الاتحاد

الرياضي

«العنابي» يبحث عن استعادة بريقه في طهران

إسماعيل مطر ينطلق بالكرة في حراسة مدافع بونيودكور

إسماعيل مطر ينطلق بالكرة في حراسة مدافع بونيودكور

يحل الوحدة ضيفاً على بيروزي الإيراني باستاد أزادي بالعاصمة طهران، في السادسة من مساء اليوم، في إطار الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثالثة بدوري أبطال آسيا لكرة القدم، والتي تضم معهما بونيودكور الأوزبكي والاتحاد السعودي اللذين يلتقيان اليوم أيضاً في طشقند.
ويسعى “العنابي” إلى تحقيق نتيجة إيجابية في هذه المباراة بالذات، يستعيد بها توازنه، عقب خسارته المخيبة للآمال، في نصف نهائي كأس رابطة المحترفين، أمام فريق الشباب، وتحسين موقفه في المجموعة، بعد تعادله المخيب مع بونيودكور في أبوظبي بالجولة الأولى، فيما يسعى صاحب الأرض لتجاوز خسارته الثقيلة في جدة بالجولة الأولى أمام الاتحاد السعودي، بثلاثية مقابل هدف.
ويفقد “أصحاب السعادة” جهود المهاجم البرازيلي فيرناندو بيانو الذي منعته آلام الظهر من السفر مع الفريق الذي غادر إلى طهران صباح أمس، وكذلك محمود خميس لظروف الإمتحانات والحارس معتز عبدالله الذي اصيب في المران الأخير أمس.
وضمت قائمة الوحدة إلى طهران معظم نجوم الخبرة، في الفريق، بقيادة الكابتن حيدر ألو وعبد الرحيم جمعة وفهد مسعود وبشير سعيد، بجانب حمدان الكمالي وعادل الحوسني اللذين عادا للفريق بمعنويات عالية، بعد مساهمتهما في فوز المنتخب الأولمبي على نظيره السريلانكي 10 - 1 في مجموع مباراتي تمهيدي تصفيات آسيا لـ”لأولمبياد لندن 2012”، كما غادر مع الفريق أيضاً نجم الفريق إسماعيل مطر والبرازيليان ماجراو وهوجو، وبقية العناصر الشابة.
ويجد لاعبو الوحدة أنفسهم أمام تحد كبير، في ظل تواضع مستوى الفريق، في الفترة الأخيرة، وتذبذب نتائجه، حيث تتزايد عليهم الضغوط من جمهور النادي الذي يطالب الفريق تقديم إمكاناته المعروفة، وأن تكون الروح القتالية السمة المتميزة للأداء، وهو أهم ما افتقده لاعبو الوحدة خلال هذا الموسم بصفة عامة.
يذكر أن الوحدة يملك نقطة واحدة فقط، من تعادله في الجولة الأولى، وفي حال فوزه اليوم سوف يضرب عدة عصافير بحجر واحد، قبل عودته للمنافسات المحلية من جديد.
أما بيروزي فيعد من الفرق القوية في آسيا، ويُعتبر أحد أشهر الأندية الإيرانية والآسيوية، حيث سبق أن حصد العديد من البطولات، ويمتلك نخبة من اللاعبين الذين توهجوا في السابق وحالياً.
ويعتبر بيروزي صاحب قاعدة جماهيرية جارفة، على مستوى إيران وآسيا، ?ويتخذ من ملعب أزادي طهران مقراً له، وتمثلت إنجازاته الآسيوية في الحصول على كأس الكؤوس الآسيوية للمرة الأولى موسم 1990-1991، ويقوده نجم الكرة الإيراني السابق على دائي مدرباً، وخسر الفريق أولى مبارياته أمام الاتحاد بثلاثة أهداف مقابل هدف، ويعتمد الفريق على تأمين منطقته والانطلاق على الهجمات المرتدة، ولا يلجأ دائي إلى الأسلوب التقليدي للفرق التي تلعب خارج أرضها والذي يعتمد على الانكماش في المناطق الخلفية واللعب للتعادل، خصوصاً أن الكرة الإيرانية من المدارس التي تجيد أسلوب الهجوم المرتد السريع الذي يعتمد على إرسال الكرات الطويلة المتقنة لرأس الحربة الذي عادة ما يمتاز بالطول والخفة والسرعة لإزعاج دفاعات الفريق المنافس.
كما يجيد لاعبه مازيار رازي التسديدات القوية من خارج منطقة الجزاء ومن إحداها سجل هدف فريقه الوحيد في مرمى اتحاد جدة.
ويعول المدرب على عدد من اللاعبين المتميزين أمثال علي رضا وأحمدي ومحمد نوري وغلام رضائي ومحسن خليلي وهادي شاكوري والتوجولي فرانك آنسو والصربي إيفان بتروفيج، ?ويحتل المركز الأخير في المجموعة الثالثة دون نقاط، والمركز الرابع في الدوري الإيراني برصيد 44 نقطة.
وشدد معتز عبد الله حارس الوحدة الذي يغيب عن اللقاء على ضرورة تحقيق الفوز في مباراة الليلة، حتى يضمن المنافسة للصعود من المجموعة الثالثة، وقال لقد تعادلنا في المباراة السابقة أمام بونيودكور الأوزبكي، على الرغم من أننا كنا نلعب على أرضنا ووسط جمهورنا، ويجب علينا تعويض التعادل الأول بالخروج بنتيجة إيجابية الليلة، رغم وجود الدافع الأكبر لبيروزي الذي يرغب في تعويض خسارته أمام الاتحاد السعودي وتذيله للمجموعة، قبل مواجهتنا. واعترف معتز بتدهور كبير بنتائج الفريق مؤخراً، وأرجع ذلك لعدم استفادة الوحدة من فترة التوقف التي تستجمع فيها الفرق أنفاسها، لمشاركة عدد من عناصر الفريق مع المنتخبات الوطنية، فضلاً عن الإصابات، وتراجع مستويات بعض اللاعبين المؤثرين في تشكيلة الوحدة.
ولفت إلى أن فريقه مطالب ببذل أقصى جهوده، حتى يعود لنغمة الانتصارات وقال إن بيروزي من أقوى الفرق الآسيوية حالياً، وخسر أمام الاتحاد السعودي لأن مدربه دائي قام بفتح اللعب، ولم يدافع بالصورة المطلوبة.
وتعود بعثة الوحدة من طهران في ساعة متأخرة من مساء اليوم، حيث تتوجه من ملعب أزادي الذي يستضيف المباراة إلى المطار مباشرة، حيث تنتظرها الطائرة الخاصة التي غادرت بها لتعود إلى أبوظبي.
ويدير المباراة طاقم تحكيم ياباني يضم مينورو توجو ويساعده تورو ساجارا وتوشيوكي ناجي، والهندي أروموجان روان حكماً رابعاً، ويراقب الحكام البحريني عبد الرحمن الديلوار، ويراقب المباراة السعودي سلمان النمشان.



