الاتحاد

الرئيسية

العاهل السعودي وبوش يبحثان عملية السلام

العاهل السعودي خلال استقبال الرئيس الأميركي

العاهل السعودي خلال استقبال الرئيس الأميركي

عقد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز عاهل السعودية جلسة مباحثات مع الرئيس الاميركي جورج بوش الذي وصل امس الى الرياض في محطتة الخليجية الرابعة، تناولت عملية السلام والوضع في منطقة الخليج ·وقالت مصادر مطلعه ''إن جولة بوش قد تؤسس صيغة حديثه للأمن الإقليمي خلال مرحلة ما بعد ''الانسحاب'' من العراق، وأضافت ''أن الرئيس بوش سيسعى إلى ''وضع ترتيبات أمنية بعيدة المدى في المنطقة تتجاوز حدودها منطقة الخليج، وذلك في ضوء التحسن في المناخ الأمني في العراق، وفي ضوء ما قد ينتج عن جولة المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية الحالية، التي أطلقها مؤتمر انابوليس · وأوضحت المصادر ''أن الترتيبات الأمنية التي تحاول الولايات المتحدة تسويقها في الشرق الأوسط ، تتحرك ضمن محاور سياسية وعسكرية واقتصادية· فعلى المستوى السياسي تشمل الترتيبات، العمل على احتواء ما تصفه واشنطن بالتهديد الايراني من خلال مواصلة الضغط الدبلوماسي والاقتصادي على طهران على أمل ان يؤدي هذا الضغط في المدى المتوسط والطويل الى تشجيع قوى الاعتدال والإصلاح الإيرانية''· وكان العاهل السعودي عبدالله بن عبد العزيز وولي العهد الامير سلطان بن عبد العزيز في استقبال الرئيس الاميركي في مطار الملك خالد في الرياض· وتعانق الزعيمان قبل ان يعزف النشيدان الوطنيان الاميركي والسعودي، ثم استعرضا ثلة من حرس الشرف· ويستقبل العاهل السعودي اليوم الثلاثاء بوش في مزرعته في الجنادرية بالقرب من الرياض ويتناولان العشاء معا ويعقدان محادثات جديدة· ويغادر بوش السعودية غدا الى مصر حيث يختتم جولته الشرق اوسطية التي بدأها الاربعاء ·
وفي مسعى يهدف فيما يبدو لإرضاء مضيفيه فمن المتوقع أن تطلع الإدارة الأميركية رسميا الكونجرس بشأن جزء من صفقة بيع أسلحة للسعودية ودول خليجية بقيمة 20 مليار دولار·
وقال مسؤول اميركي كبير في الادارة يرافق الرئيس بوش في جولته رافضا الكشف عن اسمه ''من المرجح ان يتم ذلك اليوم''· وفي اطار هذه الصفقة تعتزم الولايات المتحدة بيع قنابل فائقة التطور توجه بالاقمار الاصطناعية· واثارت هذه الصفقة قلق الحكومة الاسرائيلية لكن ادارة بوش عمدت الى تهدئتها مع اعلانها السنة الماضية عن ميثاق للمساعدة العسكرية بقيمة ثلاثين مليار دولار على عشر سنوات، في زيادة كبيرة للمساعدة المتفق عليها حتى الآن·
ولم ينف المسؤول في الادارة الاميركية ان توقيت ابلاغ الكونجرس رسميا اختير بعناية ليتزامن مع موعد وصول بوش الى السعودية· وقال ''انه توقيت جيد''· وازاء قلق العديد من البرلمانيين، وافقت ادارة بوش السنة الماضية على ارجاء ابلاغ الكونجرس رسميا وانتظار انعقاده في يناير· ويبدو انها قررت في نهاية المطاف تسريع هذه الحركة عبر نقل مشروع الادارة الى الكونجرس قبل ان ينعقد مجلس النواب مجددا·
ويخشى العديد من البرلمانيين ان تستخدم الاسلحة لا سيما القنابل الموجهة عبر الاقمار الاصطناعية، ضد اسرائيل او ان تؤدي الى تراجع تفوقها التقني على الدول الاخرى في المنطقة· وتعتبر اسرائيل الدولة الوحيدة في المنطقة التي تملك هذه الاسلحة المعروفة باسم ''جوينت دايركت اتاك ميونيشن'' والتي استخدمتها عام 2006 خلال حربها ضد لبنان· وابلاغ الكونجرس رسميا يفتح مهلة من ثلاثين يوما ليدرس الكونجرس هذه الصفقة حيث يمكن لبرلمانيين ان يعارضوها·

اقرأ أيضا

الرئيس اللبناني يرجئ "الاستشارات النيابية" لتسمية رئيس للحكومة