الاتحاد

عربي ودولي

مبارك: قمة الجزائر تمثل فرصة لاستكمال مسيرة الإصلاح في الدول العربية


القاهرة ـ الاتحاد: اكد الرئيس المصري حسني مبارك ان القمة العربية المقبلة في الجزائر تمثل فرصة مهمة للدول العربية لتقييم خطوات التقدم التي حققتها وتحديد آفاق المستقبل لاستكمال مسيرة الاصلاح· وقال ان طريق التحديث والاصلاح في العالم العربي لا يزال طويلا وعلينا ان نمضي بعزم وثقة انطلاقا من ان الاصلاح عملية مستمرة ندين بها لشعوبنا واوطاننا وليس لاحد سواها·واكد الرئيس مبارك في افتتاح المؤتمر الثاني للاصلاح العربي بمكتبة الاسكندرية امس ان الساحة العربية شهدت جهودا متزايدة نحو الاصلاح الشامل وفق رؤية واضحة تقوم على تعزيز اسس الديمقراطية والشورى والتعاون في المنطقة العربية كخيار استراتيجي تؤمن به الحكومات والشعوب العربية وان منهج الاصلاح لابد وان ينبع من ارادة داخلية ولاينبغي فرضه من الخارج كما يتعين ان يأخذ في الاعتبار الخصوصيات والظروف المتفاوتة بين المجتمعات العربية·
وان المجتمع المدني ومجتمع الاعمال شريكان محفزان لجهود التحديث والتقدم والاصلاح على مختلف المحاور مع استمرار حوار الثقافات بين الدول العربية والشركاء الدوليين وفق مبادئ احترام التعددية والتنوع والتكافؤ بما يؤدي الى فهم متبادل يعزز من احترام الآخر ويعمق التعاون المثمر بين الحكومات والشعوب·
واكد ان تعديل المادة 76 من الدستور المصري والخاصة بأسلوب انتخاب رئيس الجمهورية تفتح آفاقا جديدة غير مسبوقة في تاريخ الحياة السياسية المصرية المعاصرة وتعزز مسيرة الديمقراطية وترسخ منعطفا تاريخيا جديدا في أسلوب اختيار الشعب بإرادته الحرة من يراه جديرا بحمل الأمانة والنهوض بمسؤولياتها والاضطلاع بأعبائها·
وقال ان ما تشهده الساحة السياسية المصرية حاليا من ردود فعل حول تعديل الدستور وماطرحته مختلف القوى من آراء وتوجهات حوله انما يمثل بداية لمرحلة جديدة من حوار وطني مسؤول يتوخى صالح الوطن وينبع وتتحدد معالمه من أرض مصر ورؤى أبنائها ويستهدف تفعيل هذا التحول غير المسبوق بموضوعية وتجرد على مسار جديد يثرى تجربتنا الديمقراطية ويستكملها ويحصنها من الانزلاق الى ما يمكن أن يحدث خللا في التوازنات الدقيقة التي يتعــــــــــين أن نأخذها في الاعتبار من أجل الحفاظ على استقرار وأمن وسلامة الوطن·

اقرأ أيضا

«شينخوا» تعلن تحقيق أول نجاح في علاج مرضى فيروس «كورونا»