الاتحاد

عربي ودولي

أولمرت غير واثق من التوصل إلى اتفاق سلام

أولمرت خلال اجتماع لجنة الأمن في الكنيست أمس

أولمرت خلال اجتماع لجنة الأمن في الكنيست أمس

قال رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت امس، ان اسرائيل قد لا تتوصل الى اتفاق سلام مع الفلسطينيين ،ولكن عليها ان تحاول ذلك لأن الإبقاء على الوضع الراهن امر خطير وغير مسؤول· ونقل مسؤول حكومي عن اولمرت قوله امام لجنة العلاقات الخارجية والدفاع في الكنيست (البرلمان) الاسرائيلي ''لست واثقا من ان بإمكاننا التوصل الى اتفاق، ولست واثقا من ان بإمكاننا تطبيقه''· الا انه قال ''سأحاول حتى لا أرتكب خطيئة بحق واجبي''·
واضاف ''ان المعارضة وزعيمها يريدون ان يبقوا على الوضع الراهن بأي ثمن (···) واقول ان هذا أمر خطير وغير مسؤول ويحمل الكثير من المغامرة''·
وجاءت تصريحات اولمرت بعد ان عبر الرئيس الاميركي جورج بوش ،عن امله خلال زيارته اسرائيل والضفة الغربية الاسبوع الماضي، في ان يتم توقيع اتفاق سلام قبل نهاية رئاسته في يناير 2009 وقال اولمرت: ''من يحاول الابقاء على الوضع الراهن دون التقدم الى الامام، سيضطر غدا الى التفاوض مع ''حماس'' في الضفة الغربية، وفي جو دولي لن يكون فيه ذرة تفهم لاحتياجات اسرائيل الامنية''· الا ان رئيس الوزراء الاسرائيلي اكد ان التفاوض من اجل التوصل الى اتفاق، والتطبيق الفعلي لاي اتفاق سلام ،هما امران منفصلان· وقال :''اريد ان امنح الامل- الذي يحمل كذلك المخاطر- ولكن اريد ان افرق بين مناقشة اطار لحل وتطبيق هذا الحل''·
وجاءت تصريحات اولمرت بينما كانت وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني، ورئيس الوزراء الفلسطيني السابق احمد قريع يجريان محادثات حول قضايا الحل النهائي في القدس· وكانت اسرائيل اكدت انه لن يتم تطبيق اي اتفاق سلام مع الفلسطينيين طالما واصلت حركة ''حماس'' سيطرتها على قطاع غزة· وقرر الجانبان الامتناع عن كشف النقاب عن فحوى المداولات ومواصلة المداولات بعيداً عن وســائل الإعلام·
ومن بين المواضيع التي تشملها هذه المفاوضات موضوع مدينة القدس وموضوع اللاجئين وترسيم الحدود المستقبلية·
وقال المفاوض الفلسطيني الدكتور صائب عريقات إن الاجتماع التفاوضي كان بداية ممهدة لسلسلة من الاجتماعات التفاوضية القادمة· واشار عريقات الى ان اولمرت وعباس سيلتقيان بشكل دوري مرة كل اسبوعين ،للاطلاع على نتائج المفاوضات ومساعدة الطاقمين المتفاوضين·
وقال سامي أبو زهري الناطق باسم حركة ''حماس'' إن لقاء قريع - ليفني ''هو لقاء محكوم عليه بالفشل في ظل استمرار الجرائم والسياسات الصهيونية المتعنتة بحق شعبنا''·
وفي الوقت نفسه،اكد وزير الاسكان الاسرائيلي زئيف بوييم ان عمليات البناء ستستمر في حيين استيطانيين شرقي القدس المحتلة وجنوبها · وقال بوييم الذي كان يتحدث في ندوة اقيمت الليلة قبل الماضية في القدس :''للقدس حدود بلدية ولنا حق البناء فيها من اشكوت الى جيلو'' في اشارة الى حيين استيطانيين شرقي القدس وجنوبها · ورفض بوييم اقتراح نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي حاييم رامون الداعي الى تقسيم القدس واعادة الاحياء العربية للفلسطينيين· وذكرت أنباء صحافية إسرائيلية أن باراك توصل الى اتفاق مع قادة المستوطنين لإخلاء 18 موقعا استيطانيا في الضفة الغربية · ونقلت صحيفة ''هاآرتس'' عن مصادر اسرائيلية ، أن اولمرت يعتزم استخدام القوة لإخلاء مواقع استيطانية قرب رام الله ،لكن مساعدي باراك اتهموا اولمرت بأنه يتصرف مثلما تصرف في الحرب على لبنان،بينما يحاول باراك إخلاء المواقع سلميا دون اللجوء للقوة · واشار مقربون من باراك الى انه يجري مفاوضات لاخلاء 26 موقعا وتم الاتفاق على إخلاء 18 موقعا، وكلما عرض الاتفاق على اولمرت قام الاخير بتأجيل النظر فيه· وقالت مصادر في مكتب باراك ان الاتفاق يقضي بأن يلتحق المستوطنون بمستوطنات قريبة وليس بمواقع استيطانية مرشحة للاخلاء مستقبلا·

اقرأ أيضا

الجمهوريون في الكونجرس يُعدّون تشريعاً يفرض عقوبات على تركيا