الاتحاد

ثقافة

مهرجان الفجيرة للمونودراما يفتتح بأوبريت «لؤلؤة الشرق»

الضنحاني والأفخم يتوسطان رعاة المهرجان خلال المؤتمر الصحفي (تصوير يوسف العدان)

الضنحاني والأفخم يتوسطان رعاة المهرجان خلال المؤتمر الصحفي (تصوير يوسف العدان)

أعلنت هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام أمس عن انطلاق الدورة السادسة لمهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما في الفترة من العشرين وحتى الثامن والعشرين من الشهر الجاري، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، بمشاركة أربعة عشر عرضاً، وحضور فعاليات مسرحية من ستين دولة عربية وأجنبية.
جاء ذلك، خلال مؤتمر صحفي أعلن خلاله عن الفعاليات والتفاصيل الخاصة بالمهرجان كافة، حيث قال محمد سعيد الضنحاني نائب رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام رئيس المهرجان، إن صاحب السمو حاكم الفجيرة يولي اهتماماً خاصاً بالمهرجان، نظراً لطبيعة الشخصيات الثقافية والفنية العربية والعالمية التي تحضر المهرجان منذ دورته الأولى.
كما أشار الضنحاني إلى دعم سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة للحركة الثقافية في الإمارة، وتوجيهاته السديدة للوصول بها إلى أفضل المستويات، إضافة إلى المتابعة الدائمة من سمو الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام لخطط الهيئة ومشاريعها المتزايدة والتي أبرزها مهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما.
وقال: «لقد حرصنا في اللجنة العليا المنظمة للمهرجان برئاسة سمو الشيخ راشد بن حمد الشرقي على إقامة دورة مميزة، وغنية بالفعاليات المنتقاة بعناية، ففي كل دورة نحاول أن نتجاوز ما حققناه في الدورات السابقة، ونبني عليه ما هو أجمل وأكثر إتقاناً».
وكشف الضنحاني أن افتتاح المهرجان هذا العام سيكون على شاطئ العقة بدبا الفجيرة وسيقدم أوبريتاً بعنوان «لؤلؤة الشرق»، وهو من تأليف الشاعر جريس سماوي من الأردن، وألحان الفنان الدكتور عبدالرب إدريس وإخراج وسينوغرافيا الفنان ماهر الصليبي من سوريا بمشاركة فرقة سما، وعدد من الفنانين المعروفين لأداء الأشعار وهم حسين الجسمي، وأريام، ووليد إبراهيم والفنان الكويتي محمد المسباح وبمشاركة نخبة من الممثلين الإماراتيين.
كما أشار إلى أن الشخصية المسرحية التي سيتم تكريمها للدورة الحالية، والفائزة بجائزة الفجيرة للإبداع المسرحي (الدورة الثانية)، وهو الفنان الكويتي عبدالحسين عبدالرضا لخصوصية تجربته، وريادته المسرحية الخليجية، وتميزه الإبداعي، حيث سيتم تكريمه من قبل صاحب السمو حاكم الفجيرة في حفل الافتتاح إضافة إلى إقامة ندوة احتفائية به في اليوم الثاني.
وفي رده على سؤال لـ «الاتحاد» حول مدى مشاركة المسارح المحلية في العروض، أكد الضنحاني حرص الهيئة الكبير على مشاركة المسارح المحلية في المهرجان من خلال العروض التي يمكن أن تقدمها، وقد وقعت الهيئة اتفاقية مع جمعية المسرحيين بالدولة تهدف إلى تدعيم هذا الجانب على أن تقوم الهيئة بتبني أي عمل يتقدم به أي مسرح للعرض في المهرجان، وقد سبق لمسرح دبي المشاركة في عروض المهرجان وكانت تجربة جيدة.
من جانبه، قال محمد سيف الأفخم مدير المهرجان ورئيس رابطة الممثل الواحد الدولية أمين عام الهيئة الدولية للمسرح، إنه سيتم أيضاً تسليم الفائزين بالمسابقة الدولية لنصوص المونودراما «النسخة العربية»، الجوائز من قبل حاكم الفجيرة وهم: الأديب الراحل عاطف الفراية من الأردن الفائز بالجائزة الأولى عن نصه «البحث عن عزيزة سليمان»، وستتسلم الجائزة أرملته الناقدة أمل المشايخ، والكاتب مأمون الحجاجي من مصر الفائز بالجائزة الثانية، والكاتبة فائزة مصطفى من الجزائر، والكاتب مصطفى الحمداوي من المغرب الفائزين بالجائزة الثالثة مناصفة.
وعدد الأفخم أسماء العروض الأربعة عشر التي ستشارك في المهرجان، وهي: «البحث عن عزيزة سليمان» لعاطف الفراية، من إخراج أسعد فضة وأداء أمل عرفة، وهي من إنتاج هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، وعرض «مايا» من الجزائر تأليف وإخراج بوسهلة هواري هشام، وأداء جناتي سعاد، و«امرأة في حالة انتظار» من جنوب أفريقيا، تأليف وإخراج فاربر وأداء ثيمبي جونز. وعرض «مجرد نفايات» من سلطنة عمان، تأليف قاسم مطرود وإخراج خالد العامري، وتمثيل عبدالحكيم الصالحي و«تنهد» من الصين، تأليف يو رونغجون وإخراج وأداء تيان مانشا وعرض «احتراق» من السودان، تأليف فرحان الخليل وإخراج وأداء هدى المأمون، و«عشيات حلم» من الأردن، تأليف مفلح العدوان وإخراج فراس المصري، وأداء أريج الجبور، و«نساء مدانات: منفى مدى الحياة» من أستراليا، تأليف وأداء جولانتا جوزيكيوتش، وإخراج جولانتا جوزكيوتش. وعرض «الحياة كحلم - سلفادور دالي» من ألمانيا، تأليف إنا سوكولفا غوردن مقتبسة من مذكرات سلفادور دالي، إخراج إنا سوكولفا غوردن، وأداء فاديم غراكوفسكي. و«قانون الجاذبية» من تونس، تأليف ماهر دبيش عواشري، وإخراج عماد المي وماهر دبيش عواشري، وتمثيل ماهر دبيش عواشري. ثم عرض «الآنسة جولي» من السويد، تأليف أوغست ستريندبيرغ، وإخراج وأداء آنا بيترسون، و«يوميات أدت إلى الجنون» من الكويت، تأليف نيكولاي غوغل، وإخراج وتمثيل يوسف الحشاش، ثم أخيراً عرض «شكل الإنسان 1» من ألمانيا، من تأليف وإخراج وأداء ميناكو سيكي.
كما كشف الأفخم عن اسم الفائز بجائزة الفجيرة للإبداع المسرحي، والتي فاز بها الروسي (فاليري كازانوف) وكانت قد فازت بها لأول مرة الفنانة بيروتي مار من ليتوانيا في دورتها الأولى.

اقرأ أيضا

باريس يستعيد عوالم «تولوز»