الاتحاد

الإمارات

رجال الدفاع المدني ينشرون سلوكيات السلامة الوقائية في 10 آلاف منزل بأبوظبي وضواحيها

مسؤولو التوعية خلال تسلمهم دفعة جديدة من الطفايات التي سيتم توزيعها ضمن حملة سلامة الأسر

مسؤولو التوعية خلال تسلمهم دفعة جديدة من الطفايات التي سيتم توزيعها ضمن حملة سلامة الأسر

وصل عدد المنازل التي زارها رجال الدفاع المدني في مدينة أبوظبي وضواحيها في إطار “الحملة الوطنية لسلامة الأسر في المنازل” إلى نحو 10 آلاف منزل خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من الحملة، وفقاً للرائد مهندس أحمد جاسم المنصوري نائب رئيس لجنة الحملة بإمارة أبوظبي.
وقال الرائد المنصوري إن الحملة الوطنية لسلامة الأسر في المنازل التي تستهدف زيارة 86 ألف أسرة في العاصمة وضواحيها متواصلة بزخم قوي، وصولاً لتحقيق الأهداف المنشودة من الحملة المتمثلة بنشر الثقافة الوقائية وسلوكيات السلامة بين أفراد الأسرة داخل المنزل من خلال ضمان مستلزمات السلامة التشغيلية والإنشائية للمنازل للحد من حوادث المنازل وما ينجم عنها من خسائر بشرية ومادية.
وأشار الرائد المنصوري إلى أن الإدارة العامة للدفاع المدني في أبوظبي كثفت عمليات توزيع طفايات وبطانيات الحريق وحقائب الإسعافات الأولية على المنازل التي تفتقر إلى وسائل الوقاية، وتحديداً على سكان الفلل السكنية، لافتاً إلى توفر كميات إضافية كبيرة من مواد الإطفاء التي سيتم توزيعها على أرباب الأسر على امتداد الحملة.
ولفت الرائد المنصوري إلى أن توزيع الكميات الإضافية من طفايات وبطانيات الحريق وحقائب الإسعافات الأولية، يأتي بعد انتهاء رجال الإدارة العامة للدفاع المدني في أبوظبي من توزيع 1600 طفاية و400 بطانية حريق على الأسر خلال الأسبوع الثاني للحملة على مستوى العاصمة وضواحيها، وهي من إنتاج الشركة الوطنية لصناعة معدات مكافحة الحريق والإسعاف “نافكو”.
وكانت الحملة الوطنية لسلامة الأسر في المنازل التي تنفذها القيادة العامة للدفاع المدني، وتعتبر الأولى من نوعها في العالم، انطلقت في 20 ديسمبر الماضي على مستوى الدولة وتستمر على مدى 6 أشهر، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، ومتابعة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.
ويتولى 96 ضابطاً وصف ضابط وفرداً من رجال الإدارة العامة للدفاع المدني في أبوظبي خلال زياراتهم الميدانية للمنازل التي تتم بين الساعة الرابعة عصراً و8 مساءً، إيصال مفردات وإرشادات الحملة الإعلامية للأسر والسكان، وترسيخ تلك الإرشادات بالمطبوعات واللوحات الإرشادية الجاري توزيعها بهدف تحويلها إلى سلوك فردي وقائي.
وتتضمن الزيارة شرح أسباب وأهداف الحملة للأسرة، وتقييم مستوى المخاطر في المنزل بموافقة ومرافقة صاحب المنزل، وتقديم البروشورات وشرح مضامينها، إضافة إلى إملاء استمارة فحص المنزل، والإجابة على أسئلة أصحاب المنزل.
وتم تقسيم مدينة أبوظبي وضواحيها إلى 12 قطاعاً لتنفيذ الحملة بما يضمن الوصول إلى كل المنازل، من خلال 36 فريق عمل، تضم جميعها 72 صف ضابط وفرداً، يقومون بواجباتهم تحت إشراف 24 ضابطاً وصف ضابط ميدانياً يمثلون قائدي هذه القطاعات ونوابهم.
ودعت الإدارة العامة للدفاع المدني إلى التعاون مع رجال الدفاع المدني خلال الزيارات التي لا تستغرق أكثر من 10 دقائق، وتخضع لموافقة رب المنزل، بما فيه مصلحة المجتمع وسلامة الأسر، حيث تسببت الحوادث المنزلية بوفاة 13 شخصاً وإصابة 57 آخرين على مستوى الدولة منذ بداية 2010 ولغاية 20 ديسمبر الجاري.

اقرأ أيضا