الاتحاد

عربي ودولي

إسرائيل تبني سياجا ثانياً على طول قطاع غزة


القدس المحتلة - وكالات الانباء: أفادت الاذاعة الاسرائيلية العامة امس ان اعمال بناء سياج ثان في 'الاراضي الاسرائيلية' على طول قطاع غزة ستطلق في الاسابيع المقبلة· وستختار وزارة الحرب في الاسبوع المقبل المقاولين الذين سيتولون بناء هذا السياج في ختام استدراج للعروض·
وسيتيح هذا السياج اقامة منطقة عازلة بعرض حوالى 70 مترا مع السياج الذي بني قبل عقد لمنع تسلل فلسطينيين الى الاراضي الاسرائيلية كما تقول اسرائيل· واوضحت الاذاعة ان هذه المنطقة العازلة التي ستقام بموجب ذلك ستتم مراقبتها خصوصا عبر شبكة كاميرات وآليات موجهة عن بعد· وستنتهي اعمال بناء السياج قبل الانسحاب من قطاع غزة واخلاء مستوطناته ال21 الذي سيبدأ اعتبارا من 20 تموز/يوليو ويستمر بين ثلاثة واربعة اسابيع·
والسياج القائم حاليا المجهز بمعدات الكترونية أقيم بعد سنة على اتفاقات اوسلو عام 1993 حول الحكم الذاتي الفلسطيني وهو يطوق الفلسطينيين المقيمين في هذه الارض البالغة مساحتها 362 كلم مربع·
ويتبع سياج غزة اجمالا خط وقف إطلاق النار الذي كان قائما بين الاراضي الاسرائيلية وقطاع غزة حتى حزيران/يونيو1967 وبرر المسؤولون الاسرائيليون بناء جدار بطول 700 كلم في الضفة الغربية بالاستشهاد بالعدد الضئيل جدا لعمليات تسلل فلسطينيين التي حصلت انطلاقا من قطاع غزة منذ اقامته· لكن محكمة العدل الدولية أصدرت في تموز/يوليو 2004 رأيا اعتبرت فيه بناء الجدار في الضفة الغربية غير شرعي وطالبت بتفكيكه· وكذلك فعلت لاحقا الجمعية العامة للامم المتحدة· ورفضت اسرائيل التي لم تشارك في جلسات محكمة العدل الدولية الاخذ بهذه المطالب·
والجدار الذي تقول اسرائيل ان هدفه 'مكافحة الارهاب' يعتبره الفلسطينيون 'جدار فصل عنصري' لانه يتوغل في عمق اراضي الضفة الغربية ويعيق اقامة دولة فلسطينية قابلة للاستمرار· ومن جانب اخر قال رئيس الوزراء الاسرائيلي إرييل شارون خلال اجتماع الحكومة الاسبوعي امس إن 'إخلاء المواقع الاستيطانية هو جزء من التزامات خطة خريطة الطريق'· وأشار شارون إلى أن إسرائيل ستشكل لجنة وزارية للاشراف على تقرير بشأن المستوطنات غير الحاصلة على 'تراخيص'·

اقرأ أيضا

قرقاش: الدوحة تتهرب من التزاماتها بمحاولة شق الصف