الاتحاد

الرياضي

الجو جيتسو يخوض تحدي «مونديال الناشئين» في أثينا

أمين الدوبلي (أبوظبي)

غادرت صباح أمس بعثة منتخب ناشئي الجو جيتسو متجهة إلى أثينا للمشاركة في بطولة العالم للناشئين، استعداداً للنسخة السابعة من بطولة أبوظبي العالمية للمحترفين التي ستقام في أبوظبي، خلال الفترة من 20 إلى 25 أبريل المقبل. ويرأس البعثة فهد علي الشامسي، عضو مجلس إدارة الاتحاد والمدير التنفيذي، وتضم مهم يوسف البيرق إداريا، و10 لاعبين هم حمد النواد، وخالد البلوشي، ومنصور محمد الكتبي، ومانع خليفة الكعبي، وخليفة محمد مراد، وأحمد بدر الرجايبي، وحسن قاسم اليافعي، وحميد ياسر الكعبي، وفهد عايض الكتبي، وأحمد البلوشي.

تضم البعثة عدداً من الحكام في مقدمتهم حكم إماراتي للمرة الأولى هو جابر الدرعي في إطار سعي الاتحاد لتطوير الكوادر البشرية، فضلا عن 3 حكام ومنظمين آخرين يعملون داخل الدولة هم جوزي جونيور، وبيدرو داماسينو، وهيلدر.
وتعد المشاركة في بطولة أثينا هي الثالثة خارجيا للاعبين الصغار وواحدة من من المشاركات الهامة في ظل تواجد 36 دولة، ومشاركة نحو 600 لاعب، فضلاً عن أنها تأتي بعد نجاح المشاركة الأولي هذا العام في بطولة أميركا المفتوحة بلوس أنجلوس في أكتوبر الماضي، والتي حقق فيها منتخبنا الوطني 45 ميدالية بواقع 15 ذهبية و17 فضية، و13 برونزية، كما جاءت المشاركة الثانية ناجحة في بطولة أوروبا المفتوحة التي أقيمت بالبرتغال خلال الفترة من 21 إلى 25 يناير الماضي، وانتزع خلالها اللاعبون 15 ميدالية، بواقع ذهبيتين، و5 فضية، و8 برونزية، وهو الرصيد الذي وضع منتخبنا في المركز الثاني بين 50 دولة.
من ناحيته، أكد فهد علي الشامسي أن الاتحاد أصبح يتخير البطولات التي يشارك فيها، ونوعية وعدد المباريات التي يخوضها، بحيث لن يسمح بمشاركة لاعب في أي بطولة يخوض خلالها أقل من 4 مباريات، كما أننا نبحث دائماً عن البطولات التي تضم أفضل المصنفين في العالم في مختلف المراحل السنية، من أجل اكتساب الخبرات وتوفير فرص الاحتكاك الحقيقية.
وقال: «تقوم استراتيجية الاتحاد على محورين مهمين الأول هو نشر اللعبة جغرافياً على المستوى المحلي، وهو الأمر الذي جعلنا نتوجه إلى خارج أبوظبي ونقيم البطولات في مختلف الدولة مثلما حدث في رأس الخيمة، ودبي، والشارقة، فضلاً عن الاحتكاك الخارجي الفعال من أجل اكتساب الخبرات وتأهيل الأبطال وفقا للمعدلات العالمية، وأننا نسير في الاتجاه الصحيح بعد النتائج التي تحققت في كل من بطولة أميركا المفتوحة بلوس أنجلوس، وبطولة أوروبا المفتوحة بالبرتغال، ومن يتابع نشاط الاتحاد يكتشف أننا نركز كثيراً على الجيل الجديد، ونسعى وفق خطة استراتيجية لتأهيل عدد كبير منه لكي يكونوا أبطالا قادرين على تحقيق الإنجازات في المستقبل».
وتابع: «تكتسب بطولة العالم للناشئين أهمية خاصة كونها المشاركة الأولى لنا فيها، كما أن معظم المنتخبات المشاركة من أوروبا، ونحن في المراحل السابقة ركزنا على المدارس اللاتينية والآسيوية، والآن علينا أن نوفر فرص الاحتكاك بالأبطال في أوروبا، وأن نتعرف على أساليبهم في اللعب، خصوصاً أننا نحرص دائماً على أن يكون لاعبينا في «الفورمة»، سواء كان ذلك بالاستعداد لبطولات رسمية، أو غير رسمية، ولا يجب أن ننسى أن تلك البطولة تقام تحت إشراف الاتحاد الدولي للعبة».
وواصل: «التواجد في البطولات التي تقام تحت أجندة الاتحاد الدولي أمر مهم للغاية، لأننا نبعث من خلالها برسائل مهمة، مفادها أننا حاضرون، ومشاركون، ومن الاتحادات الفاعلة، ولا تقتصر مشاركاتنا على القارة أو في البرازيل، بل إننا متواجدون في أغلب الأحداث الموجودة على أجندة الاتحاد الدولي، وسوف تكون فرصة أيضا للقاء مسؤولي الاتحاد الدولي والتشاور معهم قبل شهر تقريباً من حضورهم إلى أبوظبي لبطولتنا العالمية».
وأضاف الشامسي: «أتوقع أن يحقق أبناؤنا الإنجازات في بطولة أثينا، فقد استعدوا لها بشكل جيد، وأتوقع أن تتحقق الاستفادة من المشاركة فيها، وأن يكتسب لاعبونا الخبرات لأن ذلك هو الهدف الأول، ونحن سعداء للغاية بسفر الحكم الإماراتي جابر الحمادي معنا كي يعزز مرحلة اكتساب الخبرات هو الأخر، لأننا معنيون في المرحلة المقبلة بتأهيل الكوادر المواطنة، والتحكيم في اللعبة يحتاج إلى اشتراطات كثيرة أولها، أن يكون لاعباً سابقاً وصل إلى مستويات دولية كبيرة، وأن يكون لديه خبرات طويلة في البساط، وإطلاع دقيق على اللوائح والقوانين، وقد حصل جابر على دراسات ودورات تدريبية في المرحلة الأخيرة، وخاض الاختبارات وحصل على رخصة من الاتحاد الدولي للعبة، وشارك في تحكيم بعض المباريات في دورة الألعاب الشاطئية الأخيرة.