الكمالي: اللقاء فرصة لإثبات أن الفريق بخير

أبوظبي (الاتحاد) ـ قال المدافع الدولي حمدان الكمالي إن المباراة تعتبر فرصة لنا لتأكيد أن الوحدة بخير، وهناك رغبة من اللاعبين، في تحقيق نتيجة إيجابية، يحسن بها الفريق صورته، وسط محبيه، خاصة أن المباراة تأتي بين مباراة الشباب التي خسرناها، في نصف نهائي كأس رابطة المحترفين، ومباراة نصف نهائي الكأس التي تجمعنا مع الوصل يوم 20 مارس الحالي، فضلاً عن أن الفوز يجعلنا في وضع أفضل بمجموعتنا في نهاية الجولة الثانية.
وأكد الكمالي المنتشي بفوز المنتخب الأولمبي على سريلانكا، وتأهله للمرحلة الثانية من تصفيات أولمبياد لندن، أنه في حالة نفسية ومعنوية وفنية جيدة، ويأمل أن يوفق وزملاؤه في تحقيق التطلعات، والعودة بالعلامة الكاملة.
ورفض الكمالي أن يكون خروج الفريق من كأس الرابطة مقياساً، وأكد أن لكل مباراة ظروفها، ووعد بأن يكون الوحدة “غير” في مباراة اليوم التي تعتبر بوابة عودة “العنابي” إلى سابق عهده.


الاتحاد في ضيافة بونيودكور

دبي (ا ف ب) - يحل الاتحاد السعودي بطل عامي 2004 و2005 ضيفاً على بونيودكور الأوزبكي اليوم في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة لدوري أبطال آسيا في كرة القدم، وكان الاتحاد صاحب الفوز العربي الوحيد في الجولة الأولى حين تغلب على بيروزي 3-1 في جدة، في حين تعادل الوحدة مع بونيودكور 1-1 في أبوظبي.
الاتحاد قدم أداءً لافتاً قبل أسبوعين مؤكداً تصميمه على العودة بقوة وفرض هيبته في هذه البطولة التي له فيها صولات وجولات، فهو الوحيد الذي توج بطلاً لها مرتين، كما أنه وصل إلى النهائي في النسخة قبل الماضية في طوكيو قبل أن يخسر أمام بوهانج ستيلرز الياباني.
وبرز أكثر من لاعب في صفوف الاتحاد في مقدمتهم الجزائري عبد الملك زياية الذي سجل هدفين، ومحمد نور صاحب الهدف الثالث، وأيضاً رضا تكر وسعود كريري.
وعودة الاتحاد من أوزبكستان بثلاث نقاط جديدة تجعله المرشح الأبرز لانتزاع صدارة المجموعة، حيث في هذه الحال بخوض مباراة الدور الثاني على أرضه وبين جمهوره لأن لوائح البطولة تنص على إقامة الدور الثاني من مباراة واحدة على أرض متصدر مجموعته في الدور الأول من البطــولة.

اقرأ أيضا

الإمارات والشارقة.. "البقاء والتتويج"