الاتحاد

عربي ودولي

زيارة هنية لتونس تغضب الدبلوماسيين الفلسطينيين

تونس (أ ف ب) - ذكر مصدران دبلوماسيان فلسطينيان أمس أن زيارة رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة التابعة لحركة “حماس” إسماعيل هنية لتونس حالياً، أثارت غضب الدبلوماسيين الفلسطينيين هناك، لأنهم تعرضوا للتهميش التام بشأنها.
وقال مصدر فلسطيني لوكالة “فرانس برس” في تونس “إن الفلسطينيين غاضبون. فلا الحكومة ولا وزارة الخارجية ولا حزب النهضة (أكبر أحزاب الائتلاف التونسي الحاكم) احاطوهم علما بموعد وبرنامج زيارة هنية، فيما كان من المفترض اشراكهم في ترتيباتها”. وأضاف أنهم أعربوا عن استيائهم لأن جدول اعمال هنية لا يتضمن زيارة مقبرة حمام الشط جنوب تونس العاصمة حيث توجد مقابر 68 فلسطينياً وتونسياً ضحايا غارة جوية إسرائيلية على مقر منظمة التحرير الفلسطينية هناك مطلع شهر أكتوبر عام 1985 أثناء غارة للطيران الاسرائيلي.
وقال مصدر آخر لصحيفة “المغرب” التونسية “إن ذلك خطأ سياسي لا يخدم جهود المصالحة الجارية بين حركتي فتح (بزعامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس) وحماس”.
وقد استقبل مسؤولون تونسيون بينهم رئيس الوزراء حمادي الجبالي ورئيس “حزب النهضة” راشد الغنوشي اسماعيل هنية يوم الخميس الماضي في مطار العاصمة التونسية ولم يكن أي مندوب فلسطيني موجوداً، وغادر السفير الفلسطيني سلمان الهرفي تونس عشية وصوله.
وتساءلت المعارضة والصحف التونسية عن مغزى زيارة هنية. وقال النائب عن “الحزب الديمقراطي التقدمي” اياد دهماني لإذاعة “شمس” التونسية “هل يزور هنية تونس أم حزباً سياسياً (النهضة)؟”. ورداً على ذلك، أوضح مصدر حكومي تونسي لوكالة “فرانس برس” أن هنية “ضيف تونس وحزب النهضة”.
من جانبه، قال هنية للوكالة ذاتها في سيدي بوزيد وسط تونس “ليست هناك مشكلة، نحن الشعب الفلسطيني نلتقي داخل وخارج فلسطين”. لكن عدم إجرائه أي اتصال مع ممثلي السلطة الوطنية الفلسطينية في تونس.
وقال المتحدث باسم الحكومة التونسية سمير ديلو خلال مؤتمر صحفي “إن الحكومة قد دعت شخصية فلسطينية (هنية) لها كل الشرعية لزيارة تونس”.

اقرأ أيضا

مقتل جندي تركي أصيب في شمال سوريا