ترويسة 5
تقام البطولة على مدار 3 أيام حتى 15 مارس، ويوليها مسؤولو منتخبنا اهتماماً بالغاً، لوجود عدد كبير من المشاركين في بطولة أبوظبي.


البيرق: معيار مهم للحكم على مستوانا
أبوظبي(الاتحاد)

أكد يوسف البيرق مدير المنتخب، أن اللاعبين استعدوا لبطولة العالم للناشئين بشكل جيد، وذلك من خلال معسكر داخلي لمدة 3 أسابيع في أبوظبي شارك فيه عدد كبير من اللاعبين، ثم جرت تصفيتهم على هذا العدد، وفقا لمعايير مهمة، ولا يجب أن ننسى أن هؤلاء اللاعبين كانوا يشاركون أيضا في منافساتنا المحلية التي أقيمت في أبوظبي والعين، ودبي، والشارقة، ورأس الخيمة، وبالتالي فهم دائما جاهزون وفي حالة جيدة.

وقال: «إنها بطولة مهمة، نعول عليها كثيراً في اكتساب الخبرات، وفي أن تكون معياراً مهماً للحكم على التطور في مستوى اللاعبين، ونحن دائماً ثقتنا بلا حدود في لاعبينا، وبقدر اهتمامنا بتحقيق الإنجازات والميداليات، بقدر اهتمامنا باكتساب الخبرات من المدارس المختلفة».


خليفة مراد: تمثيل الدولة بالشكل اللائق
أبوظبي (الاتحاد)

أبدى اللاعب خليفة محمد مراد سعادته بالمشاركة في بطولة العالم للناشئين، باعتبارها فرصة كي أتعرف من خلالها على ما وصلنا إليه من مستويات، كما أننا سنكون مطالبين كلاعبين بتصدير صورتنا للعالم بأفضل طريقة، ولا سيما أنها تشهد مشاركة نخبة كبيرة من أفضل لاعبي العالم في تلك المرحلة السنية. وعن ممارسته لرياضة الجو جيتسو قال: «بدأت ممارسة اللعبة منذ 6 سنوات بمدرسة سلطان بن زايد بمدينة العين، ثم تحولت إلى نادي العين في وزن 56 كجم، وأتوق في المستقبل أن أصبح بطلاً، وأن أقاتل من أجل تحقيق الإنجازات على كافة المستويات لرد الجميل للوطن، ومهمتنا أن نؤكد دائما بأن الإمارات ولادة للأبطال في تلك اللعبة، لأننا محظوظون بدعم ورعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومحظوظون أيضا باهتمام اتحاد اللعبة، وإقامته للبرامج التي تسهم في تطوير مستوياتنا بشكل دائم». وعن توقعاته للمنافسة قال: «البطولة ينظمها الاتحاد الدولي، ويشارك فيها أبطال من مختلف دول العالم بالتأكيد سوف تكون قوية، وستشهد منافسات على أعلى مستوى، ومن هنا يجب أن نحقق منها أكبر استفادة من خلال اكتساب الخبرات اللازمة».

اقرأ أيضا

طارق أحمد: «الصافرة» أصابتنا بـ«الملل» ونفضل التعايش معها