نتيجة لافتة عندما اصبح ثاني عداء فقط في بطولة العالم يحرز اللقب مرتين بعد الاسباني ابل انطون عامي 1997 في أثينا و1999 في اشبيلية، علما بان عداءين اثنين فقط نجحا في ذلك على الصعيد الاولمبي· ومنذ ان نال المغربي الشهير عبد السلام الراضي فضية ماراتون اولمبياد روما، فان احدا من مواطنيه لم يعتل منصة التتويج في هذا السباق التاريخي قبل ان يحقق غريب هذا الانجاز·
ووصفت العداءة السابقة البطلة الاولمبية نوال المتوكل انجاز غريب بالرائع وقالت 'لا شك بان الفوز بلقب الماراتون للمرة الثانية على التوالي ليس بالشيء السهل على الاطلاق'· واضافت 'هذا الانتصار الكبير جعل غريب يدخل خانة العدائين الكبار في المسافات الطويلة ولا شك ان فوزه يعطي دفعة هائلة للقوى المغربية خصوصا في غياب القروج واعتزال بدوان'·
واكدت العداءة المغربية حسناء بنحسي ثبات مستواها، فبعد احرازها فضية سباق 800 م في اولمبياد اثينا وراء البريطانية المتألقة كيلي هولمز، فانها فازت بالمعدن ذاته في البطولة الحالية في مواجهة ابرز العداءات الروسيات والموزامبيقية الشهيرة ماريا موتولا التي حلت رابعة· وكما كان متوقعا، كان الفوز حليف القطري سيف سعيد شاهين في سباق 3 الاف م موانع فاحتفظ بلقبه الذي احرزه قبل سنتين في باريس علما بانه لم يتمكن من الدفاع عن الوان قطر في اولمبياد اثينا لعدم حصوله على الجنسية الا قبل عام واحد في حين تنص القوانين على ثلاث سنوات او الحصول على موافقة الدولة الاصلية للعداء وهذا ما لم يحصل·
وبقيت برونزية السعودي سعد شداد الاسمري التي احرزها في سباق 3 الاف م موانع في بطولة العالم في جوتبورج عام 1995 وحيدة في خزائن بلاده، بعد ان فشل ممثلو الممكلة في الصعود الى منصات التتويج·
وكان متوقعا ان يخوض هادي صوعان حامل فضية سباق 400 م حواجز في اولمبياد سيدني، او حمدان البيشي بطل العالم للشباب في سباق 400 م عام 2001 في سانتياجو، النهائي في اختصاصيهما لكنهما فشلا في ذلك· اما العداء السعودي الوحيد الذي خاض احد النهائيات فكان مخلد العتيبي في سباق 5 الاف م وحل تاسعا· واعترف الامير نواف بن محمد رئيس الاتحاد السعودي لالعاب القوى بان لا بد من مراجعة النتائج الفنية التي سجلت في هلسنكي وقال : 'يجب ان نستفيد من هذه البطولة لنقوم اوضاع العاب القوى السعودية'·واضاف 'بالطبع كان من الممكن ان نقدم افضل من النتائج التي سجلت في البطولة الحالية والسبب يعود الى ظروف اللاعبين والاصابات التي اعاقت بعضهم'·وتابع 'يجب الاعتراف بأن المنافسة في بطولات العالم اصبحت اقوى واشرس وعلينا دائما ان نكون جاهزين'·
ونجح المنتخب السعودي للتتابع اربع مرات 400 م في بلوغ الدور النهائي مسجلا رقما قياسيا محليا مسجلا 21ر02ر3 دقيقة لكنه سرعان ما استبعد لارتكاب احد اعضائه خطأ عندما تجاوز الحدود المسموح بها لتسلم العصا من زميله·
ولم ترسل اربع دول عربية اي ممثل لها في هذه البطولة هي سلطنة عمان واليمن والامارات والصومال، في حين اكتفى لبنان ومصر بممثل واحد·
ورفع الرياضيون العرب رصيدهم الى 40 ميدالية في مختلف المعادن منذ انطلاق بطولة العالم الاولى في هلسنكي عام 1983 والميداليات ال40 هي 21 ذهبية و9 فضيات و10 برونزيات موزعة على المغرب (23) والجزائر (10) وسوريا (2) والسعودية (1) وقطر (2) والبحرين (2)·

اقرأ أيضا

شباب الأهلي يفاوض نصري