الاتحاد

الاقتصادي

حمدان بن راشد يفتتح معرض الخليج للأغذية 2005


دبي ـ رضا هلال:
أكد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية والصناعة، أن دبي مستمرة في تعزيز مكانتها ودورها كمركز تجاري وإقليمي، وأحد أهم المستوردين للأغذية والتجهيزات الفندقية·
وقال إن أهمية المعرض تكمن في الدور الذي تلعبه في النمو السياحي، إذ ترتفع نسب إشغال الفنادق إلى 95 في المئة مما يبشر بمستقبل باهر لهذا القطاع في السنوات المقبلة·
وقال سموه، خلال افتتاح سموه معرض الخليج للأغذية 2005 أمس في مركز دبي التجاري العالمي، إن الدورة الجديدة لهذا الحدث المتميز تحقق نمواً ملحوظاً، وشهد توسعاً كبيراً في المشاركة العالمية· وأوضح أن المشاركة المتزايدة من الشركات المحلية والعالمية أظهرت أهمية معرض جلفوود في مجال الأغذية والتجهيزات الفندقية·
وبدأت مراسم افتتاح المعرض بوصول سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم يرافقه عدد من المسؤولين، وقام هلال سعيد المري مدير عام مركز دبي التجاري العالمي بمرافقة نائب حاكم دبي في المعرض حيث استمع سموه إلى شرح عن المعرض والمنتجات المعروضة، وأشاد سموه بمستوى التطور النوعي، والنمو الكمي للشركات العارضة·
وأكد هلال المري أن سمو الشيخ حمدان بن راشد أبدى إعجابه بالمعرض، والمستوى الذي وصل إليه، لافتاً إلى أهمية استمرار العمل لتطوير كل القطاعات والمعارض·
وقد سجل لزيارة المعرض في اليوم الأول 7 آلاف زائر حيث بدأ الزوار يتوافدون إلى المعرض منذ الافتتاح وبدأت الشركات في عقد المباحثات الثنائية منذ الساعات الأولى للصباح، ويتوقع العارضون إبرام اتفاقيات وصفقات خلال أيام المعرض·
واستحوذت الأجنحة الوطنية للولايات المتحدة الاميركية وألمانيا على مساحات شاسعة، نظراً لكونها تشارك بأكبر عدد من المصانع التي تستهدف أسواق المنطقة·
وتستفيد هذه الشركات من اعتماد الدول العربية بشكل كبير وخاصة دول الخليج وبنسبة 98 في المئة على استيراد الأغذية وتجهيزات المطابخ من أوروبا وأميركا وآسيا، في الوقت الذي تتضاءل فيه إلى حد كبير عملية إنتاج الأغذية في منطقة الخليج إلى نسبة تعادل أقل من 2 في المئة من حجم استهلاكها من الطعام· وقدرت مصادر حجم استهلاك منطقة الخليج سنوياً من الأغذية السريعة والجاهزة بـ 9,5 مليار دولار سنوياً والشرق الأوسط بمبلغ يزيد على 31 مليار دولار·
وقال سونيل برباكران، الرئيس التنفيذي لشركة العتيبة، إن حجم سوق تجهيزات المطابخ في منطقة الشرق الأوسط يصل إلى 10 مليارات دولار سنوياً تستأثر السعودية والإمارات بنسبة 50 في المئة منها·
وأضاف: تهدف مشاركة العتيبة في المعرض إلى فتح أسواق جديدة حيث لدينا مشاريع اتفاقات مع شركات إيطالية وإنجليزية وألمانية فضلاً عن دخول المجموعة السوق السعودية·
وحول سوق تجهيزات المطابخ الفاخرة في الإمارات للعام الجاري، قال إن فنادق الخمس نجوم الجديدة تحتاج إلى تجهيزات بما يعادل 75 مليون درهم يمكن لـ'العتيبة' أن تقوم بتجهيز 40 في المئة من هذا السوق حيث تشهد الشركة نمواً مستمراً في أعمالها يصل إلى 50 في المئة سنوياً، مستفيدة من التطور الهائل الذي تشهده الإمارات في شتى القطاعات ومنها القطاع الفندقي·
ويتضمن المعرض مختلف المواد الأولية المستخدمة في المأكولات والمشروبات وتجهيزات معالجة الأغذية والبرادات المستخدمة في الفنادق وتجهيزات الخبز وصناعة الحلويات والمواد الأولية·
وزاد عدد الأجنحة الوطنية في المعرض إلى 36 جناحاً وطنياً إضافة إلى مشاركة مصرية غير مسبوقة من خلال 30 مصنعاً من أبرز المنشآت الغذائية في مصر، وتشارك في العرض 2000 شركة من 58 بلداً·
وأكدت جانيس كواك من منظمة الصناعيين في سنغافورة، التي تشارك للمرة الأولى، أهمية المشاركة كوسيلة للتعرف على سوق الشرق الأوسط والنفاذ إليها نظراً لضخامتها واختزانها الكثير من الفرص والإمكانات خاصة أنها لا تزال غير مشبعة، وقالت: ثمة نقاط متشابهة بين دبي وسنغافورة باعتبارهما سوقين واعدتين في قطاعي الأغذية والمشروبات والتجهيزات الفندقية· وأوضحت روزا منديز، مديرة جمعية الصناعيين المصدرين في القطاع الفندقي في إسبانيا، أن الشرق الأوسط من أبرز الأسواق استهلاكاً للمنتجات الإسبانية نظراً للعدد الكبير من المشاريع السياحية والفندقية التي يتم تنفيذها·
وأشارت إلى القدرة التنافسية للمنتجات الإسبانية لناحية جودتها وأسعارها المعتدلة، وقالت: نسعى إلى ترسيخ تواجد منتجاتنا في منطقة الشرق الأوسط ومعرض (جلفوود) هو السبيل المثالي لتحقيق هدفنا·
وأكدت منديز التشابه الكبير بين السوق الإسبانية والإمارات، إذ ساهمت السياحة في كلا البلدين في تنامي الحاجة إلى المعدات والتجهيزات الفندقية، وأضافت: دولة الإمارات تعد سوقاً نامية تتيح الكثير من الفرص للصناعيين والمصدرين في إسبانيا في مجال الأغذية والتجهيزات الفندقية·
وأبدى العارضون الاستراليون أهمية الإمكانات التجارية في المنطقة العربية، إذ اعتبر أحد المنظمين في الجناح الأسترالي، الذي يعد الأضخم هذا العام أن الشرق الأوسط هي المنطقة الأكثر نمواً من الناحية التجارية خاصة الأغذية والتجهيزات الفندقية في حين يشكل معرض (جلفوود) البوابة الأوسع أمام أكثر من 90 شركة أسترالية للتعريف بمنتجاتها والبحث عن شركاء إقليميين والتواصل معهم·
وقال ممثل الجناح الأسترالي إن استقطاب أبرز الشركات العالمية يتيح للمشاركين الإطلاع على إنجازات الآخرين ومقارنة منتجاتهم وتقويمها والاستفادة من تجارب الآخرين·
ويشارك الطهاة المحترفون منذ اليوم الأول في مسابقات صالون الإمارات الدولي للطهي الذي تنظمه رابطة طهاة الإمارات·

اقرأ أيضا

النفط ينزل من أعلى سعر في 4 أشهر.. وتخفيضات "أوبك" تدعم السوق